مشروع ربط الشيخ بدر بالقدموس ينتظر التمويل!
10/06/2019



سيرياستيبس:

تفتقر معظم مناطق ريف محافظة طرطوس للطرق الخدمية العرضانية التي تربط منطقة مع أخرى مجاورة لها ما أدى إلى صعوبة التنقل بينهما والى ضعف التواصل السياحي والخدمي والاقتصادي والزراعي ومن ثم إلى ضعف الإنتاج وعدم تحقيق التنمية المطلوبة من قبل الحكومة خلال الجولات التي قامت بها للمحافظة منذ نيسان 2017 وحتى وقت قريب.

ومن الأمثلة الأكثر وضوحاً على ما تقدم الطريق العرضاني المباشر والمختصر الذي يربط منطقة الشيخ بدر بمنطقة القدموس عبر موقع جسر الحاج حسن حيث يتعذر المرور منه بسبب وضع الطريق السيئ وواقع الجسر الحجري (الروماني) القديم المقام فوق النهر الذي يفصل بين المنطقتين.

أمام هذا الواقع الذي مضى عليه عدة عقود بدأ السكان في كلا المنطقتين منذ سنوات يطالبون بتحسين وضع الطريق عبر توسيعه وإكسائه وبإقامة جسر بيتوني حديث على النهر بجوار الجسر القائم دون جدوى، وفي بداية نيسان الماضي وأمام الحاجة الماسة رفع السكان والفعاليات المختلفة في المنطقتين كتاباً لرئيس مجلس الوزراء جاء فيه أن منطقتي الشيخ بدر والقدموس منطقتان متميزتان في السياحة والزراعة وهما متجاورتان ويفصل بينهما نهر فوقه جسر حجري روماني قديم هو(جسر الحاج حسن) الذي لم يعد يلبي الحاجة للتنقل سياحياً وخدمياً بين المنطقتين وقد بات الأمر يحتاج لإنشاء جسر بيتوني بالقرب منه يسمح بمرور الآليات ويعيد التواصل بين المنطقتين من جميع الجوانب (الاجتماعية- الثقافية- الزراعية- الاقتصادية).

وأضاف السكان ومخاتير القرى ورؤساء الجمعيات الفلاحية في المنطقتين في كتابهم أن إحدى الجهات المعطاءة والخيّرة قامت بتوسيع الطرق التي تصل للجسر من الجهتين وعلى نفقتها وبات من الأهمية والضرورة تخصيص الاعتماد المالي اللازم لإنشاء الجسر وإعادة ربط المنطقتين ببعضهما البعض انطلاقاً من الواقع وأهمية تطويره.

المعروض أحاله رئيس مجلس الوزراء لوزير الإدارة المحلية للكشف والبيان وبدوره أحاله الوزير لمحافظ طرطوس وطلب تكليف الخدمات الفنية بالكشف وموافاة الوزارة بكشف فني مع بيان بالكميات المطلوبة للتنفيذ والتكلفة وبناء على ذلك تم الكشف ورفع المحافظ المطلوب للوزير بكتاب بتاريخ 10 آيار الماضي وبعد ذلك خاطب الوزير رئيس مجلس الوزراء بكتاب 2470/ز-م-5 في الرابع من حزيران الجاري مرفقاً به كتاب المحافظ والكشف التقديري مع مخطط رفع طبوغرافي ومقطع طولي في موقع الجسر وقد بلغت التكلفة للجسر والطرق المؤدية إليه نحو 800 مليون ليرة وخلص الكتاب لاقتراح تأمين الاعتماد المطلوب من الاعتمادات الاحتياطية للمشاريع الاستثمارية لعام 2018 لتتمكن المحافظة من تنفيذ الأعمال المطلوبة.

ننتظر الموافقة

وأمس وخلال جولة في بعض قرى حمام واصل عبّر الأهالي عن أملهم الكبير بموافقة رئيس مجلس الوزراء على تأمين الاعتماد المالي المطلوب للتنفيذ، كما طالبوا بجولة ميدانية على الطرق الزراعية التي تم شقها بالعمل الشعبي في الفترة الأخيرة بمنطقتهم من قبل نفس الجهة المعطاءة ومن ثم الوقوف إلى جانبهم في مطالبتهم بتعبيدها وإكسائها نظراً لدورها الكبير في خدمة الأراضي الزراعية وزيادة إنتاجها والتخفيف من تكاليف هذا الإنتاج وقد وعدناهم بجولة قريبة عليها.

الوطن



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=131&id=171582

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc