صراع الارهابيين مستمر في الغوطة- تدمير اليات لمسلحين بريف درعا- عمليات عسكرية مكثفة للجيش بريف حمص واتمام اتفاقية الوعر        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:30/04/2017 | SYR: 20:42 | 30/04/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 

التربية الحسنة !!
11/03/2007

      


من العبارات الرائعة التي قيلت في وصف التجربة اليابانية ، ما قاله الاقتصادي الأمريكي البارز لستر ثارو من أن " اليابان في نهاية الأمر ربيت تربية حسنة " …… ثارو كان يدرك تماما أن ما تم إنجازه في اليابان ، لم يكن نتيجة للإجراءات الحكومية فقط ، وإنما كذلك   بجهود الشعب الياباني ….. وهو عندما تحدث عن التربية لم يكن يقصد المفهوم الشائع لدينا للتربية ، بمعناها الأخلاقي والتعليمي ، بل كان يشير إلى الأساليب والسلوكيات التي تعامل بها المواطن الياباني مع جهود الدولة للتطوير ….. ما أود الإشارة إليه هنا …..   أن ثمار الإصلاح التي نطمح لتحقيقها ، لن تأتى بجهود الحكومة وتشريعاتها …. وحديثي هذا ليس دفاعا عن الحكومة أو تبريرا لما قصرت به …. و إنما للتأكيد على مسؤوليتنا كمواطنين عن عملية الإصلاح ونجاحها …. فالنسيج الاجتماعي مطالب بسلوكيات خاصة لمواكبة التغيرات التي تشهدها البلاد.. هذه السلوكيات لا يمكن أن تستورد من اليابان أو ماليزيا مثلا ،و إنما هي سلوكيات يجب أن تنبع من واقعنا المحلي ، كما أنها لا يمكن   توجد بتشريع أو قانون ….. لكن … . نحن لا يمكننا أن نطالب المواطن بالمزيد من ضغط نفقاته الاستهلاكية ، بهدف رفع معدلات الادخار والاستثمار كما حدث في اليابان …… في الوقت الذي يعاني هو أساسا من عدم قدرته على الإنفاق على أبسط مستلزماته المعيشية …… إلا انه  مسؤول عن النهوض بمسؤولياته الوظيفية ، ومواجهة  الظواهر الإدارية غير القانونية … .. وهذا لن يتحقق إلا بعد توسيع مساحة مشاركة العاملين بقرارات شركاتهم ، فحتى الآن لم نسمع أن شركة قامت باستبيان رأي لموظفيها حيال مسألة ما … !!  ومن جانب أخر فالمواطن … .. مسؤول أيضا عن تحسين المستوى التعليمي لأفراد أسرته … .. الخ ، وعن الإخلاص للعمل الجماعي وتقدير العمل المؤسساتي … .. وفعل كل ذلك لا يتأتى دون مساندة حكومية ، ترفع من المستوى المعيشي لهذا المواطن الذي نتمناه قديسا، وسط عالم متغير تتقاذفه سلوكيات المنفعة الشخصية و المظاهر السلطوية … .. هكذا يجب أن نعمل … . نحسن من تشريعاتنا وقوانيننا وإجراءاتنا …… و نربي أجيالنا تبعا لطموحاتنا … .. 

   زياد غصن           Zghisn@scs-net.org    


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس