استشهاد مواطن وإصابة ثلاثة نتيجة قيام مسلحين بإطلاق النار على سيارة بريف السويداء الغربي-انقطاع الكهرباء عن القنيطرة نتيجة اعتداء ارهابي        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:16/12/2017 | SYR: 17:54 | 16/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 الجيش يصد هجوماً لداعش ويسيطر على أربع قرى في ريف حماة
07/09/2017      


 

واصل الجيش العربي السوري عملياته العسكرية ضد تنظيم داعش في ريف حماة الشرقي وسيطر على عدة قرى هناك، بعد تصديه لهجوم من مسلحي التنظيم، في حين أردى سلاحا الطيران والمدفعية 25 داعشياً بريف حمص، على حين جددت الميليشيات المسلحة في ريف حمص الشمالي خرقها لاتفاق منطقة تخفيف التصعيد بقصفها قرية مريمين بالقذائف.

وذكر «الإعلام الحربي المركزي»، أن الجيش العربي السوري تابع عملياته في تضييق الخناق على مسلحي داعش في البقعة المحاصرة بريف حماة وحمص الشرقيين، وسيطر على قرى أبو رمال والمرامي ومسعود والطوبية في ريف حماة الشرقي، وأوقع قتلى وجرحى في صفوف التنظيم. في غضون ذلك، تصدت وحدات من الجيش والقوات الرديفة والحليفة لهجوم مجموعات من التنظيم على قرى حمادي عمر ورسم العوابد وعقيربات في ريف سلمية الشرقي وأردت العديد من أفرادها وأصابت آخرين إصابات بالغة وأرغمت من بقي حيَّاً على الفرار.

وقد عمد داعش إلى حشد بقايا فلوله من هنا وهناك من بادية حماة الشرقية وحاول الالتفاف على نقاط الجيش المثبتة في تلك القرى التي حررها الجيش من براثنه خلال الأيام القليلة الماضية، لتعويض خسائره أو تسجيل أي انتصار معنوي، وهو ما لم يتمكن منه، حيث كانت وحدات الجيش متوقعة منه أي هجوم مباغت، وأعدت العدة اللازمة لأي اعتداء محتمل، حيث أكد مصدر إعلامي لـــ«الوطن» أن التنظيم تكبد خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد خلال الأيام الماضية وتحديداً خلال أيام عيد الأضحى المبارك، وهو ما جعله يمطر مدينة سلمية – كرد فعل انتقامي – بالقذائف الصاروخية بمختلف الأوقات، ما أدى إلى استشهاد العديد من المواطنين وإصابة آخرين إصابات خطرة وتضرر العديد من منازل الأهالي.

وصباح أمس أصيب 6 مواطنين من الأهالي نتيجة سقوط صاروخين على مدينة سلمية، وتم نقلهم إلى المشفى الوطني، بينما استشهد الطفل هادي الجرعتلي متأثراً بإصابته بصواريخ كان قد أطلقها مسلحون من داعش يتمركزون في الحردانة على المدينة فسقط أحدها قرب منزله.

وفي السياق، أفادت مصادر أهلية، بأن الجهات المختصة ضبطت مستودع يحتوي على كميات كبيرة من القذائف الصاروخية والهاون العائد لتنظيم داعش في قرية قنبر المجاورة لبلدة عقيربات شرق السلمية.

إلى محافظة حمص، حيث أفاد مصدر عسكري في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء، بأن «سلاحي الجو والمدفعية وجها ضربات محكمة على مواقع لتنظيم داعش ومحور تحرك إرهابييه في محيط قرى براق نشمة والجابرية وأم توينة شرق قرية أبو العلايا بريف حمص الشرقي، أسفرت عن القضاء على 25 إرهابياً فارين من عقيربات بريف حماة الشرقي وتدمير المقر الرئيسي لما يسمى والي داعش في المنطقة».

في المقابل، وفي خرق جديد لاتفاق منطقة تخفيف التصعيد في ريف حمص الشمالي ارتقى شهيد وأصيب 3 أشخاص بجروح، جراء «اعتداء المجموعات الإرهابية المنتشرة في منطقة الحولة بـ10 قذائف صاروخية على قريتي مريمين وقرمص وبلدة القبو»، بحسب «سانا».

وبينت الوكالة، أن أضراراً مادية وقعت في ممتلكات الأهالي ومنازلهم والبنى التحتية جراء سقوط عدد من القذائف على بلدة القبو وقرية قرمص.

وفي محافظة اللاذقية، أفشل الجيش، بحسب مصادر أهلية محاولة تسلل مجموعة من تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي والميليشيات المرتبطة معه باتجاه نقاطه عند جبهة ربيعة في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي وأوقع أفرادها بين قتيل وجريح.

وإلى العاصمة دمشق، واصلت قوات الجيش العربي السوري عملياتها في شرق العاصمة ضد مسلحي تنظيم «النصرة» المستثنى من اتفاق تخفيف التصعيد في غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت مراكز وتجمعات النصرة في محور عين ترما وحي جوبر بأطراف العاصمة بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

من جهتها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن قوات الجيش استهدفت، أماكن تمركزات مسلحي «النصرة» في حي جوبر بالقذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، وسط اشتباكات بين قوات الجيش والقوات الرديفة لها من جهة، ومسلحي «النصرة» من جهة أخرى، على محاور في محيط المتحلق الجنوبي من جهتي جوبر وعين ترما، ترافقت مع استهدافات متبادلة بين طرفي القتال، حيث ارتفع لأكثر من 30 عدد الصواريخ التي استهدفت بها قوات الجيش تمركزات مسلحي النصرة هناك.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس