90% من حقول التبغ متضررة
مصيبة كل عام... والمطلوب تحرك غير تقليدي لدرء الخسائر



 

دمشق-سيرياستيبس:

وفقاً للمعلومات الحكومية فإن 90% من الحقول المزروعة بمحصول التبغ تضررت في منطقة الساحل جراء الهطولات المطرية الأخيرة، والي جاء بعضها على شكل "حبات برد" كبيرة. والمشكلة أن تلك الهطولات التي جاءت في ثالث أيام عيد الفطر السعيد تسببت بأضرار كبيرة أيضاَ لبعض مزارعي التفاح والكرز والقمح وغيرها من المحاصيل الزراعية.

وبحسب التوقعات فإنه سيتم صرف تعويضات مالية للمتضررين من وزارة الزراعة وعبر الصندوق المشكل لهذه الغاية. وللأسف تعويضات لن تكون متناسبة وحجم الضرر الذي لحق بالمزارعين والفلاحين في ظل الموازنة المحددة للصندوق وتقديرات المعنيين في وزارة الزراعة.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها المحاصيل الزراعية إلى أضرار بفعل الظروف المناخية والجوية وهي أيضاً لن تكون الأخيرة، لا بل هي مستمرة لأسباب بيئية ومناخية كثيرة. وسابقاً تناول موقع سيرياستيبس هذا الملف مقترحاً دراسة إمكانية تطبيق مشروع التأمين الزراعي باعتباره البوابة المثلى لمواجهة أضرار المناخ والظروف الجوية والكوارث الطبيعية بالنظر إلى تعويضاته المناسبة وآليات عمله المبسطة وفقا لما هو معمول بها في دول العالم.

هذه المرة سنناقش اقتراح آخر داعم للاقتراح السابق ويتعلق بوزارة الزراعة، إذ من الضروري في ضوء تكرار الأضرار الناجمة عن الظروف الجوية في مناطق معينة دراسة هذه المناطق ومساعدة المزارعين على تغير أنماط الزراعات مثلا أو أصناف المحاصيل الزراعية أو الانتقال إلى مناطق أخرى...أو على الأقل أن تكون هناك حملة إعلامية توعوية موجهة للمزارعين والجهات والمؤسسات المعنية بالشأن الزراعي في تلك المناطق، فمن غير المنطقي أن يتلقى المزارع في بعض المناطق كل عام "صفعات" المتغيرات والظروف المناخية وهو يعلم ذلك. ففي النهاية الخسارة السنوية المتكررة تصيب الاقتصاد الوطني قبل أن تصيب حقول الفلاحين والمزارعين وتضيع تعبهم وجهد عائلاتهم.

 



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=132&id=171672

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc