اصابة شخص بقذيفتين على مخيم الوافدين وأضرار مادية بسقوط ٥ قذائف على ضاحية الأسد وأيضا سقوط ٥ قذائف بين مشفيي البيروني والشرطة        بمناسبة قدوم شهر رمضان .. أجنحة الشام تقدم لركابها عروض خاصة عبر تسيير رحلات من الرياض إلى دمشق مرورا بالكويت و بالعكس      رحلات أجنحة الشام إلى السعودية من و إلى الرياض أو جدة كل سبت و خميس .. للاستفسار و الحجز الاتصال على الرقم الرباعي 9211      وفر 30% من سعر التذكرة إلى الامارات على خطوط شركة أجنحة الشام للطيران      أجنحة الشام : العودة من كوبنهاغن - ميونخ - دوسلدروف - ميلانو إلى دمشق مرورا بمطار طهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة إلى كوالالامبور - بكين - شنغهاي - كوانزو - كل يوم أحد عبر مطار طهران
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:17/12/2017 | SYR: 14:49 | 17/12/2017
الأرشيف اتصل بنا التحرير

pub insurance 1












runnet20122








 إردوغان يعلن انطلاق /عملية عسكرية كبيرة/ ..وهذا ما يربك النصرة
08/10/2017      


 

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يعلن عن "عملية كبيرة" تدور في إدلب شمال غرب سوريا وأن الجيش السوري الحر هو من يقوم بإدارتها، ويؤكد أن تركيا لن تسمح بإقامة "دويلات إرهابية" على حدودها.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان انطلاق عملية كبيرة في إدلب السورية وقال إنها ستبقى مستمرة.

وأضاف الرئيس التركي في خطاب أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية بولاية أفيون التركية أنّ أنقرة ستتخذ إجراءات لتأمين مدينة إدلب حتى يعود اللاجئون السورييون إليها في إطار المساعي التركية لتوسيع نطاق "درع الفرات"، مضيفاً أن تركيا لن تسمح بإقامة "دويلات للتنظيمات الإرهابية" على حدودها.

إردوغان أكد أيضاً أن بلاده ستخطو خطوة جديدة في إدلب بالرغم من كل المحاولات التي تريد منعها من ذلك على حدّ تعبيره، مؤكداً أنه حتى الآن لم يدخل الجيش التركي مدينة إدلب إنما قوات "الجيش السوري الحر" هي من تدير العملية هناك.

وبحسب الرئيس التركي فإنّ المدن التركية الجنوبية معرضة لخطر وصول الإرهابيين إلى المناطق الحدودية مع سوريا قائلاً "لذلك سنحمي مواطنينا والمواطنين السوريين"، مضيفاً "سنستمر في اتخاذ مبادرات أخرى بعد عملية إدلب".

وأكد إردوغان أن تركيا لا يمكنها أن تترك "الهاربين من حلب إلى إدلب" بمفردهم، وأنها "ستمد اليد لهم".

وتناقل ناشطون على تويتر صوراً لمن قالوا إنهم قوات "درع الفرات" السورية المدعومة تركياً وهم يستعدون لدخول مدينة إدلب، بالتزامن مع إزالة تركيا لبعض من أجزاء الجدار العازل عند قرية كفر لوسين الحدودية.

ونشرت القنوات التركية صوراً لانتشار قوات من الجيش التركي على الحدود مع سوريا.

عملية إدلب بدعم جوي روسي

وقال إردوغان في كلمته "بالنسبة لإدلب فنحن مسؤولون عن حمايتها من الداخل وروسيا ستحميها من الخارج".

ونقلت قناة (إن.تي.في) التركية عن إردوغان قوله للصحفيين بعد كلمته بأن روسيا تدعم العملية من الجو في حين يدعمها الجنود الأتراك من داخل الحدود التركية.

 

وكان الرئيس التركي التقى في أنقرة نظيره الروسي فلايمير بوتين نهاية الشهر الماضي حيث أكد الجانبان في مؤتمر صحفي بينهما على وحدة الأراضي السورية والعراقية.

وحينها قال إردوغان إنه بحث مع نظيره الروسي الوضع في سوريا وناقشا الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب ومناطق أخرى.

وختم إردوغان بالقول "نحن على يقين على أن اللقاء الذي جرى بيننا كان مثمراً ومستمرون بالتعاون".

من جهته، قال الرئيس الروسي "لقد كان لقاؤنا لقاء عمل...أكدنا على الالتزام باتفاقية أستانة حول إنشاء أربع مناطق لخفض التصعيد في سوريا والمنطقة الكبرى في محافظة إدلب..ويجب الاعتراف أن تطبيق العمل بها كان معقّداً..كما ناقشنا خطواتنا القادمة في قضية الأزمة السورية".

قوات في "درع الفرات" : لم تبدأ العملية بعد ولا مشاركة لسلاح الجو الروسي!

من جهته قال مسؤول كبير بالمعارضة السورية المسلحة إن فصائل تابعة للجيش السوري الحر تستعد لدخول مناطق خاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقا" شمال غربي سوريا بدعم من قوات تركية.

وأضاف المسؤول مصطفى السيجري التابع لما يسمى "لواء المعتصم" المنضوي تحت لواء الجيش السوري الحر أن الفصائل التي تمثل جزءاً من حملة "درع الفرات" التي بدأت العام الماضي على حدود تركيا مع سوريا لم تبدأ بعد العملية.

وتابع "الجيش السوري الحر بدعم من القوات التركية أصبح على جاهزية كاملة لدخول المنطقة لكن حتى هذه اللحظة لم يحدث تحرك".

وفي تغريدة له على تويتر نفى السيجري مشاركة سلاح الجو الروسي في عملية إدلب، وأنه لا وجود لما يسمى درع الفرات وإنما فقط الجيش السوري الحرب، حسب تعبيره.

وكان السيجري غرد قبل أيام ملمّحا إلى عملية "إنقاذ إدلب" التي وصفها بالمعركة الوجودية بدعم من تركيا "الحليفة". 

 وكانت مصادر محلية أفادت عن بدء تحركات عسكرية لفصائل درع الفرات من منطقة كلس إلى معسكرات داخل الأراضي التركية في منطقة الريحانية القريبة من الحدود الشمالية لمحافظة إدلب.

 وذكرت المصادر أن عدد العناصر في الدفعة الأولى قرابة 750 عنصراً، مع سيارات دفع رباعي وسلاح متوسط وخفيف كامل من المتوقع أن يشاركوا في العملية العسكرية للقوات التركية في حال تعرضت لمواجهة من أي طرف أثناء دخولها لمحافظة إدلب.

إعلان معركة إدلب يربك النصرة

 

ونشرت صفحات محسوبة على هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" مقطعاً مصوراً لما قالت إنه "إعداد مجاهدي هيئة تحرير الشام وبالأخص قوات النخبة التي خضعت لعدة دورات عسكرية وشرعية مكثفة استعدادًا للعمل العسكري" دون ذكر المزيد من التفاصيل.

المصدر : وكالات


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 



chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس