تركيا تعهد بـ«المنزوعة السلاح» إلى «النصرة» بغية التفرغ لتل أبيض! … آخر جيوب «داعش» في بادية السويداء بات بقبضة الجيش        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:18/11/2018 | SYR: 04:32 | 19/11/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122






IbnZuhr Sa77a Page

 نبات الكافا أفضل تكملة لعلاج الحالة النفسية
07/01/2018      


كشف علماء جامعة من جامعة ملبورن في أستراليا، عن الأعشاب التي تخفف التوتر والقلق وتلك التي تفتقر إلى أدلة قوية على فعاليتها، ومن خلال استعراض للأبحاث الطبية السابقة وجد الخبراء أن أفضل تكملة لعلاج الحالة النفسية هو نبات "الكافا" - وهو موجود في جزيرة جنوب المحيط الهادئ، ومع ذلك، فإن العلاج - الذي يأتي عادة في شكل حبوب، أو شاي، أو شراب مركز - أمر مثير للجدل فقد تم ربطه بالإصابة بتلف الكبد.

وحظرت الحكومة بيع منتجات الكافا في بريطانيا عام 2003. وعلى العكس في الولايات المتحدة الأميركية فإنه يسمح ببيعه قانونيًا كمكملات غذائية على الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء (فدا) أعربت عن مخاوف بشأن سلامته، كما وجد فريق من جامعة ملبورن أن البابونج، زهرة العاطفة، نبات الفالريان، والجينسنغ الهندي، لهم فعالية في خفض مستويات التوتر والقلق في مختلف الدراسات الحيوانية والبشرية، وأفادوا بأنه لا يوجد دليل قوي على فعالية كل من نبات البرشاوشان، عشبة الدينار ،والترنجان ، لعلاج هذه الحالة.

والقلق هو الشعور بعدم الارتياح، مثل التوتر أو الخوف، يمكن أن يكون خفيفا أو شديدا، ومن الأعراض الرئيسية له اضطراب الهلع، والرهاب، واضطراب ما بعد الصدمة واضطراب القلق الاجتماعي، واعتمد الباحثون من قسم الطب النفسي بالجامعة على الدراسات التي بحثت آثار المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض غاما-أمينوبوتيريك وهو واحدا من الناقلات العصبية الأولية التي تعمل على تهدئة الجهاز العصبي المركزي.

وكشف فريق البحث في مجلة "Phytotherapy"، أنّه "على الرغم من أن العلاجات الدوائية الحالية غالبًا ما تكون فعالة، فإنها قد تسبب آثار جانبية غير مرغوب فيها بما في ذلك التناقص المعرفي وأعراض الانسحاب، واستخدم الكافا بالأدوية في جزر جنوب المحيط الهادئ لعدة قرون، والذي يمكن تناوله كمشروب، ويقال أن يحسن المزاج، والرفاه، والرضا، وإنتاج شعور الاسترخاء. وتسمى مكوناتها النشطة "كافالاكتونيس"، وخلص استعراض كوكرين في عام 2003، أنه من المرجح أن يكون أكثر فعالية من العلاج الوهمي في علاج القلق على المدى القصير - لكنه كشف أن هناك حاجة إلى مزيد من دراسات السلامة على المدى الطويل، ومع ذلك، هناك قلق كبير من أن الكافا قد يسبب تلف الكبد بعد أن تم الإبلاغ عن أكثر من 20 حالة في أوروبا، في كل هذه الحالات، تم استخدام الكافا جنبًا إلى جنب مع الكحول أو غيره من المخدرات التي يمكن أن تكون مدمرة للكبد، ونتيجة لذلك، منعت بعض البلدان الكافا من السوق. في حين لا يزال مسموحا به قانونية في الولايات المتحدة.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس