ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:05/07/2022 | SYR: 00:32 | 05/07/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




Baraka16

 رفض استقالة... ودعوى
15/05/2022      



سيرياستيبس
كتب الاعلامي زياد غصن :

 ليست المشكلة فقط في أن الحكومة ترفض قبول استقالة الموظفين لديها، وإنما في إلزام مؤسساتها بتحريك الدعوى العامة بحق تاركي العمل، حتى لو كانوا بريئي الذمة المالية تجاهها. وهذا إجراء غير مسبوق عالمياً، ويكاد يكون متشابهاً في غاياته مع ما يقوم به أصحاب العمل في القطاع الخاص من توقيع العاملين لديهم على طلبات استقالة مسبقة. أي أن عقد العمل يتحول في القطاعين العام والخاص إلى حالة من الإذعان يدفع ضريبتها العامل والمجتمع معاً. وفق بيانات المكتب المركزي للإحصاء فإن عدد العاملين في الدولة يصل إلى حوالي مليون ونصف المليون عامل. وهو رقم يزيد بكثير عن حاجة الوزارات والمؤسسات العامة، وكان نتيجة لما سمي بالسياسات الإجتماعية لعملية التوظيف على مدار سنوات وسنوات. إذاً لماذا التمسك بمن يريد الإستقالة؟ ولماذا الدعوى القضائية؟ ولماذا الموافقة الأمنية؟ هل هو الخوف من تسرب الكفاءات والخبرات من مؤسسات الدولة؟ إذا كان الأمر كذلك، فالحل ببساطة هو كما يفعل القطاع الخاص في مثل هذه الحالة... زيادة رواتب هؤلاء بشكل كاف، وتوفير بيئة عمل مناسبة بعيداً عن المحسوبيات والعلاقات الشخصية والأساليب الإدارية غير العلمية. أما بقاء الحال على ما هو عليه، فهو أمر ليس في مصلحة مؤسسات الدولة... ولا في مصلحة المجتمع. فتكاليف العمل والإنتاج ستبقى أعلى من نظيراتها في القطاع الخاص، وإنتاجية العامل ستشهد مزيداً من التراجع... فماذا نتوقع من عامل رفضت استقالته؟ أو من كفاءة تحصل على راتب شهري لا يكفيها سوى لبضعة أيام؟


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1


معرض حلب


Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس