الجيش يستهدف مواقع المسلحين في الليرمون شمال حلب ويتصدى لتسلل مسلحين على حاجز برد بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة السويداء        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/06/2018 | SYR: 15:00 | 24/06/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير


SyrianInsuranceCompany








runnet20122






 قاعدة التنف الأمريكية في سوريا مركزُ خطط التقسيم و دعم الإرهاب
05/03/2018      


 

علي حسن

وصفت الخارجية الروسية في وقت سابق على لسان المتحدثة الرسمية باسمها ماريا زاخاروفا، التواجد الأميركي في قاعدة التنف بأنه احتلال، وبأن هذه المنطقة قد أصبحت منطقة آمنة لبقايا تنظيم "داعش" الإرهابي، مشيرةً إلى أنّ "هناك تساؤلاتٍ كبيرة عن وجود القوات الأمريكية في سوريا دون موافقة حكومتها والسبب المعلن من تلك القوات هو القضاء على "داعش" لكن الحقيقة مغايرة لذلك، و قد بات هذا أمراً معروفاً وواضحاً، فكيف يمكن لمن يدعي أنه أتى ليقضي على داعش أن يحمي بقايا إرهابيي هذا التنظيم ويحتضنهم".

هذه الصورة تتضح يوماً بعد يوم، ويتبيّن أكثر أن"داعش" ليس إلّا صناعةً أمريكية، وُجدت لخدمة المشاريع الصهيو- أمريكية الاستعمارية في المنطقة، وفي هذا السياق قال مصدرٌ مطلع على الوضع الميداني في الشرق السوري لموقع "العهد" الإخباري إنّ " التحالف الدولي بقيادة أمريكا قد نقل عدداً كبيراً من إرهابيي التنظيم المتواجدين في مناطق ريف الحسكة الجنوبي الشرقي إلى قاعدة التنف العسكرية الأمريكية بهدف إدخالهم في طور تدريب عسكري مُوسّع على يد الضباط الأمريكان المتواجدين هناك"، لافتاً إلى أنّ " قاعدة التنف الأمريكية شكّلت منطلقاً للعديد من الهجمات التي قام بها إرهابيو التنظيم باتجاه نقاط الجيش السوري في ريف دير الزور الشرقي منذ إقامتها، كما كانت منطلقاً للميلشيات التابعة لواشنطن ضد الجيش أيضاً، ورغم أن هذه الهجمات الإرهابية كانت صغيرة ومحدودة لا يمكن لها أن تُحدثَ تغييراً في خارطة السيطرة إلّا أنها كانت تُشغِلُ الجيش السوري عن عملياته في البادية المتزامنة مع عمليات تطهير ريف دير الزور الشرقي".

من جهة أخرى قالت مصادرُ أهلية من مخيم الركبان للاجئين السوريين الواقع ضمن الأراضي الأردنية جنوب شرق قاعدة التنف والذي يعتبر طريقاً إجبارياً للقوات الأمريكية من قاعدة الأزرق في الأردن نحو التنف لموقع "العهد" الإخباري إنّ "أرتالاً من القوات الأمريكية قد مرّت من الأردن باتجاه التنف، بالإضافة إلى أنّ قيادات الميليشيات التابعة لواشنطن وأبرزها ما يسمى بـ"مغاوير الثورة" و"قوات أحمد العبدو" قد عملت على تجنيد المدنيين الذين يقطنون في هذا المخيم بصفوف ميليشياتهم، بعد أن استغلت ملف المساعدات الإنسانية المقدمة من قبل الأمم المتحدة، بمعنى من لا يرضى بالتجنيد في صفوف تلك الميليشيات لا طعام له، حيث يتم نقل كل المُجنّدين إلى قاعدة التنف فيما بعد للتدريب من قبل القوات الأمريكية أيضاً إلى جانب إرهابيي "داعش" الذي جرى نقلهم من ريف الحسكة الجنوبي الشرقي".

وأضاف المصدر السابق أنّ "خطط واشنطن لشن هجوم ضد الجيش السوري من التنف عبر أدواتها وأذرعها الإرهابية لن تكون ممكنة، وفي حال غامرت القوات الأمريكية بذلك ستلقى رداً عنيفاً جداً، وعلى ما يبدو أن الأمر لا يتعدى الدعم المعنوي للجماعات الإرهابية المسلحة وخصوصاً التي يقاتلها الجيش السوري في الغوطة الشرقية لدمشق، ولكن الأمريكان لا يستطيعون القيام بفعل مفصلي في هذا الأمر، ومن غير مصلحتهم بكل تأكيد الاصطدام بشكل مباشر مع الجيش السوري فهو بشكل أو بآخر اصطدام مع القوات الروسية والمستشارين الروس المتواجدين في أغلب القطاعات العسكرية إلى جانب الجيش السوري في حربه على الإرهاب"، مؤكداً أنّ " الأمريكان سيدفعون هذه الجماعات الإرهابية التي تدربها وتُجنّدها للهجوم على الجيش السوري ليستطيعوا التبرؤ منهم لاحقاً".

وكثُرَ الحديث عن وجود مخطط أمريكي لدفع تلك الجماعات المسلحة نحو الغوطة الشرقية لإمداد التنظيمات الإرهابية المتواجدة هناك وتزويدها بالأسلحة، ولكن المصدر المطلع ذاته قد استبعد ذلك، فالمشروع الأمريكي هذا قد بات غير ممكناً إذ إن الجيش السوري قد استبق مخططات واشنطن الإرهابية وها هو اليوم يحاصر مواقع تلك التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية ولا إمكانية لإدخال أية أسلحة لها، وبالتالي باتت المشاريع الأمريكية الذي تقوم على فكرة هجوم الإرهابيين على دمشق ووصل الغوطة بالأراضي الأردنية عبر القاعدة الأمريكية في التنف ضرباً من الأحلام، إذ إن الجيش السوري قد فوّت هذه الفرصة على الأمريكان وطوّق الإرهابيين في الغوطة الشرقية وباتَ صاحب المبادرة الهجومية حسب تأكيده".

سيرياستيبس- العهد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس