استشهاد مواطن وإصابة ثلاثة نتيجة قيام مسلحين بإطلاق النار على سيارة بريف السويداء الغربي-انقطاع الكهرباء عن القنيطرة نتيجة اعتداء ارهابي        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/12/2017 | SYR: 11:58 | 16/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 أحداث ترسم صورة العالم والمنطقة
06/12/2016      


 

ناصر قنديل

كثيرة هي الوقائع والأحداث المتلاحقة التي يمكن سوقها لرسم الاتجاه الذي يحكم التطورات في العالم والمنطقة، ويشكل إطاراً لسياق وليس مجرد تراكم لوقائع، لكن يكفي التوقف أمام البعض النافر واللافت منها والذي يشكل مفارقة نوعية عن الذي كان متعارفاً عليه كبديهيات قبل خمس سنوات فقط.

عام 2012 تبارى مرشحا الرئاسة الأميركية، باراك أوباما لولاية ثانية وميت رومني عن الحزب الجمهوري، كما تنافس مرشحا الرئاسة الفرنسية نيكولا ساركوزي لولاية ثانية ومقابله الرئيس الحالي فرنسوا هولاند، وكان أحد بنود الخطاب الرئاسي التنافسي في الحالتين، مَن سيتمكن من إطاحة الرئيس السوري بشار الأسد ومَن سيقدّم الدعم الأهمّ لمسلحي الجماعات العاملة لإسقاطه. وفي العام 2016 فاز بالرئاسة الأميركية دونالد ترامب على المرشحة المنافسة هيلاري كلينتون وبين مفردات التمايز في الخطابين تبنّي كلينتون خيار مواصلة الحرب على الرئيس السوري ودعم الجماعات المسلحة المناوئة له، وتبني ترامب خطاباً يدعو لأولوية الحرب على الإرهاب من دون أن يرى مبرّراً للحرب لإسقاط الرئيس السوري، بل كان يدعو للتعاون معه، بينما يتهيأ في فرنسا فرنسوا فيون للمعركة الرئاسية عن يمين الوسط بعد فوزه على منافسه آلان جوبيه وفي مفردات الخطاب التنافسي تبنّي جوبيه لمزيد من التصعيد ضدّ الرئيس السوري ودعوة فرنسوا فيون للتعاون معه، وسينافس فيون مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان التي لا يختلف خطابها في هذا الشأن عن خطاب فيون.

عام 2014 أعلن حزب الله دعمه لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وكان بنظر أغلبية الداخل اللبناني والخارج العربي وغير العربي أنّ الترشيح غير واقعي وأقرب للتفاوضي مقابل أيّ ترشيح آخر لمنافس يمثل اللون السياسي المناوئ لحزب الله، وصولاً لمرشح توافقي سبق وكان مثيله هو الحلّ في الولاية الرئاسية للعماد ميشال سليمان. وبعد سنتين ونصف تموضع خصوم حزب الله عند ترشيحه الأقرب للاستحالة وانتخب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية اللبنانية.

قبل أربع سنوات كان الرئيس التركي رجب أردوغان صاحب الكلمة الفصل عسكرياً وسياسياً في شمال سورية، وكانت حلب واحدة من المناطق الخاضعة لوصايته. واليوم يتقدّم الجيش السوري وحلفاؤه في أحياء حلب وتتهاوى أمامهم، ولا يملك الرئيس التركي سوى العضّ على بطن كفه وهو لا يلوي على فعل شيء.

قبل خمس سنوات كان التعرّف على المشهد الدولي في ما يخصّ سورية ينتظر تصريحاً لوزير الخارجية الأميركي، وكان يكفي القول بوقف للنار بهدف مكشوف هو توفير الفرصة للمسلحين لتجميع صفوفهم، كما جرى في حمص أيام وساطة كوفي عنان كمبعوث أممي، أو في حلب أيام وساطة خلفه الأخضر الإبراهيمي، حتى تنهال الضغوط على سورية من حلفائها وفي مقدّمتهم روسيا لعدم استفزاز الأميركيين، رغم معرفة الكلفة التي ستدفعها سورية لقاء تمرير الكمين الأميركي. واليوم يتولى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف شخصياً هذا الاستفزاز للأميركيين، ويقول إنّ واشنطن متعاونة في الوصول إلى حلّ يؤمّن وقف النار في حلب وعنوانه خروج جميع المسلحين، وأنّ مَن يبقَ منهم فسيُعامل كإرهابي وستدعم موسكو الجيش السوري لإخراجه بالقوة.

قبل خمس سنوات كانت عين الجميع في العالم على موعد قدوم القوات الأميركية للتموضع في سورية، وكان التوجه العربي إلى مجلس الأمن بقرار من جامعة الدول العربية، لمنح هذا التموضع غطاء عربياً، واليوم تتموضع روسيا في الأرض السورية وتجوب طائراتها الأجواء السورية، وتتقدّم كشريك فاعل في حرب الدفاع عن سورية، بعدما جاءت واشنطن بأساطيلها وعادت كما جاءت.

قبل سنتين رمت السعودية بثقلها لخوض حرب أسعار لخفض سعر بيع النفط بإغراق السوق بملايين البراميل الفائضة عن حاجة المستهلكين ورهانها على إفلاس روسيا وإيران. وقبل أسابيع كانت السعودية تتسوّل موافقة روسية إيرانية على تفاهم يسمح بخفض الإنتاج تتحمّل هي أعباؤه ويضمن لإيران حصة مهمة في السوق أملاً بتحسين الأسعار، بعدما كانت نتيجة فعلتها إصابتها هي بالإفلاس، مع صمود روسي إيراني في السياسة والاقتصاد.

كثيرة هي الإشارات التي تُسهم برسم مسار ثابت في العالم والمنطقة عنوانه تغيّر موازين القرار، وواقعية الشعارات التي رفعتها قوى كان ينظر إليها كصاحبة مغامرة. فبقاء الرئيس الأسد مغامرة ووصول العماد عون للرئاسة مغامرة وتحكّم إيران بسوق النفط مغامرة والتحكم الروسي بالمعادلة الدولية العسكرية للشرق الأوسط انطلاقاً من سورية مغامرة، لكن المغامرين يبدون أشدّ واقعية من الذين التقوا على الدعوة والتعهّد برحيل الرئيس الأسد وبدأوا هم بالرحيل تباعاً ويواصلون المسير رحيلاً، وهو باقٍ.

سيرياستيبس- البناء


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس