ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:19/08/2022 | SYR: 21:05 | 19/08/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




Baraka16

 لايمكن ضبط الآجارات لأنها ملكيات خاصة
دمشق من أكبر المدن التي تحتوي على بيوت فارغة
11/01/2022      


مجلس محافظة دمشق: عدم إمكانية ضبط إيجارات المنازل لأنها قطاع خاص.. وأحد الأعضاء: دمشق أكبر مدينة فيها منازل فارغة

 المناظر المطله للعاصمة السورية من على جبل قاسيون  

سيرياستيبس :

كشف أمين سر مجلس محافظة الرقة حمود عجاج، أن أجرة نقل الراكب بالبولمان من محافظة دمشق إلى الرقة وصلت إلى 20 ألف ليرة، وهي أعلى أجرة بين المحافظات، وذلك سواء كان التوصيل للمناطق الغير محررة أو المحررة من ريف المدينة، مطالباً بإيجاد حل لهذه المشكلة التي تكبّد الأهالي تكاليف كبيرة أثناء السفر .

60% من نزلاء "المواساة" و "الأسد الجامعي" من أهل الرقة

وفي سياق آخر، كشف عجاج أن 60% من نزلاء مشافي المواساة والأسد الجامعي هم من سكان الرقة، وذلك بسبب تراجع وضع المراكز الصحية فيها، مطالباً بإحداث خطوط سرافيس من كراجات البولمان إلى مشفى الأسد الجامعي.

من جانبه أوضح رئيس مجلس محافظة دمشق خالد الحرح، خلال الجلسة الثانية لدورته الأولى العادية لهذا العام، والتي حضرها وفدين من محافظتي الرقة وحماة، أنه لا يوجد شخصنة للحالات بين المحافظات، ولكن تبيّن خلال بحث المشكلة أن هناك عصابات إرهابية تابعة لجهات معينة كـ "قسد" مثلاً تفرض أتاوات على سائقي الباصات عند الدخول في مناطق سيطرتها في ريف الرقة .

30 مليار ليرة ميزانية دمشق في عام 2011

وأشار الحرح إلى أنه وخلال تواصله مع إحدى شركات البولمان، تبيّن له أن الباصات لا يمكنها تسيير رحلات من محافظة دمشق إلى الرقة مباشرة، لذا تلجأ الشركات إلى الاحتيال على الأمر من خلال توصيل الركاب على مرحلتين إلى حماة ثم إلى الرقة، كاشفاً عن وجود متنفّذين في كراجات البولمان .

وأكد الحرح وجود إرهاقات في محافظة دمشق فيما يخص متابعة الحالة الخدمية، معيداً بعض التقصير بالحالة الخدمية إلى وجود شوارع لم تُزفّت خلال 10 سنوات الأزمة، مضيفاً: لقد كانت ميزانية دمشق في عام 2011 تبلغ 30 مليار ليرة سورية، ليرتفع المبلغ قليلاً في العام الحالي .

عدم إمكانية ضبط إيجارات المنازل لأنها قطاع خاص .

ورداً على بعض المداخلات المتعلّقة بارتفاع إيجارات المنازل وضرورة التدخل بتحديدها ولا سيما أن الدولة تدخلت بأسعار السلع الغذائية، وبالقيم الرائجة للمنازل من خلال قانون البيوع العقارية، أكد الحرح عدم إمكانية ضبط الإيجارات كونها أملاكاً خاصة، ولا يمكن إلزام القطاع الخاص بالأجور الرسمية للشقق .

من جانبه نفى عضو المكتب التنفيذي المختص بقطاع النقل مازن دباس وجود أي متنفّذين في كراجات البولمان، كاشفاً عن وجود 1.65 مليون مركبة، لذا نجد بعض السيارات التي تقف على الأرصفة، على الرغم من أن المحافظة فرضت غرامة مالية على هذه السيارات التي تعيق مرور المواطنين .

مواطنون اضطروا لبيع أسهمهم في المناطق التنظيمية والسبب!

وكشف عضو مجلس المحافظة غالب عنيز أن دمشق تعد من أكبر المدن التي تحتوي على بيوت فارغة غير شاغلة، وذلك بسبب وجود الكثير من المنازل التي بدأ أصحابها بإشادتها ولم يكملوها لأسباب معيّنة، مقترحاً أن تقوم المحافظة بإلزام مثل هذه الحالات بالتشارك مع المستأجر لفترة معيّنة للإكساء مقابل أن يشغل العقار لمدة 6 سنوات على سبيل المثال، ما يؤدي إلى كثرة العرض وانخفاض الإيجارات .

واعترض عنيز على انخفاض قيمة بدلات الإيجار للمستحقين في السكن البديل، التي ما زالت إلى الآن تحتسب وفق أسعار ما قبل 2012، على الرغم من التضخم، مستغرباً من أن بعض المنازل لا تزال إلى اليوم لا تتجاوز 117 ألف ليرة بالسنة .

وأضاف: اضطررنا لبيع أسهمنا لاستيفاء أجور المنازل، بسبب انخفاض بدلات الإيجار، وعلى الرغم من أن الملكية مصانة دستورياً ولا يجب إخلاء منزلاً من سكانه دون تأمين سكن بديل لهم، نجد أن حوالي 2500 عائلة لم يستفيدوا من السكن البديل في المنطقة التنظيمية الأولى (ماروتا سيتي)، بسبب عدم وجود وثائق، علماً أن عدد إنذارات الإخلاء بلغ 7500 إنذاراً، ووصل عدد المستحقين إلى 5000 أسرة .المشهد


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس