الجعفري: تعريض حياة ثمانية ملايين سوري في دمشق للخطر من أجل حماية الإرهابيين في الغوطة الشرقية أمر غير مقبول        أجنحة الشام : 3 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      تعلن شركة أجنحة الشام للطيران عن رحلة أسبوعية كل يوم جمعة من دمشق الى دوسلدورف وإسطنبول مرورا بطهران      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/02/2018 | SYR: 21:18 | 23/02/2018
الأرشيف اتصل بنا التحرير



pub insurance 1












runnet20122








 الـ «توك توك» وصل إلى الشام!
20/01/2018      


                                                   

وسام كنعان

على جزيرة «الأميرات» في عمق بحر «مرمرة» في اسطنبول، لا يشتغل أي محرّك سيارة إطلاقاً، بل يعتمد على عربات خاصة للتنقل في أرجاء الجزيرة، في رغبة بالتصالح مع البيئة، والعمل على خدمة السيّاح بطريقة جذابة. وهو ما يترك انطباعاً خاصاً لكل من يزور هذه الجزيرة! الفكرة ذاتها وصلت إلى دمشق بطريقة أكثر حداثة، من خلال الكاتب السوري بشّار أبو قورة.

قرر الأخير أن يطلق مشروع «باكسي» كخدمة توصيل مأجورة وصديقة للبيئة ضمن أحياء الشام. المشروع كناية عن دراجات هوائية مثبتة على عربة تَنقل الركاب، ومزودة بعداد للأجرة، على أن تكون أجرة الدقيقة الواحدة 25 ل.س. وتنتقل ضمن المدينة ما عدا المناطق المرتفعة مثل «جبل قاسيون» وأحياء «المهاجرين» و«ركن الدين» وبعيداً عن الأوتسترادات السريعة، حرصاً على سلامة العربات وركّابها.

في حديثه مع «الأخبار»، يوضح أبو قورة أنه لم يخترع شيئاً جديداً، بل حاول نقل التجارب الأوروبية إلى قلب دمشق، بخاصة أن الحكومة مهتمة بالمحافظة على البيئة. ويضيف: «الغريب أن بعض ردّات الفعل عبر السوشال ميديا كانت تزدري العودة إلى الدراجة وتعتبره نوعاً من التخلّف. علماً أن المشروع معتمد بشكل متقّدم وحضاري في جميع الدول الراقية، والعواصم المزدهرة. لكن في ما يخص مشروعنا، فقد تم تسريب صورة غير لائقة للعربة. وفي كل الأحوال سننطلق خلال أيّام، وسيلاحظ الناس سوية الخدمة، بعدما اخترنا فريقاً من السائقين، سيرتدون زياً موحداً، وقد أخضعوا لدورة تدريبية». أما عن جوانب الأمان، فيوضح كاتب مسلسل «بلا غمد» أنّ كل دراجة تجرّ عربة محمية بشمسية حديدية، تشكّل عامل حماية، ومجهزة بحزام أمان فيما ثبتت الكراسي على نوابض للراحة، علماً أنه لا يمكن للدراجة أن تمشي بسرعة كبيرة».

سيرياستيبس- الاخبار


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





chambank_hama


Longus











الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس