ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/06/2024 | SYR: 22:44 | 24/06/2024
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19


خلطات كامبو


شاي كامبو


IBTF_12-18



HiTeck


runnet20122



 منظومة إقليميّة للتكيُّف مع «عالم فوكا»
25/03/2023      



سيرياستيبس :
المصالحات التي يشهدها الإقليم، وآخرها تلك التي تمّت بين إيران والسعودية، أو المتوقّعة بين هذه الأخيرة وسوريا، هي نتاج لسياسات تكيُّف اعتمدتها معظم دوله للتعامل مع تحدّيات ومخاطر دخول النظام الدولي في مرحلة انتقالية صعبة. فانحدار هيمنة الولايات المتحدة التي تربّعت على رأس هرم هذا النظام لعقود طويلة، واحتدام المواجهة الاستراتيجية بينها وبين روسيا والصين، وما استتبعه ذلك من تراجع لأولوية الشرق الأوسط على جدول أعمالها هي التحوّلات البنيويّة المركزيّة التي تُفسّر، إلى جانب عوامل أخرى ظرفيّة، سياسات التكيُّف المشار إليها. وقد تعاظمت، خلال هذه المرحلة، السمات التي طبعت الوضع الدولي منذ بداية التسعينيات، والمتأتّية عن جملة تحوّلات متفاعلة تكنولوجية واقتصادية واجتماعية وفكرية. والسمات المذكورة هي: التقلّب الشديد (Volatile)، واللايقين (Uncertainty)، والتعقيد (Complexity)، والغموض (Ambiguity)، أو باختصار «عالم فوكا» (VUCA WOLRD)، وهي كلمة مؤلّفة من الأحرف الأولى للمفاهيم المذكورة

وعلى الرغم من أن مفهوم «عالم فوكا» استخدمه للمرّة الأولى الاقتصاديان وارن بنيس وبيرت نانوس، في كتابهما «استراتيجيات للقيادة»، الصادر في عام 1985، والمخصّص لبحث التحدّيات التي تفرضها العوامل الخارجية المتعدّدة والمتفاعلة على مسؤولي الشركات وعملية إدارتها، فإن الجيش الأميركي «استعار» المفهوم المذكور مع بداية التسعينيات.
فمع انهيار الاتحاد السوفياتي والمعسكر الاشتراكي وما عناه ذلك من «اختفاء» للعدو الواضح، وحلول مفهوم مبهم وغائم كـ«التهديد»في مكانه، باتت المهمّة الموكلة لهذا الجيش هي بلورة استراتيجيات وخطط للتعامل مع «تهديدات» في ظروف عالمية يسود فيها التقلّب الشديد واللايقين والتعقيد والغموض. كانت واشنطن في موقع القطب الأحادي آنذاك، وارتبط التسليم بدورها من قِبَل حلفائها، بالتزامها برعاية أمنهم ومصالحهم والحدّ من المفاعيل السلبية لـ«عالم فوكا». انحسار نفوذ واشنطن في الإقليم، وبشكل خاص بعد أكثر من عقدَين من النزاعات التي تسبّبت بها عندما غزت العراق ضمن مشروع لإعادة صياغة المنطقة برمّتها، يدفع بعض دوله إلى محاولة السعي لبناء «شبكات أمان» موازية للشبكات الأميركية، أو إحياء تلك التي كانت موجودة وتعطّلت بفعل هذا الغزو. المصالحة السعودية مع سوريا ومع إيران هي ترجمة لهذه التوجّهات المستجدّة

انحسار نفوذ واشنطن في الإقليم يدفع بعض دوله إلى محاولة السعي لبناء «شبكات أمان» موازية لتلك الأميركية


مشروع إعادة صياغة الشرق الأوسط عنى في ما عنى، إضافة إلى تفكيك بعض دول المنطقة وإعادة بنائها على أسس طائفية وعرقية، تدمير النظام الإقليمي العربي الذي كان قائماً قبل عام 2003، وما ترتّب عليه من علاقات تعاون بين بلدانه، وقطْع علاقات هذه البلدان بإيران، لتشرف واشنطن بعد هذا «الهدم»، على عملية «بناء» طبقاً لمخطّطاتها. أيّ مراجعة لتسلسل الأحداث لا تدع مجالاً للالتباس: غزت الولايات المتحدة العراق في 2003، وبدأ بعد ذلك مسار تدهور علاقات معظم الدول الخليجية مع سوريا، وصولاً إلى القطيعة الكاملة معها في 2005، ومع إيران، التي انقطعت العلاقات معها في مرحلة لاحقة. ما نراه حالياً من تطبيع للعلاقات بين جميع هذه الأطراف يتّصل بهزيمة المشاريع الأميركية في المنطقة وفشلها في إضعاف محور المقاومة، واتّضاح عقم رهان البعض على حماية واشنطن، وكذلك بقرار الأخيرة التفرّغ لأولوية المجابهة مع روسيا والصين. غير أنّ اعتباراً آخر حَكم قرار التطبيع المشار إليه، وهو حاجة جميع دول الإقليم إلى استعادة قدْر معيّن من الاستقرار، والتعاون في ما بينها، للتفرّغ بنجاح أكبر لتحدّياتها الداخلية الاقتصادية والاجتماعية، مع الاختلاف في درجة خطورة تلك التحدّيات من ساحة إلى أخرى.


مشاريع التحديث الاقتصادية والتكنولوجية في السعودية تحتاج إلى استقرار لجذب المستثمرين، والأمر نفسه ينطبق على الإمارات. إيران تحتاج إلى الاستقرار لمواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية الداخلية لسنين طويلة من الحصار والضغوط الأميركية المختلفة. والأمر بطبيعة الحال ينطبق بقوّة أكبر على سوريا لإعادة إعمار ما دمّرته الحرب التي تعرّضت لها. ولا شكّ في أن تأمين شروط استقرار مستدام، لا ينهار بفعل هزّات أمنية أو تطوّرات خارجية سرعان ما تنعكس في الإقليم، كالمفاعيل المحتملة لتفاقم أزمة الغذاء العالمية على الأوضاع الداخلية في أكثر من دولة في المنطقة، يقتضي السعي إلى بناء منظومة إقليمية للأمن والتعاون توثّق أواصر التعاضد بين دوله، وتنمّي شبكة مصالح مشتركة في ما بينها. لقد تراجعت العقبة الرئيسة التي منعت التعاون بين شعوب المنطقة ودولها، وهي الهيمنة الأميركية على الإقليم، واتّسعت آفاق الممكن أمامها. ومع استعار الصراع بين الولايات المتحدة والعملاقَين الروسي والصيني، وانغماس الأولى المتزايد فيه، تتاح فرص تاريخية لا توجد مبرّرات لعدم التقاطها.
وليد شرارة - الاخبار



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورس_كود



islamic_bank_1


Baraka16




Orient 2022



معرض حلب


ChamWings_Banner


CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس