البنك المركزي يطمئننا :
سحب فئة الخمسين ليرة المعدنية من التداول إشاعة .. ومستمرون بتبديل العملة المهترئة .. !!



سيريا ستيبس – علي محمود جديد

 

فيما يلوذ مصرف سورية المركزي بهذا الصمت المُطبق، حيال هذا التورّم السرطاني للدولار وانتفاخه في السوق المالية بهذا الشكل العشوائي واللامعقول والذي انعكس سريعاً على أسعار الكثير من السلع والمواد، ازدادت التكهنات، وارتفع منسوب القلق من القادم الأصعب من اشتعالٍ أكبر للأسعار صار بحكم المنقضي أصلاً، وسط ضغوطٍ تزداد في أحمالها على ذوي الدخل المحدود، مع جمود مداخيلهم واشتداد أعباء الحياة عليهم، ولاسيما العاملين في الدولة الذين بات متوسط رواتبهم لا يساوي أكثر من غرام واحد من الذهب .. !

لا أعلم كيف أن مصرف سورية المركزي مقتنع بحكمة هذا الصمت المطبق .. ولكن لتكن هناك حكمة فعلا فالأمل موجود دائما ؟! ولكن يبدو أنّه أي المركزي يبذل جهوداً غير قليلة ليتحفنا بهذه الأيام بإيضاحاتٍ عن شح الأوراق النقدية والنقود المعدنية من فئة (50) ل.س في التداول وإشاعة سحب هذه الفئة من التداول، موضحاً بأنه يقوم بموجب مهامه بتبديل الأوراق النقدية المهترئة الموجودة في التداول وطرح عملة جديدة عوضاً عنها لتلبية حاجة المواطنين من الأوراق النقدية من الفئات كافة، وعملاً بالمادة (18) من قانون النقد الأساسي رقم /23/ لعام 2002 ولا سيما الفقرة /1/ منها فإن مصرف سورية المركزي – كما يقول ويوضح الإيضاح الخطير الذي ينتظره الجميع – يسحب من التداول الأوراق النقدية التي يرى أنها لم تعد مستوفية الشروط الفنية التي تجعلها صالحة للتداول، وقد حُدد في الفقرة /2/ من المادة المذكورة أعلاه الأوراق النقدية التي يقوم مصرف سورية المركزي بتبديلها شريطة أن يتوافر فيها الشروط الثلاثة الآتية مجتمعة :

( يرجى الانتباه )

‌أ- أن تكون مساحة الورقة المقدمة للاستبدال تزيد عن ثلاثة أخماس الورقة الأصلية.

‌ب- أن تتضمن الورقة التوقيعين المفروضين بموجب المادة /16/ كاملين.

‌ج- أن تتضمن الورقة أحد الأرقام التسلسلية كاملاً.

وفيما عدا الشروط المنصوص عنها أعلاه تسحب الأوراق المنقوصة أو المشوهة دون أي مقابل لحاملها ما لم يثبت لمصرف سورية المركزي أن التشويه أصابها نتيجة قوة قاهرة.

وفيما ارتفع الدولار خلال يومين من / 670 / إلى / 690 / ليرة للدولار الواحد، يؤكد مصرف سورية المركزي بأنه يسعى دائماً للحفاظ على وجود أوراق نقدية بحالة فنية جيدة وصالحة للتداول من الفئات النقدية كافة بين أيدي المواطنين ولا سيما الفئات الصغيرة، وينفي موضوع سحب أي فئة من فئات الأوراق النقدية أو النقود المعدنية المتداولة بين أيدي المواطنين مع التأكيد على أنه يتم حالياً تداول فئة /50/ ل.س الورقية والمعدنية جنباً إلى جنب مع باقي فئات الأوراق النقدية والنقود المعدنية الأخرى.

وفيما تشتعل الأسعار من كل جهة وجانب، يُشدد مصرف سورية المركزي من تأكيده بأنه يقوم بوضع خطة ( يرجى الانتباه أيضاً ) لتلبية احتياجات السوق من الفئات الصغيرة على نحو تدريجي منذ نهاية عام 2018 وذلك عن طريق توجيه المواطنين والمصارف والجهات الأخرى لتبديل الأوراق النقدية البالية التي بحوزتهم، بأوراق نقدية جديدة من الفئة ذاتها ومهما بلغت كميتها، كما يتم العمل على تزويد المواطنين بأوراق نقدية ونقود معدنية من الفئات الصغيرة عن طريق كوات لدى فروع مصرف سورية المركزي في المحافظات، كما سيتم خلال الربع الأخير من هذا العام ضخ كميات أكبر من الأوراق النقدية من الفئات الصغيرة إضافة للنقود المعدنية عن طريق المصارف العاملة لضمان انتشار واسع وتوزيع عادل في جميع أنحاء القطر.

بسيطة ولووو

في الحقيقة شكراً جزيلاً لمصرف سورية المركزي على هذه الإيضاحات ( الحسّاسة ) التي يزهو بها على موقعه الألكتروني في هذه الأيام كمانشيت رئيسي للموقع دون أي ذكرٍ لما يحصل بانفلات عقال الدولار، فيبدو أن المسألة عنده أبسط بكثير من أن يخصها بتصريحٍ أو توضيح ..!!

هذا بالفعل غير معقول، وهذا يزيدنا قلقاً إلى حدود الخوف، فضلاً عن كونه صكٌّ حقيقي من المركزي على أنه مستمر في صمته ، بانتظار أن أن يتخذ إجراءاتٍ قوية بل أقوى ممانعتقد لمواجهة كل ما يعصف بالليرة وبمعيشتنا ؟ .



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=126&id=174540

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc