مهمة وزارة السياحة الصعبة
مشروعات لمستثمرين عرب وسوريين رخصت منذ 20 عاماً... ولم يتم إنجازها!



 Ù…همة وزارة السياحة الصعبة

دمشق-سيرياستيبس:

طلب مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها أمس الأحد من وزارة السياحة وضع قاعدة بيانات تضم جميع المشاريع السياحية المتعثرة للقطاعين العام والخاص في جميع المحافظات واتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة إقلاعها والتواصل مع المستثمرين والمالكين للاستفادة من مختلف أشكال الدعم الذي تقدمه الدولة في هذا الاتجاه.

من المتوقع أن تحمل قاعدة البيانات المراد إحداثها معلومات وبيانات عن مشروعات سياحية يعود تاريخ منح تراخيصها إلى نحو 20 عاما وربما أكثر، وبعض هذه المشروعات تعود لمجموعات استثمار عربية مشهورة وحصلت على مواقع جغرافية متميزة في دمشق وغيرها من المحافظات السورية، فضلاً عن مشروعات أخرى تعود لرجال أعمال سوريين توقفت منذ سنوات ما قبل الحرب وتحتل أيضاً مواقع متميزة داخل المدن.

لذلك فإن التحدي الأساسي الذي يواجه وزارة السياحة في تعاطيها مع المشروعات السياحية المتوقفة منذ سنوات ما قبل الحرب يتمثل في اتخاذ الإجراءات الحاسمة التي إما تقود إلى بث الحياة في هذه المشروعات وإطلاق العمل فيها وفق برنامج زمني يحدد موعد الانتهاء من تنفيذها ووضعها موضع الاستثمار، أو يتم إلغاء تراخيصها وإعادة تقييمها من جديد ومن ثم طرحها للاستثمار من جديد بالاستفادة من مزاياها العديدة المتمثلة في الموقع الجغرافي والتسهيلات العديدة الممنوحة اليوم.

وللأسف فإن وزارة السياحة والحكومة لم تفلحان خلال فترة ما قبل الحرب رغم حالة الانفتاح والتسهيلات الكثيرة التي منحت آنذاك في تحريك العمل بهذه المشروعات وإخراجها للنور كما هو مخطط لها، وهذا أمر يزيد من صعوبة وزارة السياحة في مهمتها بالنظر إلى ما أفرزته الحرب من تداعيات وتأثيرات سلبية عميقة على المناخ الاستثماري.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=134&id=168408

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc