550 باصاً فقط لتخديم المواطنين في دمشق
19/03/2017



 

 

أكد عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق هيثم ميداني أن السبب الرئيسي وراء أزمة النقل في دمشق هو انخفاض عدد المركبات وخروج العديد منها عن الخدمة بسبب الدمار الذي تعرضت له على يد التنظيمات المسلحة

 

وأيضاً بسبب نزوح العديد من سكان المحافظات باتجاه مدينة دمشق مشيراً إلى أن عدد الباصات التي كانت تخدم المواطنين قبل الأزمة حوالي 5000 باص والآن بقي منها 2000 يعمل منها 550 باصاً.‏

وكشف ميداني للثورة عن إجراءات عديدة تقوم بها محافظة دمشق للتخفيف من هذه الأزمة عبر تخديم المناطق الأكثر احتياجاً في إشارة منه إلى المنطقة التي تحت جسر السيد الرئيس حيث أعطيت صلاحيات لشرطة المرور عند وجود ازدحام على أحد الخطوط أن يقوم باستجلاب ميكروباصات من خطوط أخرى لتأمين النقص الحاصل في الخطوط التي عليها ازدحام مشيراً إلى أن المساحة الطرقية قد انخفضت إلى الثلث بسبب الازدحام في عدد المركبات ولا حل إلا عبر النقل الطرقي.‏

وحول العدد القليل من المركبات المتوفرة حالياً أشار ميداني إلى أن لجنة نقل الركاب تقوم بالعمل لإجراء عقود لاستيراد باصات أخرى وحول الباصات الـ 100 التي تم استيرادها العام الماضي قال ميداني إن جميع الباصات موجودة وتقوم بالعمل وما هو متوافر من الباصات حالياً هو 160 باصاً في مدينة دمشق.‏

وعن حالات الانتظار في الشوارع وعدم تأمين المواطن من قبل بعض أصحاب المركبات بحجة عدم توافر مادة المازوت قال ميداني إن المحافظة وفرت المادة لجميع المركبات التي تعمل داخل مدينة دمشق وفي الريف القريب مشيراً إلى أن قيام بعض أصحاب المركبات بنقل الموظفين أو الطلاب يتم وفق تعهد من قبل أصحاب هذه المركبات بنقل هؤلاء الموظفين ومن ثم العودة لتخديم الخط الأساسي الذي يعمل عليه مؤكداً أن فرع المرور والضابطة المرورية موجودة في الشوارع وتقوم بعملها وبمخالفة كل مركبة لا تخدم المواطن أو لا تعمل على الخط المسجلة عليه أو تغير مسار عملها.‏

سيرياستيبس- الثورة



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=127&id=149622

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc