استهدافات مكثفه بصواريخ الفيل على محاور عين ترما –جوبر- الارهابيون يستهدفون قرية حضر بالقذائف ونقاط الجيش بريف القنيطرة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/10/2017 | SYR: 05:57 | 19/10/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 

صادرات سورية نحو السوق العراقية بقبضة القوات الأمريكية
19/08/2007

      


وفق معلومات نشرت في أحد المواقع الالكترونية على الشبكة العنكبوتية قرأت أن ثمة تجاراً عراقيين صرحوا لوكالة قدس برس بأن القوات الأمريكية تطلب من بعضهم شراء مواد غذائية ومحاصيل زراعية من سورية وتشتريها منهم مقابل أسعار منافسة دون طرحها في السوق العراقية ثم تقوم بإتلاف القسم الأكبر منها بغية رفع أسعارها في السوق السورية ومع استمرار هذه العملية يعولون على نشوء مشاكل كبيرة داخل المجتمع السوري ومن المحتمل أن يتطور الأمر إلى أزمة بين الحكومتين السورية والعراقية! مثل هذا الخبر يجعلنا وكما دائماً نقرع نواقيس الخطر في وجه الأعداء من يقبع منهم خارج حدود الوطن ومن يعيش بين ظهرانينا مدعياً أنه واحد منا ومن أبناء البلد وما أشد فتك هؤلاء! نحن لا نخون أحداً هذا أولاً.. لكننا لا نفهم ما معنى أن تمر مثل تلك الصفقات عبر الحدود ! ألم تثر تلك الكميات انتباه أحد؟ أم أن ما يدفع للبعض يدوخ الرأس ويزغلل العينين! نعتقد أن ما تعانيه سورية من ضغوط وحصار خارجي وأوضاع معيشية صعبة يلمسها المواطن العادي يومياً يجب أن تردع أياً من يكن عن التلاعب بمصير المواطن فما معنى أن يصبح سعر كيلو الفاصولياء ( عيشة خانم ) وفي عز موسمها 90 ليرة سورية فقط لا غير! ناهيك عن الأسعار الجنونية لكثير من الفواكه والخضار والبيض والفروج والزيوت والسمون وغير ذلك !! إن الوضع ما عاد يحتمل مزيداً من الفساد والفاسدين ولا نعتقد أن فرمانات وزارة الاقتصاد ستنفع ( واللي بيجرب المجرب عقله مخرب ) ما الرادع الذي سيمنع أي تاجر من التلاعب بالأسعار أو الاحتكار والموسم قادم على افتتاح المدارس؟! وثمة ضيف يدق الأبواب وبدل أن يكون رمضان شهر الصوم والمغفرة والعتق من النار, تحول إلى فرصة ذهبية للبعض لسلب المزيد والمزيد من المواطن المنهك. الأمر وكما يبدو أكبر وأخطر مما نعتقد ولابد لنا جميعاً من التنبه لما يريده الأعداء القابعون فوق صدورنا في الداخل والخارج والذين حين شعروا أن ضمائرهم قد نامت سحبوا غطاء الفقراء وألقوا به على أولئك النيام مستبشرين بنوم أبدي طالما أن ليس هناك من يحاسب ويقطع أصابع الغدر والغش والتلاعب .. نعتقد أن المسألة تحتاج الحزم والجزم, لاالمزيد من القوانين والتعليمات وما إلى آخر القائمة, وكفانا هدراً للورق والحبر والتواقيع الخضراء!!

 

سوزان ابراهيم

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس