الجيش ينفذ رمايات ليلية تستهدف مسلحين بعدة قرى بريف حماه- محافظ دمشق يصدر عدد من القرارات بإغلاق محلات تجارية في دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/09/2018 | SYR: 18:03 | 22/09/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير













runnet20122






 /جيش الإسلام/ يفرج عن أبرز مناوئيه في الغوطة الشرقية
10/03/2018      


 

بعد اعتقال دام لأكثر من ثلاث سنوات، أفرجت مليشيات "جيش الإسلام" في الغوطة الشرقية عن القائد السابق لفصيل "جيش الأمة" أحمد طه أبو صبحي أحد أبرز الفصائل المناوئة لها، مبرّرة هذه الخطوة بالقول إنها "تعزّز الوحدة في الغوطة في مواجهة الحملة التي تتعرض لها من الحكومة السورية وحلفائها"، بحسب مصادر ميدانية هناك.

الخلافات بين الفصيلين بدأت في الغوطة الشرقية منذ الإعلان عن تأسيس "جيش الأمة" في منتصف أيلول من العام 2014، حين ظهر شعاره الأبيض على بزّات المقاتلين الذين دخلوا إلى بلدة الدخانية حينها.

وبالرغم من التشابه الكبير بين التنظيمين من خلال الفكر والعقيدة وطريقة العداء للحكومة السورية، إلا أن ظهور التنظيم لم يلق ترحيبًا علنيًا به بين فصائل الغوطة المقاتِلة، والتي تنتمي في غالبيتها إلى "جيش الإسلام" أو "جبهة النصرة".

وفي ذلك الوقت، أكد قائد ميليشيا "جيش الإسلام" زهران علوش تعليقًا على تشكيل جيش الأمة في منطقة تواجده بالغوطة الشرقية، أنه "لن يسمح بأن يكون هناك رأسان لجسد "جهادي" واحد"، داعيًا الى أن "ينضوي الجميع تحت راية الوحدة التي حدثت في الغوطة"، وفق ادّعائه.

وإثر هذا الكلام، بدأت سلسلة من الاغتيالات والتصفيات المتبادلة بين الجانبين، أبرزها كان محاولة اغتيال قائد "جيش الأمة" من خلال سيارة مفخخة في مدينة دوما، ثمّ اغتيال فهد محمود الكردي نائب القائد العام لـ"جيش الأمة" في نهاية أيلول من العام 2014.

بعد يوم واحد من المحاولة الأولى وفي التاسع عشر من شهر تشرين الأول من العام نفسه، تمّ اغتيال نجلي قائد "جيش الأمة"، حسان وصبحي طه ليعقبها أيضًا اغتيال عبد الرزاق شلهوب (ابو ابراهيم) أحد قادة الجيش نفسه على أيدي "مجهولين"، لتتطوّر الأحداث بعد ذلك إلى صراع علني مكشوف قام جيش الإسلام من خلاله بشن حملة لإنهاء وجود" جيش الأمة" في الغوطة، أسفرت آنذاك عن اعتقال رؤوس جيش الأمة أمثال "أحمد طه أبو صبحي قائده العام وأبو خالد الأجوة وأبو الفوز العوا، و أبو نذير خبية، وأبو علي خبية".

وفي شهر أيلول من العام 2015 قام "جيش الإسلام" بإعدام "أبو علي خبية" أحد أبرز قادة "جيش الأمة"، وذلك بإطلاق النار على رأسه، بعد توجيه اتهامات له بقضايا فساد كبيرة ومبايعة "داعش"، كما أعدم أربعة أشخاص آخرين بينهم "أبو برو الأجوة"، وعدة قيادات أخرى، فيما بقي قائده العام أحمد طه أبو صبحي قيد الاعتقال.

سيرياستيبس- لعهد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


SyrianInsurance 2018




chambank_hama


Longus






CBS_2018


SyrianKuwait_9_5_18


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس