صناعيو حلب : رفع سقف التعويض للمنشآت المتضررة
حمو : مولدتان للمدينة الصناعية بالشيخ نجار لتوفير الطاقة الكهربائية للمعامل المنتجة



في أول لقاء لهم مع وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو بعد تحرير الأحياء الشرقية في مدينة حلب من التنظيمات الإرهابية المسلحة وضع صناعيو حلب مطالبهم على طاولة الحكومة بهدف

إعادة دوران عجلة الإنتاج في عاصمة الصناعة السورية بعد توقف المنشآت الصناعية عن العمل لأكثر من أربع سنوات وتعرضها للسرقة والتدمير من قبل أعداء الوطن .‏‏

 

‏‏

تعديل التشريعات‏

وقد تركزت مطالب الصناعيين على ضرورة ملاحقة الدول الداعمة للإرهاب ومطالبتها بتعويضات عما لحق ببلدنا من دمار وتخريب، وتعديل التشريعات والقوانين الناظمة للقطاع الصناعي بما يلبي ويواكب متطلبات المرحلة الراهنة وإعادة النظر بأسعار الغزول وتأجيل وتقسيط الضرائب المترتبة على الصناعيين وتعويضهم عن آلاتهم المدمرة ضمن المنشآت المتضررة ورفع سقف التعويض للمنشآت المتضررة وإصدار قانون خاص بالتقييم الصناعي ومراعاة خصوصية مدينة حلب وارتفاع تكاليف الإنتاج فيها نتيجة انقطاع الكهرباء عنها لفترات طويلة وإعفاء المواد الأولية المستوردة من الرسوم والضرائب.‏‏

توفير الطاقة الكهربائية‏‏

وخلال رده على تساؤلات الصناعيين كشف وزير الصناعة عن استعداد الوزارة لتأمين مولدتين للمدينة الصناعية بالشيخ نجار لتوفير الطاقة الكهربائية للمعامل المنتجة وأن كل ما تم طرحه سيكون محط اهتمام ومتابعة مباشرة من الوزارة.‏‏

دعم حكومي كبير‏‏

وكان وزير الصناعة قد التقى صناعيي حلب بحضور المحافظ حسين دياب، حيث أكد خلال اللقاء أن الحكومة جادة لتقديم كل دعم ممكن للقطاع الصناعي في حلب وبما يحقق تعافيه ويسهم في تشغيل كافة المصانع المتوقفة لتستعيد مدينة حلب دورها الرائد كعاصمة للاقتصاد الوطني ، لافتاً أن الوزارة تعكف على القيام بالعديد من الإجراءات والخطوات العاجلة والمستقبلية لتلبية كل مطالب الصناعيين سواء ما يتعلق بمنح الصناعيين المتضررة آلاتهم الإعفاءات اللازمة لاستيراد آلات جديدة ومعالجة القروض المتعثرة ومنح قروض تشغيلية وتوفير حوامل الطاقة وزيادة الكمية المستوردة من الفيول وتبسيط الإجراءات .‏‏

ترحيل الأنقاض‏‏

من جانبه أشار دياب إلى أن المحافظة تعكف على ترحيل الأنقاض من المناطق الصناعية المطهرة من الإرهاب وتأمين حوامل الطاقة للمعامل المنتجة، كما قامت بتعديل نظام الاستثمار في المدينة الصناعية وهي تتجاوب مع كل مقترح يصب في مصلحة الصناعة ويحقق تعافيها ويؤمن مستلزمات الصناعيين كافة.‏‏

حضر الاجتماع الدكتور نضال فلوح معاون وزير الصناعة وعدد من المديرين العامين للمؤسسات التابعة لوزارة الصناعة.‏‏

جولة على المنشآت‏‏

من جهة ثانية قام وزير الصناعة ومحافظ حلب بجولة على عدد من المنشآت الصناعية اطلعا خلالها على حجم التخريب الذي تعرضت له من قبل العصابات الإرهابية المسلحة.‏‏

بالسرعة القصوى‏‏

ففي معمل اسمنت الشيخ سعيد تفقد حمو ودياب المعمل واستمعا من المعنيين عن الأضرار التي تعرضت لها خطوط الإنتاج فيه وخطط تأهيله وإعادته للعمل بالسرعة القصوى، مؤكدين ضرورة بذل أقصى الجهود لوضعه في الخدمة بأقصى سرعة .‏‏

كما تفقد الحمو ودياب الشركة السورية للغزل والنسيج واستمعا عن لشرح عن حجم التدمير الممنهج الذي قامت به العصابات الإرهابية في الشركة بشقيها الغزل والنسيج .‏‏

صعوبات‏‏

وكان وزير الصناعة ومحافظ حلب قد قاما بجولة على المدينة الصناعية في الشيخ نجار واطلعا على عدد من المنشآت العاملة ، وعقدا اجتماعاً مع مجلس إدارة المدينة الصناعية وعدد من الصناعيين واستمعا من الصناعيين عن معاناتهم والصعوبات التي تعترض عملهم .‏‏

دوران عجلة الإنتاج‏‏

وأكد وزير الصناعة أن الحكومة جاهزة لتقديم كل ما من شأنه تذليل الصعوبات لإعادة دوران عجلة الإنتاج بما يعزز الاقتصاد الوطني وأن طروحات الصناعيين فيما يخص المعوقات التي تعترض عملهم سيتم العمل على تذليلها لتعود عجلة الإنتاج إلى أفضل مما كانت عليه ، مضيفاً بأن إعادة تأهيل المعامل وإعادة تشغيلها جزء مهم من مسيرة البناء والإعمار.‏‏

كما تفقد وزير الصناعة والمحافظ المنطقة الصناعية في العرقوب واطلعا على سير العمل فيها ومعوقات العمل التي تعترض الصناعيين ، كما اطلعا على منطقة الليرمون الصناعية وحجم التخريب الذي تعرضت له .‏‏

استقلال القرار السوري‏‏

وفي تصريح لوسائل الإعلام بيّن وزير الصناعة أن منشآت القطاع العام ستعود أفضل مما كانت عليه برغم حجم التخريب الذي طالها هي والمدينة الصناعية والتي تعد من أعرق المدن في المنطقة، وأن هذه المنشآت والمدينة الصناعية كانت جزءاً من استقلال القرار السوري الذي أراد أعداؤها النيل منها إلا أن هذه المنشآت وبإصرار العامل السوري ستعود للعمل وستبقى مساهمة في استقرار القرار السوري وازدهار سورية.‏‏

خطط الإعمار‏‏

وعن الدراسات حول حجم الأضرار وخطط الإعمار أكد الحمو أن كوادر هذه المنشآت قامت بالدخول إليها والبدء بحصر الأضرار وإعداد الدراسات اللازمة للنهوض بها مجدداً ، منوهاً بأن خطة العمل تقتضي بالبدء من الأقسام الأقل تضرراً لبدء الإنتاج بها .‏‏

شارك بالجولة الدكتور نضال فلوح معاون وزير الصناعة اللواء عصام الشلي قائد شرطة المحافظة وعدد من المديرين العامين للمؤسسات التابعة لوزارة الصناعة.‏‏



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=131&id=147839

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc