توسعته ضرورة في ظل غياب البديل
طريق خناصر.. الموت يحصد مجدداً أرواح الأبرياء



توسعته ضرورة في ظل غياب البديل

دمشق-سيرياستيبس:

 

زادت حوادث السير المميتة على طريق خناصر، والتي كان أخرها قبل يومين، حيث لقيت عائلة حتفها جراء عملية تصادم بين السيارة التي تقلها وسيارة أخرى.

ورغم أن الخبر الذي تداولته وسائل التواصل الاجتماعي ذكر أن سبب الحادث هو السرعة الزائدة، إلا أن المسافر إلى حلب يعرف أن الطريق المذكورة يحتوي على أسباب عديدة يمكنها أن تؤدي إلى وقوع حوادث ممتية منها ضيق الطريق بشكل كبير، الحفر الموجودة فيه، تصميم الطريق لجهة كثرة الارتفاعات والانخفاضات، غياب الشاخصات المرورية لاسيما تلك الضرورية ليلاً، التواتر الكبير في عدد الباصات الكبيرة وسيارات الشحن وغير ذلك.

وفي ظل عدم وجود بدائل قريبة لطريق الموت، فإن الحل للتخفيف من الحوادث يكمن في تحرك وزارة النقل لوضع تصور جديد لتوسعة الطريق والمباشرة به ضمن برنامج زمني سريع وبجودة عالية، إذ لا يمكن المجازفة هنا بمئات الملايين لإنقاذ أرواح المواطنين لتكون النتيجة في النهاية طريق بمواصفات متدنية تماما كما حدث في طرق عدة، وليس ما حصل من انهيارات في بعض الطرق وحالة طرق أخرى إلا دليلاً على وجود مخالفات وتجاوزات يجب أن تكون موضع تحقيق ومحاسبة.

ولا يقف تأثر مدينة حلب عند زيادة عدد الحوادث والوفيات، مع أنها الأهم والتي يجب يشكل الحد منها هدفاً لكل الجهات المعنية، إلا أن تأثر حلب يتمثل أيضاً في محدودية عدد الزائرين والمسافرين إليها من المحافظات الأخرى، فالمحافظة بعد عامين ونصف تقريبا من التحرير تعيش حالة من التعافي والتخلص تدريجياً من تركة سنوات الحرب الكبيرة.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=127&id=172708

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc