تزداد وتيرتها تدريجيا
للخروج بفعاليات وأنشطة اقتصادية مجدية: التشدد في شروط الترخيص والرعاية!



صورة ذات صلة


دمشق-سيرياستيبس:

عادت الملتقيات والمؤتمرات والمعارض الخاصة بالشأن الاقتصادي إلى الانعقاد بعد غياب دام لسنوات. ومع أن هذه الأنشطة بدأت في دمشق ولا تزال تتركز فيها إلا أنها سرعان ما ستنتقل إلى المحافظات الأخرى، الأمر الذي يفرض تشدداً من قبل الجهات المنظمة والحكومية لتخرج هذه الأنشطة بشكل متكامل ومجدي وتحقق الهدف الذي أقيمت من أجلها، لا أن تكون مجرد أنشطة لجنى الأرباح والاستعراض الإعلامي.

ومن الهام أن تسعى هذه الأنشطة في مرحلة لاحقة إلى دعوة فعاليات اقتصادية عربية وأجنبية لها وزنها، بحيث يشكل حضورها في سورية قيمة مضافة وتأكيداً على استعادة البلاد تدريجيا لعافيتها، والأهم إطلاع تلك الفعاليات على حقيقة ما يجري وما تتعرض له البلاد من إرهاب وتخريب وتدمير. وقلنا لها وزنها لأن هناك من يعتقد أن مجرد دعوة أي كان من الدول العربية والأجنبية يمكن أن يغطي جانب المشاركة الخارجية في أي فعالية، وهذا غير صحيح فسرعان ما تنكشف حقيقة مثل هذه الخطوات، لاسيما وأن الجميع باب اليوم يبحث عن الجدوى الاقتصادية ويسأل عن الفائدة الاقتصادية ويطالب بيانات وأرقام ولو كانت تقديرية.

لذلك نطلب التشدد في متابعة هذه الأنشطة والفعاليات من قبل الجهات الحكومية ومدى تحقيقها للأهداف والغايات التي تقدمت بها، وتشجيعها ومساعدتها على تطوير أعمالها وفعالياتها باستمرار، وبذلك نضمن دوما افتتاح معرض متميز، وعقد مؤتمر غني، وتنظيم ورشة عمل مفيدة.



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=135&id=152889

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc