سلاح الجو استهدف مواقع المجموعات المسلحة في #القابون و #حرستا و #جوبر ويدمر مقرات للجبهة النصره        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:27/03/2017 | SYR: 01:28 | 27/03/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122







 

هذا يحدث فقط في ...سورية
11/06/2007

      


لا نكتب فقط باسم أعضاء مجلس الشعب الذين تعرضوا أمس لحادث مروري توفي فيه البعض وتعرض البعض الاخر لاصابات خطيرة...إنما نكتب باسم مئات وآلاف الضحايا الذين ذهبوا ضحية الاهمال والكسل الحكومي في معالجة التجاوزات والمخالفات الفاضحة التي تتعرض لها الطرق الدولية....فمن اين نبدأ ؟!.

هل نبدأ بالخرق المروري المزري للسيارات الشاحنة وسيارات البضائع والترانزيت لطرقنا الدولية ومزاحمة سيارات المواطنيين الصغيرة ،وأعتقد أن ذاكرتنا ضعيفة لتسترجع مأسي الوطن بهذه الناحية ؟!.

أم علينا أن نبدأ بالتقاطعات و الفتحات التي تُدخل على الطرق الدولية فجأة شتى أنواع المركبات و الدراجات والحيوانات في مفارقة لا تحدث إلا في سورية ، إذ أن الطرق الدولية في كل دول العالم مصانة من أي تدخل قد يؤدي بأرواح البشر؟!..و أقول إلا في سورية لأننا لا نريد أن تظل عبارة (نحن من الدول النامية ) شماعة لكل الاخطاء والحوادث.

أوبرأيكم علينا أن نفتح ملف مواصفات تعبيد الطرق وصيانتها وتجهيزاتها والتي تبدو خروقاتها واضحة فما أن يعبد طريق حتى تبدأ طبقة الاسفلت بالتشقق والهبوط ؟!.

أخ يا بلد...ماذا علي أن أتذكر؟!.

هل اتذكر زملائي في العمل الصحفي الذين ذهبوا ضحية طرقنا البائسة....من عزيزي الغالي سعيد مطر إلى صديقي الرائع ثائر سلوم رحمهما الله ، أم أتذكر أقربائي وأبناء قريتي الذين سقطوا على مرور السنوات السابقة على أوتستراد دمشق بيروت....؟!.

نعم ...بعد كل حادثة مؤلمة تتأجج العواطف والمشاعر وتأخذ (الحمية) أصحاب المناصب لوضع الخطط والبرامج والتصورات حول صيانة الطرق و معالجة مشاكلها وتجهيزاتها...وبعد هدوء فورة العواطف والمشاعر تستكين القلوب والعقول ونسلم بالقضاء والقدر و أنه علينا أن نقبل بكل ما يحدث على طرقنا ....!!.

زياد غصن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 


Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس