حادثة نصب واحتيال جديدة- مركز المصالحة الروسي: المسلحون في ادلب أعلنوا عزمهم التحضير للهجوم على الجيش ورفض أي حوار        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/08/2018 | SYR: 05:18 | 22/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 الوضع الميداني في إدلب .. تصعيدٌ كبير بعد إسقاط المقاتلة الروسية
05/02/2018      


 

علي حسن

قال ناشطون سوريون إنّ عمليات الجيش السوري في ريف إدلب الشرقي توقفت نتيجة مفاوضات جارية بين الحليف الروسي وتركيا قد ينتج عنها وقف لإطلاق النار، لكن الأمر ما يزال من دون تأكيدات رسمية سورية.

وحول احتمالات وقف إطلاق النار، أوضح الكاتب الصحافي والمحلل السياسي كامل صقر لموقع "العهد" الإخباري حقيقة الوضع الميداني في إدلب ومجرياته خلال اليومين الماضيين قائلًا إنّ "إسقاط المقاتلة الروسية سوخوي 25 أُريدَ منه إيصال رسالة أمريكية لروسيا مفادها أنّ معركة إدلب لن تكون سهلة وبسيطة بل سيعترضها الكثير من الصعوبات، وربمّا أراد الأميركي أن يذكّر موسكو بتجربة أفغانستان وحقبة الثمانينيات حين استخدم المسلحون صواريخ حرارية أسقطوا خلالها عدداً ليس بقليل من الطائرات الحربية السوفياتية"، مشيراً إلى أنّ "واشنطن تتجه بذلك لمنحىً خطير جداً، فالمقاربة التي تريد واشنطن إيصالها بإسقاط السو 25 غير دقيقة أبداً لأن المسألة السورية مختلفة بشكل جذري من حيث ظروف المعركة جغرافياً وعسكرياً، فالمسلحون في إدلب لا يمتلكون المقومات الجغرافية التي تُرجّحُ كفتهم، بالإضافة إلى أنّ الروس في أفغانستان كانوا يقاتلون من دون جيش بري على الأرض، أما في سوريا فالجيش السوري يقاتل جبهة النصرة من البر والجو أيضاً جنباً إلى جنب مع القوات الجو- فضائية الروسية، وبالتالي ما تريد واشنطن إيصاله غير صحيح أبداً و لا يمكن المقاربة بهذا الشكل أبداً".

وأكد صقر لموقع "العهد" أنه "لا يمكن الحديث عن تهدئة أو إيقاف عمليات في إدلب، إذ لا يمكن من الناحية الميدانية أن تتوقف عملية عسكرية نتيجة تطور ميداني جديد كما في حادثة إسقاط المقاتلة الروسية، هي معركة وهذا أمرٌ واردٌ ومحسوب بكل تأكيد، و بالعموم ليست المقاتلة الأولى التي تخسرها روسيا في الحرب على الإرهاب في سوريا وربما لن تكون الأخيرة"، لافتاً إلى أنّه "ربما تكون المفاوضات التي تم الحديث عنها بين الروسي و التركي متعلقةً بمسار أستانة أو تهيئة الظروف للجولة القادمة من مسار أستانة، و حتى الآن لا يوجد شيء مؤكد حول وقف العمليات العسكرية، و بالعموم لا نستطيع أن نجزم بطبيعة التطورات التي حصلت في سياق المعركة، ربما هناك ناشطون قد لاحظوا تقليلاً في مستوى العمليات العسكرية، وبالمقابل هناك ناشطون آخرون يؤكدون استمرار العمليات العسكرية بشكل طبيعي، بالعموم المسألة ربما تكون في إطار إعادة تموضع للقوات السورية، و اليومان القادمان سيكشفان أكثر".

وأشار صقر خلال حديثه لـ"العهد" إلى أنّ "أنقرة تضغط بقوة للوصول إلى نوع من تخفيف تصعيد المعارك إن لم يكن تهدئة مؤقتة في ريف إدلب، فهي تهدف لتستفيد من ذلك لنقل مجموعة من الفصائل المسلحة من إدلب لتدعم عدوانها على مدينة عفرين وبالأخص بعد اليومين الدمويين الماضيين اللذين مرّا على الجيش التركي هناك، حيث قتل له عدد من الجنود، والتركي بات يدرك أنه يغرق في مستنقع مدينة عفرين بعد فشل الفصائل التي اعتمد عليها في تنفيذ الاقتحام البري للمنطقة، وهي فشلت لأنها غير جاهزة أو غير قادرة على مجابهة مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، وهذا الأمر يتطلب استقدام مقاتلين أشد ضراوة وخبرة من الذين اعتُمدَ عليهم بداية في اقتحام عفرين".

سيرياستيبس- العهد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس