استمرار سلاح الجو باستهداف المسلحين حيث تم استهداف مواقع التنظيمات في محيط حرستا- حصيلة قذائف العاصمة دمشق أمس        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:20/11/2017 | SYR: 05:24 | 21/11/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1










runnet20122








 الجيش السوري يقترب من حسم معارك حي القابون الدمشقي
01/05/2017      


 

انهيارٌ كبير ومتسارع لمسلحي حي القابون شمال دمشق. فعلى وقع هجمات الجيش السوري الواسعة، تتغيّر خطوط التماس بينهما، ما يُرجِّحُ أن يكون حسم هذه الجبهة التي تعتبر بوابتها نحو كامل الغوطة الشرقية في وقت قريب.

بغزارة نيرانه المدفعية والجوية يُصعّد الجيش السوري من وتيرة عملياته العسكرية على حي القابون، ليقترب حسم معارك هذه الجبهة لصالح الجيش السوري بعدما شكّلت خطراً على أحياء دمشق المجاورة لها، ما يعني ذلك تأمين الطريق الدولي "دمشق – حمص" بالكامل مسألة وقت لاأكثر.

مصدرٌ ميداني، قال لموقع "العهد" الإخباري إنّ "قرار القادة الميدانيين بحسم هذه الجبهة مُتّخذ، فالظروف الميدانية لاستعادة الحي مؤاتية أكثر من أي وقت مضى، مسلحو "جبهة النصرة" المحاصرون داخلة منهارون معنوياً وعسكرياً، فقد باتت معظم مواقعهم بيد الجيش السوري وحلفائه، فضلاً عن أنّ دفاعاتهم تنهار أمام التمهيد الجوي والمدفعي الكثيف ما سمح لقوات الاقتحام بخرق محاور المسلحين في الأجزاء الشمالية والجنوبية والتقدم نحو عُمق معاقل المسلحين".

وأكد المصدر أنّ "الخرق الذي أحدثه الجيش يوم أمس أدى لوصول قواته إلى جامع الهداية ومحيطه على اتجاه محور شركة الكهرباء ما يعني اقتراب فصل مسلحي القابون أنفسهم إلى قسمين وبالتالي لم يعد أمامهم إلا الاستسلام أو القتال حتى الموت".

هذا التقدم الكبير والذي أدّى لرجحان كفة الجيش السوري بقوة على الجبهة، يؤكد أن دائرة الأمان حول العاصمة ستتّسع، فلطالما شكّل هذا الحي قاعدةً للمسلحين يقصفون منها أحياء دمشق، كما سيؤدي لتفكيك ترابط مسلحي الغوطة الشرقية بالكامل وهذا ما بدأ يظهر باقتتال أبرز الفصائل الإرهابية المتواجدة داخلها فيما بينها حسب حديث المصدر.

 

سيرياستيبس- منقول


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس