إقبال متميز لمهرجان صنع في سورية...
عروبة مروة: تسهيلات لإنجاح المهرجان واستمراريته بمشاركة 120شركة من كافة أنحاء البلاد



اللاذقية - سيرياستيبس :



أقامت غرفة صناعة دمشق وريفها بالتعاون مع شركة المى مهرجان "صنع في سورية" في اللاذقية بدورته الثانية لهذا العام وسط إقبال جماهيري لافت. يستمر المعرض من 6-12\10 وتعرض فيه الشركات منتوجاتها من الألبسة والمواد الغذائية والمنظفات والصناعات الخشبية وغيرها من المواد الاستهلاكية ،وقد لاقى المهرجان قبولا كبيرا من أهالي اللاذقية نتيجة تنوع المعروضات والأسعار المخفضة مع حسم لبعض المواد يصل إلى 50%,وهذا المعرض سيبدأ لاحقا جولات في دول عربية عدة للترويج للمنتج السوري،كما أن هناك فكرة يتم العمل عليها وهي إمكانية الاستمرار في اللاذقية بمعدل 10 أيام في بداية كل شهر وذلك نتيجة للإقبال الكبير لزيارة المعرض والتبضع منه. وأوضح السيد طلال قلعجي أن المهرجان يشمل قطاعات الغذائية والكيميائية والنسيجية والهندسية والحسومات مستمرة وتتراوح ما بين 30-40% حالياً. وأكد قلعجي أن غرفة الصناعة مستمرة بهذه المهرجانات في المحافظات السورية كافة وخاصة اللاذقية بعد النجاح الذي حصل خلال المشاركتين السابقتين وبين قلعجي أنّه تتم حاليا دراسة الإستمرارية في اللاذقية بشكل دائم وهناك تحضيرات لإقامة مهرجان في بغداد ما بين 25 تشرين الثاني و 25 كانون الأول المقبل. يشار الى أن المهرجان يستمر حتى 12 من الشهر الجاري وهو المهرجان الثالث الذي يقام في اللاذقية بينما يعتبر المهرجان رقم 46 على مستوى سوريا، ويوفر المهرجان حسومات تتراوح بين 20 و50 بالمئة الى جانب العروض والهدايا من قبل الشركات المشاركة التي تنوعت بين القطاعات الصناعية النسيجية والغذائية والكيميائية و المهرجان يمثل أحد أوجه دعم الصناعة الوطنية كونه يقدم للصناعيين قيمة مضافة من خلال ترويج منتجاتهم وتحقيق التواصل المباشر مع المستهلكين للاستفادة من آرائهم في تحسين المنتج ودعم الصناعة المحلية. وأكد الصناعيين انهم يرغبون بإقامة المهرجان في محافظات أخرى ليكونوا رديفا للجيش في حربه على الإرهاب من خلال العمل على تأمين متطلبات صمود الشعب السوري والإسهام في بناء سورية المتجددة. ويجد المواطنون فرصة لتسوق مختلف احتياجاتهم في مكان واحد والاستفادة من المزايا التسويقية التي يوفرها المهرجان من حسومات وعروض . تؤكد السيدة عروبة مروة مدير عام شركة المى أن الشركة قدمت كافة التسهيلات لغرفة صناعة دمشق وريفها من خلال تقديم مقر المعرض واقامات في فندق المى التابع للشركة ,واصرينا على إقامة مهرجان صنع في سورية في اللاذقية كونه الحل الوسطي مابين حالة الكساد التي تعانيها الأسواق نتيجة ارتفاع الأسعار والحاجة الماسة إلى سلع بعينها ,بالإضافة إلى أن المهرجان هو خدمة للمواطن في الدرجة الأولى ولتأمين السلع من المنتج إلى المستهلك بأسعار تقل عن السوق. وتضيف مروة: أن مشاركة الصناعيين وأصحاب المعامل في مهرجان صنع في سورية دليل على إصرارهم على إعادة الحياة للوطن رغم الخسائر التي تعرضت لها معاملها من إغلاق وتدمير. وفيما يتعلق بشركة المى تحدثت السيدة عروبة مروة عن الشركة وهي شركة سورية وطنية تعمل في عدة قطاعات منها السياحي من خلال فندق المى الكائن في بناء مؤسسة التبغ بالإضافة إلى شركة استيراد وتصدير ألبسة كما يتم السعي حاليا لإقامة شركة لتنظيم المعارض والمؤتمرات ضمن مدينة اللاذقية بالإضافة لتأسيس مؤسسة خيرية فاعلة ضمن مدينة اللاذقية ودمشق مبدئيا لتنطلق بعدها إلى محافظات عدة ضمن سورية،وفندق المى اثبت وخلال مدة زمنية قصيرة مكانته ضمن المنشآت السياحية في اللاذقية رغم اختلاف أسلوبه وصغر حجمه وهو صمم على نمط ال وهو نمط جديد في اللاذقية.
 



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=192&id=155116

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc