صراع الارهابيين مستمر في الغوطة- تدمير اليات لمسلحين بريف درعا- عمليات عسكرية مكثفة للجيش بريف حمص واتمام اتفاقية الوعر        عروض أجنحة الشام للطيران بمناسبة العام الجديد أسرة أجنحة الشام تتمنى لكم أعياداً مجيدة وكل عام وأنتم بخير      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:30/04/2017 | SYR: 20:44 | 30/04/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 

الفقر .. و حمله الثقيل .. !
13/11/2006

      


فيما يبدي الفقراء استعدادهم الكبير و الدائم لبذل المزيد من الجهود و الأعمال المضنية , كي يتمكنوا من سدّ رمق الحياة من خلال تأمين دخلٍ – و لو ضعيف – فإنّ هذا الدخل لا يأتيهم و كأنّ الحياة , قد كشّ بدنها من جهودهم , و لا تستطيع إلا أن تلفظ أعمالهم القميئة فهي بغنى عن تلك الجهود و الأعمال و لكنها تبدو و كأنها ليست بغنى عنهم , لأنها لو فقدتهم فإنها لن تجد – بعد ذلك – من تستلذّ بعذابهم .. !! .

و هي إن عطفت عليهم و قبلت جزءاً أو حتى كلاً من جهودهم و أعمالهم – حتى و إن كانت مضنية - فإنَّ الحياة تصرّ بأن تقبل ذلك بأقلّ المداخيل , حتى يبقى الفقير فقيراً , و تبقى الحياة تستمتع بذلك الفقر ..!

إذن .. فيما يبدي الفقراء ذلك كله .. يحار الأغنياء ما الذي سوف يفعلونه حتى يزيدوا من تكديس أموالهم من دخلهم و أرباحهم , غير آبهين بالقول " ما جاع فقير إلا بما متّع به غني " فلا علاقة لهم بذلك فهم يمشون هنا بالسليم و الحلال إنهم يستثمرون , لا بل و يساعدون الاقتصاد الوطني و الخدمات الوطنية إنهم أرفع مستوى من الفقراء كلّهم فهم ينعشون الاقتصاد في الوقت الذي شكل الفقراء مؤشراً لجمود الاقتصاد , و انكساراً له ..

بين الحيرة التي تخيم على الأغنياء كيف سيستثمرون أموالهم و على الفقراء كيف سيكسبون فتاتاً من هذه الحياة .. هناك حكايا و قصص و روايات ..

و لا أدري كيف نبذل جهوداً من أجل تشجيع الأغنياء على الاستثمار و لا نبذل أي جهد – عليه القيمة – نشجع فيه الفقراء بفرصة عملٍ يلملمون فيها مياه وجوههم المبذولة ..

و مع تشجيع الأغنياء و فتح الأبواب أمامهم لا يجد الفقراء سوى الإحباط و سوى أنّ الأبواب توصد في وجوههم .. حتى صارت الدنيا بطولها و عرضها كزنزانةٍ لهم غير قادرين على الحراك .. !

شجعوا الأغنياء .. و لكن خففوا الوطأة عن الفقراء فإنّ الفقر لحملٌ ثقيل .

 

علي محمود جديد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال

 
 



Longus










الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس