تعقيباً على كلام رئيس الحكومة..
مصدر في وزارة الصناعة: 105 منشآت عامة تعرضت للضرر الجزئي و83 للضرر الكلي



دمشق-سيرياستيبس:

كشف رئيس الحكومة في كلمته أمام الملتقى النقابي العمالي الدولي الثالث أمس أن الحرب أتت على نحو 188 منشأة وشركة صناعية حكومية.

وتعليقاً على هذا الرقم أكد مصدر في وزارة الصناعة أن هناك 105 منشآت صناعية، من العدد الذي ذكرته رئيس الحكومة، تعرضت للضرر الجزئي و83 منشأة تعرضت لضرر كلي.

هذه الأرقام تبين حجم المهمة الملقاة على عاتق الحكومة ووزارة الصناعة لإعادة إصلاح وتأهيل هذه المنشآت لتعود من جديد لتؤدي عملها ومهامها وتطرح إنتاجها في السوق المحلية، وقد شهدت السنوات الماضية جهودا واضحة في هذا المنحى تمثلت في عودة شركات هامة كالشركة العربية للمنتجات الدوائية وشركة الكابلات وغيرها الكثير إلى العمل ولإنتاج رغم محدودية الإمكانيات وضغط الظروف المتعلقة بيئة العمل والعقوبات الخارجية وغير ذلك.

وبالتأكيد فإن عودة هذا الرقم الكبير من المنشآت الصناعية الحكومية للعمل سينعكس ايجاباً على وضع القطاع العام الصناعي وإيراداته ومساهمته في الصناعة الوطنية ككل. وإذا كان هذا هو حال المنشآت الصناعية الحكومية فماذا سيكون حال المعامل والمصانع والمنشآت الصناعية الخاصة التي تعرضت للتدمير والنهب والتهريب من قبل المجموعات المسلحة والبيانات الإحصائية المتعلقة بحجم الدكار الذي لحق بالقطاع الصناعي لم تصدر بشكلها النهائي حتى الآن رغم المؤشرات الأولية.

لذلك فاعتقاد البعض أن استعادة القطاع الصناعي لعافيته ونفضه ركام الحرب ليس بالأمر السهل ولن يكون بين ليلة وضحاها فما بني في عشرات السنين وهدم في خمس أو ست سنوات يحتاج إلى فترة ليست بالقليلة، ومع ذلك فإن ما قام به الصناعيون في القطاع الخاص وما فعلته المنشآت الصناعية الحكومية خلال الفترة القصيرة السابقة فيه كثير من الجهد والإصرار والتحدي على تجاوز مرحلة الحرب والعودة إلى ساحة الإنتاج والعمل.

 

 



المصدر:
http://syriasteps.com/index.php?d=192&id=174523

Copyright © 2006 Syria Steps, All rights reserved - Powered by Platinum Inc