سورية تشارك في منتدى الأعمال العربي الإيطالي
القطان : حراك اقتصادي مهم تشهده سورية يستحق أن تتوجه اليه أعين المستثمرين



سيرياستيبس :

 

تشارك سورية عبر اتحاد غرف التجارة السورية في ف منتدى الأعمال العربي الإيطالي واجتماع مجلس ادارة الغرفة التجارية العربية الايطالية المشتركة

يمثل الاتحاد في الاجتماع السيد وسيم القطان رئيس غرفة تجارة ريف دمشق الذي ألقى كلمة قال فيها :

 " مرة جديدة نجتمع في منتدى الاعمال العربي الإيطالي ونكون معا في اجتماع مجلس ادارة الغرفة التجارية العربية الايطالية المشتركة لنتحاور معاً من أجل مد جسور التجارة و الأعمال بين ايطاليا وبلداننا العربية بما يخدم تطلعاتنا معا وتوجهاتنا الاقتصادية التي تمتلك آفاق واسعة للعمل والازدهار"




القطان أكد في كلمته  أنّه " لطاما كانت إيطاليا شريكا تجاريا رئيسيا لبلدي سوريا تماما كما كانت بالنسبة للكثير من الدول العربية التي جمعتها علاقات تجارية واقتصادية قوية مع إيطاليا ورغم سنوات الحرب القاسية لم تتوقف العلاقات بين تجار سورية ونظرائهم في إيطاليا ولو على نطاق ضيق وظل التواصل قائماً بما يعكس عمق هذه العلاقات وتجزرها وهو ما يجب أن نعمل من أجل عودته جميعا "

ممثل اتحاد غرف التجارة السورية كشف عن " أن سورية تستعد الآن لأكبر عملية إعادة إعمار كما تعود المصانع السورية للعمل والانتاج والتصدير وكل ذلك يجعلنا نمتلك الأمل بعودة النشاط التجاري بين الاسواق الايطالية و السورية " 

وأضاف : " عودة نتطلع لتكون انطلاقة قوية تحت مظلة الغرفة التجارية العربية الايطالية المشتركة التي نجتمع اليوم في رحابها مؤمنين بضرورة العمل من أجل القيام بكل ما هو مطلوب من أجل ازدهار التجارة والعلاقات الاقتصادية بين الاسواق العربية والايطالية بما يُعظم أرقام التبادل التجاري والاستثمارات المشتركة "




متمنيا أن "نعمل سوية من أجل أن تكون الغرفة العربية الايطالية مساحة مهمة للتواصل والعمل تنطلق منها الافكار الخلاقة من أجل بناء علاقات ثنائية قوية وواسعة بين ايطاليا ومختلف الدول العربية وخاصة سورية "

القطان وضع المجتمعين من ايطاليا والغرف العربية في صورة ما تشهده سورية من حراك اقتصادي حيث قال "  أود أن أطلعكم على ما  يشهده بلدي سورية من نمو وتطور بينما تخرج من حربها على الارهاب منتصرة فالحكومة تقترب من الاعلان عن قانون عصري للاستثمار و وضع خارطة استثمارية توضح طبيعة المشاريع والاستثمارات التي يحتاجها الاقتصاد السوري وحيث تبدو الفرص الاستثمارية في محتلف القطاعات الصناعية والزراعية والسياحية والنفطية مغرية أمام رؤوس الأموال الخارجية في ظل نظام مصرفي قوي و في ظل سيادة القانون الذي يحمي المال الخاص ويصونه

وأود أن أشير هنا الى أنه ورغم الحرب فإن أموال المستثمرين ظلت مصانة وظلت المصارف تعمل بطريقة احترافية ولم يسجل حالة افلاس واحدة

 وأضاف : كل المؤشرات تدل على أن الفرص الاستثمارية في سورية ستكون جاذبة لرجال الاعمال وأصحاب رؤوس الاموال والشركات وحتى الدول ما يجعلنا نؤمن بضرورة أن تكون الغرفة العربية الإيطالية منطلقا مهما لتوجيه الانظار نحو الاستثمار في السوق السورية وحيث مازالت تكاليف الانتاج في بلادنا أقل من غيرها

مبينا ً أنه وخلال السنوات الماضية تم بناء الكثير من التشريعات والقوانين التي من شأنها تحفيز الانتاج والاستثمار كما تمتلك سورية مجموعة من المدن والمناطق الصناعية المتطورة على مستوى المنطقة أيها السادة الاقتصاد السوري بدأ يتحرك من جديد وهناك مئات المصانع عادت والكثير من المنشآت التي تستعد لمعاودة نشاطها في مختلف قطاعات العمل الصناعي والانتاجي والخدمي والسياحي

 . انطلاقا من ذلك نؤكد أنّ ثمة فرصة كبيرة للعمل المشترك بين ايطاليا وسورية خاصة وأن إيطاليا كانت في طليعة الدول الأوروبية على مستوى التبادل التجاري مع سورية نظرا للتشابه في تركيبة اقتصاد البلدين من جهة اعتمادهما على المنشأت الصغيرة والمتوسطة .

القطان ختم كلمته بالقول " أتمنى أن نسعى ونعمل سوية من أجل تنظيم لقاء بين رجال الاعمال السوريين والايطاليين في دمشق برعاية من الغرفة العربية الايطالية من أجل بناء منصة تنطلق منها وعبرها التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين سورية وايطاليا ومنها الى الدول الاورية الاخرى "

  



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=137&id=175852

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc