أسعار النفط تحركت صعودا
عدوان مثلث الشر.. مكاسب اقتصادية تدفعها كالعادة دول الخليج!




Image result for ‫أسعار النفط تحركت صعودا‬‎
 

دمشق-سيرياستيبس:

لم يكن العدوان الثلاثي الذي نفذ على مواقع سورية يحمل رسالة سياسية وميدانية للدول الداعمة للإرهاب في سورية منذ سبع سنوات ونيف فقط، فهناك أهدافاً اقتصادية سعت من خلال إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى تحقيقها من تنفيذ هذا العدوان وافتعال مسرحية الكيماوي في دوما، فالداخل الأمريكي يعيش تحت وطأة أزمة اقتصادية يؤكد كثير من الاقتصاديين الذين زاروا الولايات المتحدة الامريكية مؤخراً أن الدولة العظمى تعاني من صعوبات ومشاكل اقتصادية عميقة قد تتحول إلى أزمة خانقة، ولذلك هناك محاولات لتصدير هذه الأزمة إلى الخارج أو على الأقل تنفيسها عبر حرب تدفع دول أخرى ثمنها وتكاليفها وبالطبع ليس هناك أفضل من دول الخليج لتدفع فاتورة حرب تنقذ شركات السلاح الأمريكي، كما أن العدوان الأمريكي سيحرك دون أدنى شك أسعار النفط والتي ارتفعت إلى مستويات كبيرة مقارنة بالعامين الماضين، والمستفيد من هذا الارتفاع ليس الدول المنتجة للنفط كما يعتقد البعض وإنما شركات النفط الامريكية التي اشترت احتياطاتها النفطية بأسعار متدنية واليوم تقوم بتسويقها بأسعار مضاعفة، تماما كما تفعل كل فترة من الزمن. هذا فضلا عن المكاسب التي حققتها البورصات الأمريكية خلال الأيام القليلة الماضية.

ومن هنا فإن المكاسب الاقتصادية التي يوفرها العدوان لواشنطن وحلفائها الأوروبيين وأدواتها في المنطقة أكبر بكثير من المكاسب السياسية والميدانية، التي تكاد تساوي الصفر مع نجاح الدفاع الجوي السوري بالتصدي للصواريخ الصهيونية، وعليه كان من المستبعد أن يعدل ترامب عن عدوانه حتى لو كانت هناك تنازلات سياسية، ففي النهاية هناك مكاسب اقتصادية وهو عبارة تاجر لا يفوت أي فرصة لجني الأرباح والمكاسب المباشرة.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=126&id=158718

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc