الجيش يضرب مواقع مسلحين جنوب العاصمة ويتقدم ويسيطر على مناطق جديدة بريف حلب- مناطق جديدة بيد الجيش غرب تدمر بريف حمص        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/05/2017 | SYR: 00:06 | 25/05/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1









runnet20122








 هكذا تلاعبت القاعدة بترامب والإعلام الأميركي في خان شيخون!
11/04/2017      


 

سكوت ريتر

كشف كبير مفتشي الأمم المتحدة السابق سكوت ريتر والذي كان مكلّفاً بالبحث عن أسلحة الدمار الشامل في العراق أن ثمّة معلومات خطيرة غابت بشكل كبير عن تقارير الإعلام الأساسية في ما يتعلق بالهجوم الكيميائي في خان شيخون.

قال ريتر في مقالة مطولة له في "هافنغتون بوست" إن لا أحد يشكك في حقيقة أن مقاتلة سورية من ألقت قذائف على هدف في خان شيخون صباح الرابع من نيسان/ أبريل 2017.

 لكن الناشطين المعارضين للرئيس السوري بشار الأسد نسجوا قصة تقول إن القوات الجوية السورية ألقت قذائف كيماوية على المدنيين وهم نيام". وهنا يعرض ريتر لمجموعة من الحقائق من بينها أن "خان شيخون هي بؤرة للجهاديين الإسلاميين وقد كانت مركز التحركات المعارضة للأسد في سوريا منذ 2011 وحتى شباط/ فبراير 2017" مذكّراً بالجماعات المؤيدة لداعش في المدينة أبرزها جماعة "لواء الأقصى" التي انخرطت في صراع مع جبهة النصرة قبل أن تعاد تسميتها لاحقاً بـ"هيئة تحرير الشام".

وتابع ريتر أن الروس اكتشفوا في حلب مختبرات لصناعة الأسلحة الخام حيث كانت قذائف الهاون والألغام تملأ بمزيج من غاز الكلور والفوسفور الأبيض؛ وبعد تحقيق قضائي قام به مختصون عسكريون، قدم الروس نماذج من هذه الأسلحة مرفقة مع نماذج تربة المناطق التي تم قصفها بالأسلحة التي صنعت بهذه المختبرات لمحققين من منظمة تحريم الأسلحة الكيمائية لمزيد من التحقيق.

واستعرض ريتر بعضاً من شواهد التاريخ الطويل لجبهة النصرة في صناعة واستخدام الأسلحة الكيميائية الخام؛ ففي الهجوم الكيميائي على الغوطة في 2013 استخدم عنصر السارين المخفف low-grade Sarin nerve agent تم تركيبه محليا. أما في الهجوم على حلب ومحيطها فقد استخدم مزيج من الكلور والفوسفور الأبيض، معتبراً أنه في حال كان الروس على حق في أن المبنى الذي قصف في خان شيخون صبيحة الرابع من نيسان/ أبريل 2017 كان يستخدم لصناعة أو لتخزين الأسلحة الكيميائية، فإن ذلك يزيد الاحتمال القائل بأن عوامل وملوثات سامة أخرى تسربت الى المحيط المجاور وزاد انتشارها مع الرياح.

لكن تمّ التقليل من شأن القصة الروسية والسورية المضادة وكذلك سخر منها وتجاهلها الإعلام الأميركي وإدارة ترامب. وبدلاً من ذلك طرحت فرضيات لامنطقية بدت خارج نطاق وإدراك السلطة الأميركية الرابعة، بحيث راحت تتبنى وسائل الإعلام مثل "سي.أن.أن" مباشرة كل ما تقوله المصادر الأميركية الرسمية ومن ضمنها تلميح إلى ما لا يمكن تصديقه بأن روسيا شاركت فعلياً بالهجوم الكيمائي؛ فضلاً عن تقديم تواجد ضباط روس في قاعدة شعيرات كدليل على أن روسيا كانت على علم بالقدرة الكيميائية الحربية السورية، ولكنها لم تفعل شيئاً للحؤول دون وقوعها.

 

ووفق الكاتب فإنه لدعم هذا اللامنطق، استخدم المجتمع الأميركي وصنّاع القرار الأميركيون الحملة الدعائية الخادعة والتي تضمنت مشاهد وقصص زودتها بها القوات المعارضة لنظام الرئيس بشار الأسد بما في ذلك أيضاً منظمات كالخوذ البيضاء والجمعية الطبية السورية -الأميركية ومركز حلب الطبي، علما أن لهذه المنظمات تاريخاً حافلاً بتقديم معلومات مضللة صممت للترويج لرسالة معادية للأسد. (وقد اعترف دونالد ترامب بأن هذه الصور لعبت دوراَ أساسياَ في القرار الذي اتخذه لإعادة تقييم رأيه ببشار الأسد وإعطاء الأمر لتنفيذ الضربة الصاروخية على مطار الشعيرات).

حين أصبح للسارين لون ورائحة

يشير ريتر إلى أن الكثير من المقاتلين التابعين لتحرير الشام هم من الذين قاتلوا في معركة حلب ولهذا هم يألفون كثيرا أدوات وتجارة الحرب الإعلامية الواسعة التي شنت بموازاة الحرب الفعلية سعياً للتأثير على الرأي العام الغربي لتبني موقف أكثر عدائية ضد حكومة الأسد السورية. والكثير من هذه الأدوات قدّم للترويج لرواية معاكسة حول حادثة خان شيخون الكيماوية. (الأمر المثير هو أن الكثير من الناشطين المعنيين ومن ضمنهم أصحاب "الخوذ البيضاء" قد تم تدريبهم وتجهيزهم على أساليب التلاعب عبر وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام أموال قدمتها الولايات المتحدة: ولكن أن تستخدم هذه التكتيكات للتلاعب برئيس أميركي لحمله على عمل حربي، فذاك ما لم يخطرعلى الأرجح أبداً على فكر طاقم وزارة الداخلية الذي صمّم وطبق برنامج التدريب).

 

 

لكن حتى التمرين الإعلامي البارع لا يمكنه إخفاء التضارب في المعلومات الواقعية. ففي وقت مبكر، كانت وسائل الإعلام المعارضة والمناهضة للأسد تقدم حادثة خان شيخون على أنها هجوم بغاز السارين Sarin nerve agent؛ أحد الأطباء التابعين للقاعدة أرسل صوراً وعلق على وسائل التواصل الاجتماعي قائلاً "إن الأعراض الموثقة تتضمن توسع البؤبؤ" مشخصاً بأن ذلك يعود الى التعرض لعامل السارين. لكن السارين مادة لا رائحة لها ولا لون تنتشر كسائل أو بخار؛ وقد تكلم شهود عيان عن "رائحة قوية" وغيوم "زرقاء مصفرة" التي تشير أكثر ما تشير الى غاز الكلور.

وفي حين تحدثت وسائل الإعلام الأميركية مثل "سي.أن.أن" عن استخدام ذخائر ممتلئة حتى الحافة بعامل السارين في خان شيخون، ليس هناك أي دليل استشهد به أي مصدر قد يدعم هذه المقولة. وقد قدمت المشاهد المؤثرة لضحايا يتم إسعافهم من قبل منقذي "الخوذ البيضاء" كدليل على عوارض شبيهة لما يسببه عامل السارين. لكن صحة هذه الصور غير موثوقة وكذلك لا يوجد مشاهد لضحايا في ساحة الهجوم. بدلاً من ذلك نرى أن الفيلم الذي قدمته "الخوذ البيضاء" يعرض عملية التطهير والمعالجة وهي تتم في مركز لها بعدما تم نقل الضحايا سواء كانوا موتى أو جرحى إلى هناك.

 

 

من جملة ما يتوقف عنده ريتر أن طاقم "الخوذ البيضاء" لا يرتدي ثياباً واقية مناسبة لمعالجة الضحايا وهذه إشارة أخرى إلى أن العامل الكيميائي المعني لم يكن السارين المصنف عسكرياً؛ فلو كان الأمر كذلك، لأصبح المنقذون أنفسهم ضحايا.

أكثر من 20 ضحية في حادثة خان شيخون نقلوا إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج؛ غير أن ثلاثة منهم توفوا تباعاً. يقول وزير العدل التركي أن تشريح الجثث أكد أن سبب الوفاة كان التعرض لعوامل كيميائية. وقد أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن العوارض التي ظهرت على ضحايا خان شيخون تشبه تلك التي تظهر حين التعرض للسارين والكلور. وقد تمسكت وسائل الإعلام الأميركية بالتصريحات التركية ومنظمة الصحة العالمية كدليل على تورط الحكومة السورية: لكن أي تعرض لخليط الكلور/ الفوسفور الأبيض المرتبط بأسلحة النصرة الكيميائية قد يؤدي إلى عوارض مشابهة؟

هناك يقول المتخصص في أسلحة الدمار الشامل إنه في حال كررت النصرة استخدام السارين منخفض الدرجة الذي استخدمته في الغوطة في العام 2013 في خان شيخون، فإنّ من المرجح أن يظهر على بعض الضحايا أعراض السارين. فعيّنات الدم المأخوذة من الضحايا قد تظهر بدقّة المادة الكيميائية المستخدمة. ويُزعم أنه قد تمّ جمع تلك العينات من قبل عناصر مرتبطين بالنصرة، ووصلت إلى محققين دوليين لكن إدارة ترامب اختارت التصرّف قبل معالجة تلك العينات، لربّما خوفاً من أن لا تحمل نتائجها تلك الإتهامات المزعومة لاستخدام السارين من قبل القوة الجويّة السورية.

وخلص ريتر إلى أن وسائل الإعلام الأميركية الرئيسية تعمّدت تبنّي قصّة قدمها اشخاص تابعون للقاعدة على نطاق واسع، ممن لهم سجلّ موثّق وحافلٌ باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا وتحريف "الأدلة" وفبركتها للترويج للسياسات المناهضة للأسد في الغرب، بما يتضمّن تغيير النظام. لقد اتّخذت تلك الوسائل الإعلامية قراراً متعمّداً بتبنّي رؤية القاعدة بدلاً من الرواية التي قدمتها الحكومتان الروسية والسورية من دون تكلّيف نفسها عناء التأكد من حقيقة كِلا الموقفين. لكن هذه التصرفات لا يبدو وكأنها قد صدمت الرأي العام الأميركي، ففي ما يتعلّق بسوريا، لطالما عمدت وسائل الإعلام الأميركية وجمهورها إلى تبني رواية القاعدة وغيرها من الجماعات المعادية للنظام.

المصدر: هافنغتون بوست

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس