حادثة نصب واحتيال جديدة- مركز المصالحة الروسي: المسلحون في ادلب أعلنوا عزمهم التحضير للهجوم على الجيش ورفض أي حوار        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/08/2018 | SYR: 05:20 | 22/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 مدينة سراقب بريف إدلب.. استراتيجيةُ في المرحلة المقبلة
03/02/2018      


على الرغم من تصدّر أحداث الغزو التركي لمدينة عفرين واجهة المشهد الميداني في سوريا، إلّا أنّ قوات الجيش السوري و حلفائها تحركت بشكل واسع في ريف إدلب، مقتربةً بشكل كبير من مدينة سراقب الاستراتيجية، التي ستتيح للجيش حين السيطرة عليها الانطلاق نحو عدة مناطق مهمة وتقطيع أوصال الإرهابيين فعليًا في المحافظة المسكونة بالإرهاب.

لا تقتصر أهمية تحركات الجيش السوري الأخيرة في ريف إدلب على عمليات تأمين مطار أبو الضهور العسكري وإمداد الجيش السوري نحو الخطوط الأمامية فقط، بل تتعدّاها لأمر بالغ الأهمية بات يتضح في تنسيقيات المسلحين، حيثُ تتقاذفُ الفصائل المسلحة التُهم فيما بينها، في حين يؤكد بعضها أنّ إرادة القتال لديهم قد انعدمت نتيجة الخسائر المتكررة التي يتلقونها على أيدي الجيش السوري وحلفائه.

وفي هذا السياق يقول مصدرٌ عسكري سوري لموقع "العهد" الإخباري إنّ "معنويات المسلحين منهارة تمامًا، والكثير منهم يفرون أمام الجيش السوري وحلفائه الذين باتوا على نحو قرابة تسعة كيلو مترات عن مدينة سراقب، مقلّصين بذلك المسافة التي تفصلهم عن المدينة.

ويشير المصدر العسكري ذاته إلى أنّ " اقتحام سراقب قد لا يكون سهلًا لدرجة كبيرة، وسيستوجب وضع خطة عسكرية مُحكمة، فالمدينة تعتبر من أهمّ مقرات إرهابيي "جبهة النصرة" و"حركة أحرار الشام" المتحالفة معها، ولها أهمية عسكرية كبيرة بالنسبة لهما لأن أكبر مستودعات أسلحتهما بداخلها.

استعادة الجيش السوري لسراقب ستسهّل على القوات الآتية من ريف حلب الجنوبي الغربي عمليات التقدم، وستعتبر تلة العيس وبلدتها والقرى المحيطة بها بحكم الساقطة ناريًا بسبب وقوعها حينها بين فكّي كماشة الجيش من جهة ريف حلب الجنوبي الغربي ومن جهة سراقب، وبالتالي سيكون الجزء الواصل من طريق حلب – دمشق بين النقطتين المذكورتين ساقطًا في قبضة الجيش بشكل تلقائي حسب حديث المصدر العسكري.

كذلك يؤكد المصدر أنّ "سراقب ستشكّل نقطة انطلاق لقوات الجيش السوري والحلفاء نحو اتجاهين اثنين، أوّلهما نحو بلدتي سرمين وبنّش ومن بعدهما مركز محافظة مدينة إدلب وبالتالي مشارف قريتي كفرية والفوعة المحاصرتين، والثاني نحو الجزء الجنوبي من محافظة إدلب الممتد نحو الحدود الإدارية لمحافظة حماه مرورًا بمدينتي معرة النعمان وخان شيخون"، لافتًا إلى أنّ " تلك المرحلة ستكون مرحلة تقطيع أوصال الإرهابيين داخل محافظة إدلب، فقرار الجيش السوري بضرب مقرات إرهابيي "جبهة النصرة" والفصائل المتحالفة معها في إدلب مُتخذٌ و لن يتم التراجع عنه".

سيرياستيبس- الأخبار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس