ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:12/04/2021 | SYR: 04:11 | 13/04/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير

Protina

 خلاف القابون الصناعية إلى الواجهة من جديد …
صناعي : القابون طابو أخضر وسرور: لا يجوز أن تكون المنطقة الصناعية ضمن العاصمة
31/12/2020      


 
 

سيرياستيبس :

تجدد الخلاف مثل كل مرة منذ نحو ثلاث سنوات على منطقة القابون الصناعية بين صد ورد، الصناعي عاطف طيفور وصف ما يحدث بالقابون الصناعية بأنه لم يحدث في سورية من قبل.
وتساءل ماذا يعني أن تقوم المحافظة بالتوجه والتخطيط لهدم منطقة طابو أخضر مرخصة ومؤسسة بمرسوم جمهوري ومنظمة بمخطط تنظيمي حديث جميع مصانعها مرخصة ترخيصاً صناعياً وإدارياً.

طيفور أوضح  أن الخلاف بين الصناعيين والمحافظة هو على مساحة أرض لا تتجاوز 24 هكتاراً من المصانع القائمة والجاهزة للعمل وتتضمن 750 مصنعاً قائماً وجاهزاً للعمل والإنتاج، من أصل 200 هكتار بالمخطط التنظيمي الصادر عن المحافظة، ما يعادل 10 بالمئة المساحة المقترحة للمخطط.
ورأى أن التنازل عن 10 بالمئة من مساحة المشروع قد تمنح الحياة لـ750 مصنعاً، وأكثر من 20 ألف عامل وعائلاتهم، والحياة للصناعة الدمشقية العريقة.. قد تعيد الحياة للسوق الداخلي والخارجي وتعيد الحياة لـ«صنع في سورية».
طيفور أوضح أن المحافظة اليوم تحاول الضغط على الصناعي وتجبر من يريد ترميم أي معمل أو مصنع بالتوقيع على الإخلاء معتبراً أن الموضوع كله مخالف للدستور. علما أن هناك معامل تحتاج إلى ترميم لتقلع مجدداً وتباشر بالإنتاج، وسبق للصناعيين أن قاموا بترميم منشآتهم وأنفقوا عليها الملايين.
«تواصلنا  مع عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق فيصل سرور الذي أكد أن المحافظة لم تمنع أصحاب المعامل في منطقة القابون من الترميم، مضيفاً: لكن تطلب توقيعهم على عدم المطالبة بالتعويض الخاص بالترميم، لافتاً إلى أن منطقة القابون دخلت بالتنظيم من مجلس المحافظة بعد انتهاء من إعداد المخطط التنظيمي لها.
وأشار سرور إلى أنه تم الاعتراض على المخطط من الصناعيين وتقدموا بشكوى حول الموضوع إلى الهيئة العامة للرقابة والتفتيش، وعلى اعتبار أنه كان يوجد لجنة لتنظيم الاعتراضات وتم التصديق على قرار اللجنة من وزارة الإدارة المحلية والإسكان وغيرها من الجهات، جاء رد الهيئة للمحافظة بمتابعة العمل ضمن الإجراءات القانونية.
سرور أكد أن القانون فوق الجميع ومنطقة القابون تعتبر المدخل الشمالي لدمشق ودمشق هويتها ليست مدينة صناعية ولا يجوز أن تكون المناطق الصناعية ضمن العاصمة، لافتاً إلى أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات والقرارات لتحويل المنطقة إلى عدرا الصناعية وتم تقدم العديد من المزايا والقروض للصناعيين ولكن من دون جدوى. وختم سرور قائلا: أوضحنا كمحافظة للصناعيين أن هناك فرقاً بين التنظيم والاستملاك وأن الأرض ستبقى لأصحابها، معتبراً أن التنظيم هو لمصلحة أهالي القابون.
وذكر سرور أن مرسوم تنظيم منطقة القابون في مراحله الأخيرة واستكملت كل الإجراءات وقريباً سيتم رفعه إلى الجهات الوصائية لاتخاذ القرار اللازم.. مبيناً أن جميع إجراءاتنا صحيحة ولا نخالف القانون وليــس لنــا «ثــأر مع أهالي القابون».

الوطن - هناء غانم

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 
الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس