العديد من قتلى الارهاب على يد الجيش السوري جنوب دمشق وغارات ليلية تضرب خطوط إمداد المسلحين في الحجر الأسود        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/04/2018 | SYR: 10:58 | 25/04/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



SyrianInsuranceCompany












runnet20122








 

لا علم لها
05/10/2009

      


لا شك أن التحولات الاقتصادية الاجتماعية التي تشهدها سورية تصب في مصلحة الكثير من التجار ورجال الأعمال والمستثمرين غير أن هناك من يذهب أبعد من ذلك مؤكداً أن هؤلاء في طريقهم إلى تشكيل طبقة ستتسيد الهرم الاجتماعي وسيغدو لها اليد الطولى في التحكم بالكثير من مجريات العملية الاقتصادية , وذلك بغض النظر عن نوايا الدولة ودورها ومدى تدخلها وكذلك بغض النظر عن الاسم الذي سيستقر عليه نظامنا الاقتصادي : اقتصاد سوق,اقتصاد سوق, اجتماعي ليبرالية جديدة .

يستشهد أصحاب هذا الرأي بما حدث ويحدث في الصين فرغم أن الدولة هناك  وهي اشتراكية في الأساس تسيطر على كثير من مفاصل الاقتصاد وتحكم سيطرتها على السوق إلا أن هذا لم يعق تشكل طبقة رأسمالية حقيقة لا تختلف من حيث الجوهر عن طبقات الرأسمالية المشابهة في دول أخرى لاسيما الغربية منهاوالأمر سيان إن كانت هذه الطبقة قد نمت تحت نظر المشرفين أو رغم عنهم.

قد نجد أدلة مؤكدة لهذه النظرية في كل مكان , إلا في كلام وسلوك المعنيين أنفسهم ...أي من يفترض أن يشكلو هذه الطبقة ويلعبوا هذا الدور...

لا يزال الكثير من رجال الأعمال عندنا يتصرفون وكأنهم مراجعون مغلوب على أمرهم في دوائر الدولة يشتكون بالنبرة ذاتها التي نتوسل بها جابي الكهرباء أو عامل مقسم الهاتف ويتمسكون بعقلية الدكنجي الذي يغلب الحرص على المغامرة,والسترة على التوسع, ولا تزال مفردات( البضاعة والرزق والتوافيق والتساهيل...)هي الغالبة على لغتهم, وهي مفردات يصعب أن نتخيل وارن بافيت أوكارلوس سليم أو الخرافي يتحدثون بها ...قليل من هؤلاء الأغنياء من يملك رؤية على مستوى البلد , وقليل منهم من يملك طموحاً أبعد من الحفاظ على مصالحه الخاصة أو بعبارة أدق الحفاظ على رزقه وبالتالي قليل منهم من يستحق لقب رأسمالي, قد يكمن جزء من المسألة في العلاقات القديمة الشائكة التي ربطت هؤلاء بالدولة, غير أن جزءاً آخر يكمن في مدى جرأتهم وإقدامهم ووعيهم بالدور الذي ينسبه الآخرون لهم..لا يكفي تفاوت الدخل الناجم عن تراكم الأموال في جهة ما لولادة طبقة رأسمالية...هذا بغض النظر عن رغبتنا أو عدم رغبتنا في هذه الولادة

سلمان عز الدين


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 






chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس