قوافل السورية للتجارة تدخل إلى مدينة دوما بعد تحريرها بالكامل من الإرهاب
14/04/2018



دمشق -سيرياستيبس :

بعد ان أعلن الجيش مدينة دوما محررة بالكامل ودخول قوى الأمن الداخلي إليها . تحركت على الفوروبتوجيه من السيد رئيس مجلس الوزراء وبالتنسيق مع محافظة ريف دمشق قوافل السورية للتجارة لتأمين المواد الغذائية ومواد النظافة و التنظيف والاحتياجات الخاصة لأهالي المدينة المحررة .

يذكر أن فاتورة تأمين المواد الغذائية لاهالي الغوطة الشرقة بلغت خلال شه نيسان الحالي 4,5 مليار ليرة في حين بلغت في شهر اذار 2,5 مليار ليرة تتحملها الدولة أمام دور محدود جدا للمنظمات والجمعيات .

 وهكذا كعادتها كانت “السورية للتجارة” أول الواصلين إلى المناطق التي يحررها الجيش العربي السوري من براثن الإرهاب ، لتكون ذراع الدولة القوي الذي يبلسم جراح الأهالي و يتحرّى عن احتياجاتهم ، بعد حقبة من التجويع والحرمان التي مارستها عليهم الجماعات الإرهابية المسلّحة .

فبعد سلسلة مناطق وبلدات الغوطة الشرقيّة المحررة ، حطت “السورية للتجارة” رحال مؤوناتها الإسعافية السريعة في مدينة دوما ، بقافلة من الشاحنات التي تقلّ سلال كل مايحتاجه المواطن هناك ، وبالأمس كان الحدث يشبه المهرجان ، الذي لا يخلو من تحدّي الإرهاب وداعمية ، و تأكيد صمود الدولة في وجه الاستهداف الخارجي .

وعلى إيقاعات العدوان الثلاثي على سورية الصامدة ، اختارت هذه الذراع الحكومية دوما لتكون المطرح الأكثر رمزيّة للتعبير عن قوّة الدولة السورية وحضورها كمظلّة راعية وواقية لمواطنيها .

تتواجد السورية للتجارة وتؤدي دورها الفعّال ، وبعدها تعقد الاجتماعات للبحث والتحري ورسم الخطط عن كيفية ملامسة احتياجات المناطق المحررة ..ولعله هذا بالضبط معنى أن نكون مع الحدث و أحياناً قبله








 



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=127&id=158701

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc