استشهاد عنصرين من وحدات الهندسة أثناء قيامهم بتفجير نفق وسلسلة أبنية في جوبر- إعادة تأهيل وتوسيع طريق برزة مشفى تشرين العسكري        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/08/2018 | SYR: 07:24 | 15/08/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير











runnet20122






 «فلتان أمني» في إدلب... و«حظر تجوال» برعاية «النصرة»
28/04/2018      


صهيب عنجريني

لا تُعدّ موجة الاغتيالات التي اجتاحت إدلب في خلال اليومين الأخيرين الأولى من نوعها، لكنّها تبدو لافتةً بفعل عوامل عدّة، على رأسها كثافة العمليّات وتوقيتُها. وفُتح الباب أمام تكهّنات كثيرة في ما يخصّ الجهة المسؤولة عن التنفيذ، بين آراء ترجّح وقوف الأجهزة السوريّة خلفها، وأخرى تشير إلى الاستخبارات التركيّة

دخلت مدينة إدلب «حالة طوارئ رسميّة» أعلنتها «هيئة تحرير الشام» أمس. وأصدرت «غرفة عمليّات إدلب الخير» التابعة لـ«الهيئة» تعميماً قضى بفرض حظر تجوال لمدة ثلاثة أيام، بين الساعة الحادية عشرة ليلاً والرابعة صباحاً. «التعميم» برّر الإجراء بـ«ما يمرّ به الشمال المحرّر من فلتان أمني وموجة اغتيالات». وعلى الرغم من أن محافظة إدلب سبق لها أن شهدت موجات مشابهة في أوقات سابقة، فإنّ كثافة العمليّات الأخيرة تبدو أكبر من كونها مجرّد حالة عابرة بغرض «تصفية حسابات» جرياً على المعتاد. وتجاوز عدد عمليات الاغتيال ومحاولاته حاجز العشرين في خلال أربع وعشرين ساعة فقط، مع الأخذ في الاعتبار أنّ رقعة العمليّات شملت مساحات واسعة من محافظة إدلب، وامتدّت إلى ريف حلب الغربي، مطاولةً أهدافاً من مختلف الانتماءات. وحظي معسكر «جبهة النصرة» وحلفائها بنصيب وافر من ضحايا الاغتيالات، كان من بينهم «قياديّ» في «هيئة تحرير الشام» وآخر في «جيش الأحرار»، علاوة على ثلاثة مقاتلين تركستانيين، و«مسؤول إعلامي»، فيما خسرت «جبهة تحرير سوريا» مقاتلاً واحداً. وشملت القائمة عدداً من المدنيين (صيدلانيّين اثنين، وصرّافاً)، بينما نجا «قائد جيش حلب الشهباء» من محاولة اغتيال في ريف حلب الغربي، وفشلت أخرى في اغتيال «مدير المكتب الإعلامي في جيش العزة». ولم يتأخّر السعودي عبد الله المحيسني عن إعلان انضمامه إلى لائحة «الناجين» بعد استهدافه بـ«عبوة ناسفة زرعت من قبل مجهولين استهدفت سيارته على الطريق العام قرب مدينة سراقب».

 أعلن السعودي عبد الله المحيسني انضمامه إلى لائحة «الناجين»

موجة الفلتان الواسعة النطاق أثارت سلسلة من التحليلات حول الجهة المسؤولة عن تنفيذها. وذهبت بعض الآراء إلى الحديث عن «خلايا نائمة مرتبطة بالنظام»، فيما أكدت تحليلات أخرى ضلوع الاستخبارات التركيّة، ورأى تيار ثالث أنّ هذه العمليّات «تهدف إلى إعادة تأجيج الفتنة» وإفراغ اتفاق وقف الاقتتال بين «جبهة تحرير سوريا» و«هيئة تحرير الشام» من مضامينه. وكان الطرفان قد اتفقا قبل أيام على «تهدئة» جديدة في أعقاب موجة اقتتال طاحنة انطلقت منتصف شهر شباط الماضي، وشملت ريف حلب الغربي وأرياف إدلب الشرقيّة والشمالية والجنوبيّة. وتمكن الإشارة إلى جملة ملاحظات في موجة الاغتيالات الأخيرة، من بينها وقوع عدد كبير منها في مناطق تضم عناصر من بقايا تنظيم «جند الأقصى». كذلك، يبدو لافتاً أنّ الاستنفار الذي شهدته «جبهة النصرة» في أعقاب الموجة لم يقابله استنفار مماثل في صفوف «جبهة تحرير سوريا». وعلى العكس من ذلك، بادرت الأخيرة إلى إزالة عدد من الحواجز وفتح جميع الطرقات الواقعة تحت سيطرتها تنفيذاً لبنود الاتفاق الأخير مع «تحرير الشام».

ونقلت صحيفة «عنب بلدي» المعارضة عن «مسؤول أمني في تحرير سوريا» أنّ «الهيئة» أصدت أربعة تعاميم تُنظّم عمليّة «فتح الطرقات» وتُلزم بـ«الوقوف عند كل حاجز وبفتح نوافذ السيارات وتخفيف السرعة قبل الوصول إلى الحواجز وعدم تشغيل الضوء العالي. كذلك حذّرت التعليمات من «وضع اللثام»، وحمّلت «كلّ من يتجاوز التعليمات المسؤولية النتائج المحتملة للتعامل معه».

سيرياستيبس- الاخبار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس