غياب آلية شفافة لاستقبالها ومعالجتها بعيداً عن الروتين
شكاوى مواطني المحافظات... خيارها الوحيد اللجوء إلى العاصمة!



 نتيجة بحث الصور عن محافظة دمشق

دمشق-سيرياستيبس:

لا تزال كثير من شكاوى المواطنين المقيمين في المحافظات تصل إلى المؤسسات والجهات الحكومية في دمشق، تستجدي الحل والمعالجة.

وعلى أحقية المواطن في التوجه إلى أي جهة للشكوى من مشكلة أو طرح قضية تؤثر على مصالحه الشخصية كفرد وعلى مصالح المجتمع، فإن تزايد عدد الشكاوى يؤكد أن هناك مشكلة لدى المحافظات في التعاطي مع مشاكل المواطنين ومعالجتها، لاسيما وأن معالجتها من قبل مؤسسات العاصمة تتم في النهاية عبر الأدوات التنفيذية في المحافظات المعنية.

كل ذلك يشير إلى غياب نظام أو آلية عمل خاصة لاستقبال شكاوى المواطنين في المحافظات ومعالجتها بيسر وسهولة بعيداً عن الروتين والبيروقراطية والإهمال وتقاذف المسؤوليات، الأمر الذي يدفع بالمواطنين إلى طرق أبواب العاصمة، هذا إضافة عدم الثقة غير الموجودة أحياناً بين المواطن وجهات ومسؤولي المحافظات.

ومعالجة هذه الظاهرة لا يمكن أن تتم فقد بتوجيه المحافظات بمؤسساتها ومسؤوليها لاستقبال شكاوى المواطنين ومعالجتها بسرعة، فالظاهرة ليست حالة إدارية مستعصية حتى تحتاج إلى توجيه حكومي مركزي. وإنما المعالجة تكمن أيضاً في إطلاق برنامج حكومي الكتروني لاستقبال شكاوى المواطنين ومعالجتها في كل محافظة، لكن تحت المراقبة والمتابعة من قبل جهاز تنفيذي خاص في دمشق يدقق في مدى الالتزام بالتطبيق والتنفيذ.

إن الاهتمام بشكاوى المواطنين والاستماع إلى معاناتهم وهمومهم يمثل سبباً مباشراً في بناء ثقة المواطن بعمل المؤسسات والجهات العامة المرتبطة بالوحدات الإدارية في المحافظات، وبالتالي تخفيف الضغط عن العاصمة بحيث لا تصل إليها سوى الشكاوى والمشكلات المعقدة والكبيرة التي تحتاج إلى قرارات خاصة.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=127&id=156826

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc