هذا العام كما السابق
الامتحانات النهائية للشهادتين... بانتظار من ينصف آلاف العائلات والطلبة!



دمشق-سيرياستيبس:

تبدأ اليوم امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية في سيناريو مكرر للامتحانات التي جرت في السنوات السابقة، وعانت خلالها العائلات وطلابها من ضغوط نفسية كبيرة أفضت أحياناً إلى نتائج خطيرة وصلت إلى حد انتحار بعض الطلبة وفشل البعض الآخر في تحقيق نتائج جيدة رغم امتلاكهم للكفاءة اللازمة.

ورغم بعض الخطوات التي اتخذتها وزارة التربية للتخفيف من الضغوط التي تتسبب بها الامتحانات النهائية للشهادتين ومحاولة مساعدة الطلبة وذلك من خلال اعتماد الدورة الامتحانية الإضافية وفق شروط معينة، إلا أن الأمر لم يعالج بما يستحق لاسيما وأنه يمس آلاف من الطلبة وأجيال كاملة.

ومع أن امتحانات هذا العام سوف تمضي كما هو مخطط لها، فإن الأمل أن تبادر وزارة التربية في عهد وزيرها الجديد إلى فتح هذا الملف للنقاش مع نخبة من علماء وباحثي التربية والتعليم للوصول إلى آلية جديدة تجري فيها الامتحانات بما يحفظ حقوق الطلبة ويضمن بناء جيل واع يمتلك العلوم والمعارف اللازمة لتكون مخرجات العملية التربوية والتعليمية متميزة وتلبي احتياجات البلاد في المرحلة القادمة.

ومن الأفكار التي طرحت سابقا ولم تجد طريقها للتنفيذ رغم الحديث المستمر عن ذلك، ما يتعلق باحتساب درجة أعمال للطالب تضاف إلى نتائج الامتحانات النهائية، إذ من غير المنطقي مساواة الطالب الملتزم بالدوام المدرسي وينفذ الواجبات المطلوبة منه مع طالب غير ملتزم على مدار العام بأي واجب. كما أنه من الضروري إعادة النظر بآلية الأسئلة الامتحانية والإجابات المطلوبة من الطالب بحيث يتم الانتقال من أسلوب الحفظ والتلقين إلى أسلوب الفهم والتحليل لدى الطالب.

وهناك ضرورة أيضاً لمراجعة المفاضلة الجامعية والاختصاصات التي تشهد قبولاً من المجتمع، وتدفع بالعائلات للضغط على أبنائها لتحصيل معدلات تتيح لهم التسجيل بهذه الاختصاصات، وتحقيق مثل هذا التحول لن يتحقق مالم تتكاتف الجهات والمؤسسات والمجتمع الأهلي لدعم هذا الخيار وتوعية الشرائح الاجتماعية وإبراز الإيجابيات والفوائد التي تتضمنها بعض الاختصاصات في الحياة العامة. فضلاً عن أفكار أخرى يمكن أن تطرح من قبل الباحثين والمهتمين بالشأن التربوي. فالمهم ألا يتكرر سيناريو الامتحانات النهائية للشهادتين العام القادم بالآلية نفسها والهواجس ذاتها.

وكل أمنياتنا للطلبة اليوم التوفيق والنجاح في المعركة الأولى على طريق النجاح والعلم.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=127&id=171543

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc