صراع الارهابيين مستمر في الغوطة- تدمير اليات لمسلحين بريف درعا- عمليات عسكرية مكثفة للجيش بريف حمص واتمام اتفاقية الوعر        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:30/04/2017 | SYR: 20:47 | 30/04/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 

فضيلة الحكومة ... صيد في الماء العكر
06/11/2007

      


برفعها أسعار البنزين في وقت غير متوقع كي لا نقول دون سابق إنذار ويكون كلاماً مردوداً علينا تكون الحكومة قد صححت خطأ سبق أن ارتكبته بحق نفسها وتكون قد أضافت فضيلة التراجع عن الخطأ إلى فضائلها الكثيرة .

فقبل شهرين من الآن طرحت الحكومة على لسان نائب رئيسها للشؤون الاقتصادية مشروعها لرفع الدعم وهو المشروع الذي أطلقت عليه اسماً ملطفاً توزيع الدعم .

يومها قالت أن تريد مشاركة المواطنين في القرار وطلبت من الإعلام مساعدتها في نقل وجهة نظرها للناس ونقل وجهة الناس لها .

عبر الناس عن رأيهم بل عن آرائهم المتعددة بوسائل كثيرة وانظروا ماذا حصل : بعض أساتذة الاقتصاد عبروا عن رأيهم من خلال بيان فاتهموا بأنهم إيديولوجيون وغير معنيين بمستقبل البلد ومتانة اقتصاده وأنهم يجهلون ألف باء الاقتصاد .

بعض الناس عبروا عن رأيهم من خلال لقاءات عامة ومؤتمرات نقابية وحزبية ( لأحزاب مختلفة ) فأطلقت عليهم أوصاف بدأت بالجهل وكادت تصل للخيانة .

الأسواق عبرت عن رأيها وفق منطقها الداخلي وبالطريقة الوحيدة التي تعرفها وتستطيعها للتعبير فارتفعت أسعار المواد بنسبة تفوق نسبة الرفع المرتقب للمواد المدعومة .

الصحف عبرت عن آراء محرريها ونقلت آراء بعض المواطنين فاعتبرت بأنها تشوش على العمل الحكومي وأنها السبب في الاضطراب الذي شهدته الأسواق واحتاجت الصحف ( الحكومية منها مبدئياً ) على جلسة تقريع لسوء أدائها في معركة الحكومة ( أو جزء من الحكومة كما صار واضحاً الآن ) في تحقيق عدالة توزيع الدعم .

توجت الحكومة مفهومها الخاص للتشاركية في اتخذا القرار بتساءل حزين جاء موشى بالأسى : هل أخطأنا بطرح الموضوع للنقاش مع المواطنين ؟ هل كان علينا أن نفعل كما فعلت الحكومات التي سبقتنا ونتخذ القرارات بشكل مفاجئ وتحت جنح الظلام ؟

عند جملة كهذه لم يكن بإمكاننا سوى أن نقضم أظافرنا ندماً على موقفنا المتشنج والمبالغ فيه للرد على طر ح الحكومة .

فمن حسن الخلق حين يسألك شخص لطيف وحساس سؤالاً أن تجيب بما يود سماعه ومن سوء الخلق أن تجيب برأيك الحقيقي .

وقد كنا حقاً سيئي الخلق مع الحكومة وقابلنا الإحسان بالعقوق والتفهم بالحمق واليد الودودة الممدودة برعونة النقاش الموضوعي .

يوم الأربعاء الماضي استيقظنا على خبر مفرح للحكومة مفرح لنا فالحكومة صححت خطأ استشارتنا وفعلت كما فعلت الحكومات السابقة حررتنا من شعورنا بالذنب .

يوم تزوجت نصحني عمي محمد أن أستشير زوجتي في كل صغيرة وكبيرة وأن أنصت لرأيها جيداً ثم أفعل العكس تماماً .

وبهذه النصيحة كان يريد لي أن أكون وحدي حراً وفي الوقت نفسه متشاركاً مع زوجتي أي أحقق في حياتي الزوجية الوحدة والحرية والتشاركية .

كان يريد لي :  

( مسار حياة هانئة .... ذات قرارات صائبة )

ثم وبعد خمسة عشر عاماً وجدت ....

لماذا أخبركم ؟ فكلكم تعرفون وقد وجدتم مع زوجاتكم ومع حكوماتكم ما وجدت .

 

يعرب العيسى


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس