الجيش يتابع عملياته العسكرية المكثفة في ارياف حمص وحماه والمسلحين يستهدفون قرى الغاب بريف حماه بالقذائف        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:25/11/2017 | SYR: 04:55 | 25/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1











runnet20122








 7 أيار إقليمي دولي في سورية
10/04/2017      


 

 

ناصر قنديل

يشبه ما قام به الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ضربته الصاروخية في سورية، بمفاعيله الميدانية المحدودة، وأبعاده السياسية والمعنوية والاستراتيجية الكبيرة، ما قام به رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق فؤاد السنيورة في 5 أيار 2008 عندما قرّر نزع شبكة الإتصالات العائدة للمقاومة، مراهناً على أن المقاومة لن تستعمل فائض القوة والمهابة لديها لتغيير قواعد اللعبة في لبنان، سواء بداعي فزاعة الفتنة أو بداعي مراعاة معادلة أن السلاح لن يستعمل في الداخل. فكان ردّ المقاومة على لسان قائدها، أن السلاح يحمي السلاح وأن اليد التي تمتدّ إليه ستقطع من إبطها، وكان السابع من ايار وما أرساه من قواعد ردع أنتجت تسوية الدوحة اللبنانية.

عملياً يحكم معادلات العالم والمنطقة وسورية ضمنهما وفي قلب سياقاتهما، مستقبلُ العلاقة الأميركية الروسية، وما فعله ترامب هو استسهال إدارة هذه العلاقة بفرض أمر واقع، وتهوين حجمه، لاستخدامه بالإيحاء أنه صاحب اليد العليا قبيل الذهاب للتفاوض، بالإضافة لمجموعة حسابات جانبية أخرى تتصل بصورته وتتصل برسالة دعم معنوية للجماعات المسلّحة المنهارة، وإعادة ضبط صفوف حلفائه خلفه، لكن الجوهري يبقى إدارة العلاقة مع روسيا بالاستناد إلى أن روسيا ستبقى متمسكة بمبدأ التعاون مع واشنطن لصناعة التسويات، وأن روسيا لن تذهب للتصعيد في الموقف طالما العملية لم تدخل تغييراً جوهرياً على الموازين العسكرية وليست بداية للحرب.

الحسابات الخاطئة والرهانات الخاطئة مرة أخرى تجلب لصاحبها نتائج عكسية. فالصواريخ الأميركية الطائشة الستة والثلاثين التي تاهت عن أهدافها أصابت عملياً العلاقة الأميركية الروسية في الصميم، وأول النتائج وقف أشكال التعاون العسكري والتنسيق الأمني، وثانيها الإفراج عن ترسانة أسلحة حديثة ونوعية لحساب الجيش السوري تكسر معادلات القوة في المنطقة، وثالثها تبلور قناعة روسية بلا جدوى منح الوقت لإدارة ترامب لترتيب أوراقها نحو التفاوض والتعاون في إطلاق عملية سياسية سورية من ضمن تعاون كبير في الحرب على الإرهاب، بل القناعة بمنح الأولوية للميدان ولغة الحسم مع الجماعات المسلحة التي أطاحت كل فرص منحت لها في أستانة وجنيف، وستكون موسكو مقفلة الأبواب أمام مساعي التسويات من موقع ضعف، أو ملحق، أو شريك درجة ثانية تُفرض عليه الوقائع.

ستتجه موسكو لترك الوقائع تتكلّم وترسم المسارات، وتمنح حلفاءها كل الدعم الناري واللوجستي والتغطية السياسية والدبلوماسية لحسم ناري سريع ومتدحرج في مواقع عديدة من سورية، وسيكون هناك أكثر من حلب جديدة في أكثر من منطقة من سورية، وجرعة الدعم المعنوي التي وصلت للجماعات المسلحة بالضربة الأميركية ستتبدّد بما سيحمله الميدان في القريب العاجل، وسيكون على الأميركيين تسوّل التسوية على أبواب موسكو منعاً لبلوغ الحسم النهائي خلال شهور، وتسجيل الاعتذار عن التفرد والالتزام بقواعد عمل واضحة وثابتة، تحت ضغط النار وحقائق الحرب التي عطّل فعلها حرص روسي على الشراكة والتعاون وفتح للباب أمام التسويات، وبدلاً من أن يقابل بحرص مماثل جرى التعامل معه كنقطة ضعف قابلة للاستغلال. وهذا ما جرى فعليا قبيل السابع من أيار حتى حدث ما حدث، وهو ما يحصل اليوم كي يحدث ما سيحدث.

دوحة إقليمية دولية تعقب سابع أيار إقليمي دولي، ربما في تموز في هامبورغ على هامش قمة العشرين يكون كل شيء قد نضج.

سيرياستيبس- البناء


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 




Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس