شهدت محاور ريف إدلب الجنوبية والغربية سلسلة من الغارات الجوية تركزت على مواقع ومقرات وآليات تابعة للمجموعات الإرهابية        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:15/07/2020 | SYR: 14:53 | 15/07/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN

Protina

 حلقة من حلقات..؟!
22/03/2020      


على المستوى الشخصي، أقول بكل صراحة وشفافية، حيث المرحلة والظرف لا يحتملان سوى الصراحة الكاملة، أقول: أنا، وغيري كثيرون، لا أثق بفعاليات القطاع الخاص ومنتجاته، إلا ما ندر، ولاسيما تلك التي يحتاج إليها المستهلك بشكل يومي، وأخص هنا وحالياً، منتجاته الغذائية والدوائية والمنظفات، مقابل ثقتي المبررة، بمنتجات القطاع العام وبنسبة مهمة من منتجاته وقطاعاته، رغم وجود خروق لهذه الثقة بين الفينة والأخرى نتيجة للفساد..!.

من المبررات، أن هناك فعاليات من منشأة وفعاليات خاصة، تندرج في خانة اقتصاد الظل، ما يعني أنه اقتصاد لا يزال بعيداً عن الرقابة وبالتالي الضبط والتنظيم والمحاسبة..، لغاية الآن..!؛ بينما ينتفي هذا في “العام”.

ومن المبررات أيضاً، عدم التزام العديد من فعاليات القطاع الخاص (ورغم أنه مسجل ومعروف..)، بتطبيق معايير المواصفات والمقاييس السورية، واشتراطات الجودة…، ناهيكم عن عدم الالتزام بالتسعير الصحيح مقارنة مع الكلفة الحقيقية للمنتج، واقتناص الفرص لتحقيق الأرباح الفاحشة..!؛ في حين أن هذا لا يمكن أن يحدث في “العام”، أو من الصعب حدوثه.

اليوم ونحن في سورية، كما بقية دول العالم..، نعمل على مواجهة خطر وباء “كورونا المستجد”، من خلال استنفار الحكومة عبر قراراتها وإجراءاتها وتدابيرها المقدرة استعداداً لأي طارئ لا سمح الله..، لا يسعنا إلا التشديد على الرقابة الوقائية في قطاع الصناعات الغذائية والدوائية وصناعة المنظفات، لناحية السلامة الصحية اليومية في المنشآت الغذائية..، والتحليل اليومي لمنتجاتها، والتأكد من الالتزام بوضع النسب المحددة من المواد الفعّالة الداخلة بصناعة الأدوية، في معامل الأدوية، ومصانع المنظفات والمعقمات في القطاع الخاص، وخاصة في سياق ما نسمعه من صيادلة وأطباء..!، الأمر الذي يقتضي المتابعة والتحقق منه

أما على صعيد المطلوب عمله للحدّ من وجود منشآت الظل غير المرخصة، فيجب أن تأخذ الوحدات الإدارية صلاحياتها، وتقوم بضبط تلك المنشآت والإبلاغ عنها فوراً..، فتلك الوحدات تعرف تمام المعرفة ما يوجد في نطاقها الجغرافي..، وبيدها أكثر من غيرها كشفها أو غضّ الطرف عنها..!.

ما تقدّم هو حلقة من سلسلة حلقات يجب تضافرها والتشبيك بينها لتكون كلاً واحداً..، حيث إن هناك من تجار الأزمات والموظفين المرتزقة المرتشين، من لا يتورّع عن فعل الخطيئة القاتل..، حتى وإن كان الثمن الوطن والمواطن..!.

أمثال هؤلاء موجودون، وهم مهما كان عددهم ولو قليلاً، لكن ارتكاباتهم وجرائمهم..، قد تدمّر كل ما تقوم به الدولة..، وكما يقال: “نقطة حبر واحدة تلوّث برميلاً من الماء الزلال”.

وعليه فإن كان الفساد قبلاً، فيه عند البعض وجهة نظر..!، ففي هذه الظروف والمرحلة، يجب أن يكون مستحيلاً، ويحب أن يكون محارباً ومرفوضاً في أي موقع ومقام ومقال..، ومن أي واحد منا مهما قلّ أو علا شأنه.

قسيم دحدل


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس