مراسيم رئاسية بتعيين د. حافظ بلال معاوناً لوزير التنمية الإدارية لشؤون التطوير المؤسساتي و م. أنس أحمد طعمة معاوناً لشؤون التطوير الوظيفي        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:10/12/2018 | SYR: 04:22 | 11/12/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير














runnet20122





 رسمتُ على قمصاني رغم فقري .. لم أدع شيئاً لم أرسم عليه ..
في لقاءٍ شيّق مع الفنان السوري العالمي ..سهيل بدّور: صعبٌ توصيف الوطن الذي يشبه الخلجات .. لا تُفكّك .. ولا تُقرأ جيداً
15/11/2018      


 

الفن .. الخارجُ من إطار اللوحة إلى فضاء الحرية .. هو محبة .. وسلوك إنساني راقي .. ومساحة سلامٍ حقيقي

رسمتُ على قمصاني رغم ندرةِ القمصان .. لم أدع شيئاً لم أرسم عليه ..

من خلال الفن تُعلن حضورك كإنسانٍ على مسرح الحياة

أنا المحارب الذي أحببتُ أن أقفَ على الحياة .. أُناكفها .. وأشاغب على حضورها .. حتى أحضر

كرّهتُ الفقر عيشه .. وملّ مني .. حياتي لم تكن سعيدة .. ولكن تخلّلتها لحظات فرحٍ مسروقة

الفقر يحتاج إلى وعي وهدوء ومثابرة وجهدٍ مضاعف حتى لا يأخذنا إلى مسالب أخرى في الحياة

أخاف من الجوع .. لأنّ الزمن أغبر .. ولا ضمانات فيه

ما زلتُ مغترباً .. ووطني بداخلي لا يغادرني .. ويصعبُ عليّ توصيف ما به اليوم ..

الأزمة قوّتنا بقدر ما أنهكتنا .. المهم أن يعود الوطن .. ونحن متفائلون

لا معالم واضحة للفن التشكيلي في سورية إلى أين هو ذاهب .. والقائمون عليه ديكتاتوريون

الفنانون التشكيليون السوريون في وضع مادي وإنساني مُزري .. فماذا يفعل الاتحاد ..؟ ولماذا لا يقتني لوحاتهم ..؟!

إن لم يكن القطاع الخاص شريكاً حقيقياً فلن ينهض الفن التشكيلي في سورية ..

المدارس الفنية صارت عقيمة .. فضاء الفن أوسع .. وبالحرية فيه تجد أعمالاً عبقرية

هناك خيط سري رفيع يشدُّ روحنا من المرأة إلى الموسيقا .. والعكس صحيح ..

..

 

لقاء خاص لسيريا ستيبس – علي محمود جديد

وطني.. يا جبل الغيم الأزرق .. وطني.. يا قمر الندي والزنبق ..

يا وجوه الـ بيحبّونا.. يا تراب اللي سبقونا..

يا زغيّر ووسع الدني.. وسع الدني يا وطني

هذه الأغنية الرائعة للسيدة فيروز، هي ذلك المفتاح الذهبي، الذي يفتح لنا الأبواب، للإطلالة على صوت الفنان السوري العالمي .. الدكتور سهيل بدّور، فقد وضع هذه الأغنية كنغمة رنين لجهاز هاتفه النقّال، فتجعلنا مستمتعين ( بسوناتا الانتظار ) هذه، والتي سرعان ما تُعطينا هوية هذا الفنان التشكيلي الراقي .. وكيف يكبر ويكبر الوطن بقلبه ..؟ وكيف صار في عينيه جبل الغيم الأزرق ..؟ وقمر الندي والزنبق ..؟ وكيف يراه غنياً قوياً يساوي الدنيا كلها .. ؟

هكذا شعرت وأنا أتصل معه لإجراء هذا اللقاء، وقلتُ في نفسي سأعرف منه لماذا وضع هذه النغمة .. من أجل الوطن ..؟ أم من أجل فيروز ..؟ أم من أجل الدلالة عليه شخصياً ..؟ أم لشيء آخر ..؟

وطني منصة روحي

التقيت هذا الفنان الحالم والعنيد .. وسألته عن مرامي تلك النغمة فعلاً فقال:

قبل كل شيء وطني هو منصة روحي الأبدية، رغم أنه أوجعني بما فيه الكفاية، وأتخمني وجعاً، ولكن لم يكن قاصداً ذلك.. ربما بتركيبة بعض الأوطان الوجع، فأي أمر هناك فاصلٌ فيه، إلا وطني وعرضي وكرامتي، فلستُ مستعداً أن أبقى طوال عمري أبحث عن أعذارٍ إذا كنتُ سأخون هذا الوطن ..

وطني أسمى من فيروز – يقول الفنان سهيل بدور – رغم أنني أحبها دون شك، وأي ذرة غبار في وطني .. هي سوناتا فرحٍ لروحي .. لا أستطيع أن أخرج من هذا الموضوع .. ولا أريد.

ويردف سهيل : من الصعب توصيف الوطن، ولا أحد قادر على توصيفه، يشبه الخلجات التي لا تُفكّك .. ولا تُقرأ جيداً ..

· وسألته : يعني ماذا تريد أن تقول لمن يتصل معك عند سماعه لهذه النغمة ..؟

·  قال : بالضرورة أنا مغترب، وفي هذه الأزمة تعرّضنا لمواقف كثيرة، وأريد من الاتصال الأول أن يعلم المتصل بأنني ( وطنجي ) بامتياز .

الوطن لا يغادرني

· وسألته : ما هذه المواقف ..؟ هل عُرض عليك الوقوف ضد الدولة مثلاً ..؟

v قال : نعم هكذا .. عُرِض عليَّ الوقوف ضد الدولة، وقالوا لي بأنّ هناك تغيير وحرية وديمقراطية، أرادوا أن يستثمروا زعلاً معيّناً، ولكن لم .. ولن يُفلحوا، رغم أنني غير متطلّبٍ من هذا الوطن، وحريٌّ بي أن يبقى وطني بداخلي دائماً.. ولا يغادرني.

· أما زلتَ مغترباً ..؟ ثم لمن هذا البيت الجميل ..؟ أهو لكَ ..؟ أم مستأجر ..؟ أم ماذا ..؟

( هو في بيتٍ جميل جداً وهادئ، على الرغم من أنه بجوار سوق الشعلان الشهير بدمشق، أرضيته رخامية معشّقة بزخرفاتٍ ذهبية اللون، الجدران مزيّنة بلوحاتٍ تشكيلية مدهشة، وبصدر غرفة الجلوس لوحة كبيرة رسمها بأنامله لصورة أمه .. التي قال عنها في أحد لقاءاته بأنها : هي ملاذي الأول والأخير، هي شمسي الأبدية وستبقى .. ولغاية الآن أنا أتغالظ عليها وأُشاغِب عليها، وعندما أنام أحبّها أن تنام إلى جانبي قليلاً وأضع يدي على صدرها )

·  نعم .. مازلتُ بحالة اغتراب.. أدمنتُ الغربة، وأنا هنا زيارة، وأدمنتُ آليّة وجعها .. ونعم هذا بيتي .. ملكي .. وهو وطني الجميل .. ومنه أصعد إلى وطني .

· دكتور سهيل .. مَنْ أنت ..؟ كيف تعرفنا عن نفسك ..؟ وكيف استطعت عبور مستنقع الفقر إلى هذا الميدان العالمي الرحب ..؟

·  أنا سهيل .. هذا المحارب الذي أحببتُ أن أقف على الحياة، أُناكفها إلى الأخير، وأشاغب على حضورها.. حتى أحضر عليها جيداً بكثيرٍ من السلام، الذي كان صعباً أن نجده في البدايات، باعتباري كنتُ أبحث عن رغيف الخبز، كما كان قلقي لأن أَصِلَ .. الآن أقلق على أن أنالَ هذا السلام .. ولم أنله .

· لماذا ..؟

·  الحياة لا تتحمّل سلاماً بكل صدق .. ولا نسبياً .. حتى بشكلٍ شخصي إيقاع الحياة صعب، مِراسها صعب، الناس ليسوا بالسهولة التي نحن ندّعيها، خاصة نحن من بيئاتٍ لم تُسئ تربيتنا .. ولكن لم تحسنها.

أكثر مرحلة أعيش فيها سلاماً، والمرحلة الملكيّة من عمري هي الآن، ولكن كان الثمن غالياً جداً جداً .. الثمن عمري ستين سنة .. فقرٌ وألمٌ وجوع، وترحال وغربة شاملة بكل أشكالها.. ومن الصعب الدخول في التفاصيل.

· إلى أين اغتربتَ .. وكيف ..؟

·  اغتربتُ إلى دبي .. وأمريكا .. وسويسرا ، ولكنني زرتُ 42 بلداً في العالم، وفي أمريكا درّستُ في ولاية نبراسكا، في مدينة ( أوماها ) حيث درّستُ هناك الفن التشكيلي في جامعة ( كريتون ) وقد أوصلتني الصدفة إلى تلك الجامعة، إذ كنتُ أقيم معرضاً دائماً في أحد الأماكن في دبي، تلقيتُ دعوة من المركز العالمي للفن الآسيوي، والذي مقرّه في ولاية نبراسكا، الدعوة كانت لإقامة معرض، و ( وورك شوب Workshop – ورشة عمل ) للفنانين، وطبعاً هم غامروا عندما دعوني، لأنّ فكرتهم عن الفن العربي هو زخرفي، أو تزييني فقط، ولكن بعد إقامة المعرض دُهشوا بأعمالي، ومن ثم قُدّم لي عرض أن أدرّس في تلك الجامعة، وقد حصل ذلك فعلاً، وبقيت ثلاث سنوات متواصلة.

أما في سويسرا فقد دعتني جمعية أهلية، لإقامة ورشات عمل للسيدات في المنازل، وهناك اشتغلتُ على شيء اسمه إعادة التدوير ( ريسايكلنك – Recycling ) أي إقامة عمل فني من النفايات، وبقيت فترة طويلة هناك تصل إلى ثلاث سنوات أيضاً، فيما استمرت الورشات من ست إلى سبع سنوات، غير أن المستقر كان في دبي، لقد أعطيتُ محاضرات كثيرة، ومللتُ من التدريب، أقيم ورشات عمل خاصة لفنانين، على سبيل تطوير المهارات، وكنت صاحب كاليري في دبي .. كاليري للعرض، وإقامة كل الفعاليات الممكنة.. المهم لقد كرّهتُ الفقر عيشه، هو ملّ مني، الفقر يحتاج إلى وعي وهدوء ومثابرة، وجهدٍ مضاعف، حتى لا يأخذنا إلى مسالب أخرى في الحياة.

لقد قررتُ أن لا يأخذني الفقر إلى هناك.. إلى ذلك المسار الخطير من الحياة، وبحكم فقرنا أحببتُ الذهاب لإعلان حضوري على الحياة، كنتُ أعزف الموسيقى، وأغني، ومثّلتُ على المسرح، بدأت بمسارح الشبيبة وحفلاتها، إلى أن عملتُ مع يوسف حنّا أول عمل، وكان اسمه ( المُهرّج ) للماغوط، ثم عملتُ مع زيناتي قدسية، وجواد الأسدي، وكلها كانت أعمالاً مسرحية.

أما في التلفزيون فقد عملتُ أيضاً، وهناك اشتغلتُ أعمالاً أظنها تافهة، ولكن كان عندنا رغبة أن نُشهر ونُعرف .. التلفزيون مرض.

كما كتبتُ الشعر باكراً جداً، أنا قارئ جيد، والشعر يُثيرُ بهجتي من الداخل، كان لي في البداية أعمال شعرية خجولة، ومرة قلتُ لممدوح عدوان في إحدى الجلسات: سأقرأ لكَ شعراً، فقال : إذا شعرك أقلّ بذرّة من أعمالك الفنية .. سأنتفُ لكَ شواربك .. ولكن بعد أن قرأتُ له أول مرة، وبحضور علي الجندي، قال لي ممدوح : لابأس .. اكتب شعراً.

كان الشعر عمودياً .. أنا أتحسّس الكلمة جيداً.. والحالة جيداً.

· يعرفونك .. ويميزون فنّكَ بمزج الموسيقى مع الأنثى .. كيف توفِّق بين الموسيقا والأنثى ..؟ وهما يبدوان حالتين متناقضتين ..؟ فجمال الموسيقا من خلال سماع تلك الألحان الشجيّة التي تخاطب الروح وتحرك المشاعر السحيقة.. أما جمال الأنثى فيكون من خلال السماع والرؤيا .. ومن خلال تحسسها أيضاً .. أي هنا جمال مادي، وهناك في الموسيقا جمال معنوي .. فكيف وفّقتَ بين الحالتين ..؟ وما القاسم المشترك ..؟

·  القاسم المشترك بين المرأة والموسيقا، أنهما يلتقيان على نصِّ الروح، فالروح نصٌّ بالنسبة لي، ثم فإنّ الموسيقى أنثى أيضاً، أنا وأنت نسمع موسيقا دائماً، وننسجم معها أكثر عندما تكون هناك في الذهن امرأة مُفترضة أصلاً، ربما يكون هناك خيط سرّي رفيع، يشدُّ روحنا من المرأة إلى الموسيقا .. والعكس صحيح..

· كيف خاطبتَ الفقر في لوحاتك ..؟ وكيف خاطبتَ حالة الوطن اليوم ..؟

·  الفن التشكيلي حالة تَرَفيّة، حتى لو عالجت الفقر على اللوحة، ستبقى نخبوية، وتَرَفيّة، ولكن دعنا نقول الحالة : أحد الفنانين العظام كان دوماً يرسم لوحاتٍ عن الجوع والبرد، فأطلعها على فنان عظيمٍ آخر، فسأله : أنت جعت ..؟ قال : لا .. ثم سأله : هل بردت ..؟ قال : لا .. فقال له : عندما تجوع وتبرد وقتها تعرف رسم الجوع والبرد، فالتجربة الإنسانية دلّلت على المعاناة، فلا يشعر بحقيقة المعاناة إلاّ من يُعانيها

· فان كوخ – مثلاً – كان مبدعاً وأذهل العالم بلوحته ( آكلو البطاطا ) واستطاع أن يُعبّر عن الفقر بطريقة مدهشة ..

·  ولكن فان كوخ كان يعاني .. وكان فقيراً .. على كل حال فإن كل ما أُحطتُ به لم يكن سعيداً.. وبدون قصد لم يكن كذلك .. فالبيئة والعائلة فقيرة، كنتُ أبحث عن مسارب الفرح لأعبّر عنها بطريقتي، رسمتُ على قمصاني رغم ندرة القمصان، لم أدع شيئاً لم أرسم عليه، دون أن يضربوني أهلي .. ولا أدري أهو نزوعٌ نحو الأملِ .. أو المتاعب ..؟ والفقر .. لا أعرف هل هو بؤس بتلك الإحاطة باللاسعادة ..؟ أم أمل ..؟ هي الحياة صعبة .

حياتي لم تكن سعيدة .. ولكن كانت تتخللها لحظات فرحٍ مسروقة .. عندما كنتُ أحظى بلعبة صغيرة، أو بسكوتة مع راحة، أو بوظة .. أو حتى جراباً جديداً .. أو جراب أبي العسكري .. لا مشكلة .. فوالدي كان ضخماً وعريضاً .. وكان الجيش كريماً، وكانوا يُصغّرون لنا بنطلونه، فيصيرُ بنطلونين، ونغدو أنا وأخوتي كالجيش الانكشاري.

أمّا بالنسبة لحالة الوطن اليوم، فيصعبُ عليّ بصدق توصيف ما ببلدي، لقد آلمني تغيير نفوس البشر، وأوجعتني طرق مناورة البشر على الحياة، وهذه الأزمة بقدر ما أنهكتنا بدون شك، فهي بمكانٍ ما آخر قوّتنا.. ولكن وبمكانٍ ثالث هزّت بنيةً ما، وخلقت أساليب تعاملٍ جديدة، لكن الأهم أن يعود هذا الوطن، ونحن نتفاءل بذلك، رغم أنّ عودته قد تكون طويلة، فالشرخ الذي حصل يلزمه الكثير من الوقت، ولكنني أُراهن أنه بالمواجهة الحقيقيّة، يصعدُ الوعي، فهناك شيء يستنهضُ فيك كل شيء، لأنَّ المواجهة حتميّة .. وأخيرة.. وفي المواجهة الأخيرة يكون الوعي هو الفيصل.


· الفن التشكيلي في سورية.. إلى أين هو ذاهبٌ برأيك في هذه الأيام العصيبة ..؟

·  باعتباري أدّعي بأنني شفّاف، فدعني أقول : إنه يبدو من المحرّمات في هذه الساحة التشكيليّة أن يكون لك رأياً صحيحاً، ويبدو أن القائمين على الساحة التشكيلية ديكتاتوريين، أكثر من أي ديكتاتور في العالم، لأنك عندما تحكي عن تجربتك بحرصٍ ومحبة، تجد ردود أفعال غريبة ومدهشة، فالكثير من الفنانين الذين ذهبوا إلى عندي في الإمارات، كنتُ دائماً على استعداد لأن أقدّم لهم كل ما باستطاعتي، ولاسيما إن كان الفنان سورياً، ولكنني فوجئت أنه لمجرّد أن تقول رأياً، أصبحتَ متهماً .. وأكثر من ذلك فأنا شُتِمت من مجموعة من الفنانين لمجرّد أنني قلت : هذه الساحة مُغلقة تشكيلياً.. وأقصد الساحة السورية .

وكنتُ أقصد بذلك أنّ سنوات الحرب السبعة فرضت على الفنان الذي لم يستطع الخروج، عُزلةً حقيقيّة لا ذنب له فيها، ولكنهم هم لا يقبلون ذلك، ولو أنني كنتُ قد أقمتُ دعوى عليهم لأدخلتهم السجن، من شدّة ما شتموني..!

الساحة التشكيلية غنيّة بلا شك، وهناك تجارب فنية مهمة جداً، مع أنه برأيي، أو برأي النقد الحقيقي، في الفن التشكيلي لا يوجد مهم أو أهم، وغياب النقد مع غياب المؤسسات الفاعلة جعل بعض الناس تطفو على السطح، لتفرز في الفن التشكيلي السوري تجارب وأسماء، ومَنْ هو المهم.. ومَن الأهم..؟ ومن يجب شتمه ومن يجب أن لا يُشتم ..؟! وظهر مُقتنين بفرنكات، وإذا رجعنا إلى ما قبل الأزمة.. نرى بأنهم صاروا هم الأسياد، هؤلاء صاروا الفاعلين ..! أنا أفهمُ الفنّ محبة أولاً، الفنّ سلوك إنساني راقي، وهو مساحة السلام الحقيقي، الذي من خلاله تُعلن حضورك كإنسانٍ على مسرح الحياة.

الآن في الحقيقة ليس من معالم واضحة للفن التشكيلي في سورية إلى أين هو ذاهب ..؟ وهذا لايُقلّلُ من شأن الفنانين، ولا يُقلّلُ من التجربة السورية التي كانت حاضرة عالمياً، وآسف أن أقول : جريمة أن يكون ثمن لوحةٍ بثمن حذاء .. كارثة .. وطامة كبرى .. فمن المسؤول عنها ..؟!

 

· من المسؤول عنها برأيك يا دكتور سهيل ..؟ وما الحل ..؟

·  يجب أن يدخل القطاع الخاص، فإن لم يكن القطاع الخاص شريكاً حقيقياً، فلن ينهض الفنّ بصراحة، البورجوازيّة الأوروبية هي التي نهضت بالفن، وليس مؤسسات الدولة، وهنا عندنا عقلية المؤسسات الفنية، وهي متكلّسة فعلاً، وبكل أسف، فليُرني اتحاد الفنانين التشكيليين منجزاً واحداً عملوه..! الفنانون في وضعٍ مادي مزري .. ووضع إنساني مُزري.. فماذا يفعل الاتحاد ..؟ لماذا لا يقتني لوحاتهم ..؟! هناك ملتقيات .. لماذا لا أحد يسمع بها إلاّ القلّة القليلة ..؟! بل سمعتُ على هواهم وعلى مزاجهم الخاص يقبلون عضوية شخصٍ أو لا يقبلونه، هناك معايير للقبول طبعاً، ولكنهم يشتغلون بأمزجة متعفّنة ..! إنّ آخر من يُحارب على وجه الأرض هو الفنان .. أنا لا أريد منهم شيئاً فما أنجزته .. أنجزته بساعدي .. ويديّ، ولكن لا يمكن أن أكون إلاّ نصير أي فنانٍ في هذا البلد .. ستقوم القائمة عليّ .. أعرف ذلك .. ولكن لابأس .. فعلينا أن نقول الحق .. والحق علينا أن نسأل: أين هي أموال الاتحاد ..؟! ما الذي فعلوه بها ..؟! أي ضمانٍ قدّموه للفنان ..؟ وعلى أي صعيد ..؟ إنّ حجم تلك الأموال غير قليل .. وأيضاً لهم هبة من الدولة .. وأنا أتحدّى إذا كان يعرف أي فنان إلى أين تذهب تلك الأموال ..؟! فيما لو اقتنى الاتحاد لوحات فنّانيه لاختلف الوضع، ولكنه لا يقتني، وزارة الثقافة فقط تقتني .. وبأسعارٍ بخسة، فسعر اللوحة لايشتري بنطلوناً، إنه يشتري خمسة أزواج جرابات .. بالضبط !!

أمّا عن الحل ..؟ فقد كنتُ تحدّثتُ مع الاتحاد، لمشاركة القطاع الخاص، بأن يدخلوا كسبونسرز ( Sponsors ) رُعاةٌ في الملتقيات، ويدفعون ليكن مليون ليرة، كل رجل أعمال، أو شركة يدفعون هكذا، مقابل إهدائه لوحة .. أو عدة لوحات فنية، غير أنّ الاتحاد لم يرضَ بذلك، رغم أنني متأكّد من أن هناك الكثير من رجال الأعمال والشركات يدفعون، ولو حصل ذلك لاستطاع الفنان أن يحصل على دخلٍ جيد، واستطاع الاتحاد أن يُقيم الملتقيات بسهولة، ولتحقيق ذلك يمكن تشكيل مجلس تواصل مع رجال الأعمال، أنا أرى لابدّ من ذلك، وبالضرورة يجب دخول القطاع الخاص للنهوض بهذا الفن التشكيلي.

· المعروف عنك دكتور سهيل أنك تكره التقيّد بالمدارس الفنية .. أليس هذا جوراً ..؟ أو تطرّفاً في الموقف الذي قد يكون مُحرجاً لمن يتقيّد ويحترم مدرسته الفنية ..؟

·  المدارس الفنية صارت عقيمة، الآن فضاء الفنّ أوسع، والحرية في الفن الآن أن تجد أعمالاً عبقرية .. وأفكاراً عبقرية، وهذه الحرية جعلت في مكانٍ ما جزء من الحرية مُقنّنة، فأنا ابن مدرسةٍ كلاسيكيّة، تربّيتُ على الأصول، ولكن من خلال تجوالي .. لا .. هذا الفن يلزمه قدرٌ من الحرية الصادقة، ولو أنّ هذه الحرية تُنتجُ أعمالاً أحياناً لا تُساعدك لا على شرحٍ أدبي، ولا فني ولا إنساني، بقدر ما هي ذهنية، أو تراها أنت بذهنك جميلة أو ..لا .. لكن بدون شك المدارس الآن شبه ألغيت في كل جامعات العالم، يقولون الحداثة، وما بعد الحداثة ..! ماذا يعني ما بعد الحداثة ..؟! هذا كذب لا يمت إلى الواقع بأي صلة.

· ولكن هذه الحرية والعبقرية التي تتحدّث عنها .. ألا يمكن أن تكون هي بحدّ ذاتها مدرسة من المدارس الفنية ..؟

·  لا .. ليست مدرسة، وعندما نتجه نحو ( الحرية ) صار هناك فضاء يستوعب كل ما تفتّق عن الذهن البشري، من إبداعٍ وصياغاتٍ مختلفة

فاللوحة التي ضمن إطار هي لوحة مسنديّة، الفن خرج الآن خارج الإطار، ضمن فضاءٍ صار في الشارع .. وعلى الرمال.

فضاء اللوحة سهل .. ولكن الحرية في الفن قالت : اذهب وافعل ما تشاء .. فلك الحرية والخيار .

· برأيكَ دكتور سهيل .. هل على الفنّ أن يكون مُسيّساً ..؟

·  أنا ضدَّ أن يُسَيَّسَ الفن، الفنُّ فن .. والسياسة سياسة .. ولكن أؤمنُ أنّ الاثنين لعبة.

غير ذلك .. دون شك الفن لعبة، وهو لا يُنْقِصُ الحياة شيئاً .. والفن يُتمّمها، ولكن الفن جمال .. وجدال .. وروح الحياة، الفن هو حالة التأمّل العميقة في الأشياء .. هو أن نُحيلَ حتى أشدّ الأشياء قبحاً .. إلى مساحة بصريّة تحملُ فكرة .. الفن رجعُ صدى الحياة.

· سأختمُ بسؤالٍ استغربتُ فكرته عندك، ولا سيما بعد أن وصلتَ إلى ما وصلتَ إليه .. وهو : قلتَ مرّة بأنك حتى الآن تخاف من الجوع .. لماذا ..؟!

·  نعم .. أخاف من الجوع لأنّ الزمن أغبر، ليس من ضماناتٍ فيه، وهذا الزمن لا يحتملُ المبالغات، يحتمل كل الأشياء .. تربّينا بكثيرٍ من الوجدان والفضيلة، وغالباً هؤلاء لا يُغادرهم القلق، وأرجو أن لا يُغادرني، وهذا لا يعني أنّ هناك وجه مضيء مُشرق في الحياة، ولكن رهانك في هذا الوجه على كفّيك .. وقلبكَ أنتَ فقط.

أنا لديّ قلقٌ إبداعي، أرجو أن لا يتوقف، لأن قلقي كمبدع أو كفنان .. سأستكينُ كدودةٍ يبست .. إن توقف .. أو غادرني.

أمّا قلق الحياة.. فدعنا نعترف .. وإن لم نعترف بشكلٍ صادق، يصيرُ هناك ضحكٌ على اللحى، فكلنا يشكو من الوجه العابس للحياة، هناك وجه مقلق .. زوايا ضيقة، هذا التسارع النوعي والكمي لكل أشكال العولمة التي طغت بشكلٍ سافر، صار يتوجّب علينا أن نعدّ للعشرة بالكثير من الأماكن.










التعليقات:
الاسم  :   صالح  -   التاريخ  :   16/11/2018
أتمنى على وزارة الثقافة أن تدعو جميع الفنانين التشكيليين السورين إلى النزول إلى الميادين المدمَّرة وتخليد هذا الظلم التاريخي الذي حلَّ ببلدنا الحبيب سوريا بلوحات واقعية تبقى لدى الوزارة وتقام من خلالها معارض دولية . لا بدّ أن يبقى هذا الدمار والخراب دون كلام للتاريخ وللأجيال. لا بدّ من احتضان الفنانين من قبل الجهات المسؤلة وتشجيعهم فهم رصيد محلي وعالمي يجب نبشه من صفوف الدراسة الأولى .

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018





chambank_hama


Longus





CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس