ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:03/10/2022 | SYR: 23:21 | 03/10/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19



Aleppo_Int-2019-2022




IBTF_12-18



Sham Hotel






runnet20122




Baraka16

 يحدث في مشفى الزهراوي..
التخدير من قبل فنيّ وليس طبيب .. وبيع للمستلزمات الطبية.. والإدارة تقرّ
10/08/2022      


 

  

سيرياستيبس

دمشق- لينا عدره

النقصُ الحاصلُ في المستلزمات الطبية، والذي تعاني منه معظم مشافي القطر، يُحمِّل المواطن أعباء مادية كبيرة، ما يضطره لشراء أبسط تلك المستلزمات، إلا أن ما يحدث في مشفى الزهراوي، وفق ما وصل إلينا في الشكوى، يتمثل بقيام أحد فنيي التخدير باحتكار عملية بيع المستلزمات الطبية لمرضى “الخاص والعام” على حدّ سواء، بمبالغ قد تصل إلى 50 ألف ليرة، إضافةً إلى أمر آخر مهمّ تم ذكره في الشكوى نفسها، يتعلق بإجراء 90% من العمليات من قبل فنيّ التخدير من دون إشراف طبيب تخدير.

مدير المشفى د. علي حافظ محسن وأثناء ردّه على ما ورد في الشكوى أكد لـ”البعث” أن إجراء عمليات من دون إشراف طبيب تخدير لا شك مُخالِف للقانون، إنما للضرورة أحكام حسب تعبيره، قائلاً: صحيح أن معظم العمليات التي نجريها في المشفى، يقوم بإجراء التخدير فيها فنيو التخدير، إلا أن هؤلاء يعتبرون من أصحاب الخبرة، لقيامهم بعشرات آلاف العمليات خلال مسيرتهم العملية، لافتاً إلى أنها تقتصر فقط على العمليات الإسعافية التي تتطلّب إنقاذ حياة الأم والجنين، أما تلك التي تحمل نسبة خطورة عالية تخديرياً، فلا يتمّ استقبالها ونحوّلها إلى مشفى آخر، مبيناً اقتصار تواجد طبيبة التخدير على يوم واحد في الأسبوع لمدة زمنية تُقارب “36 ساعة” تُجري خلالها كلّ الاستشارات التخديرية لمرضى العمليات الباردة، ما يعني أن مرضى تلك العمليات لا يتمّ تخديرهم إلا من قبلها شخصياً، حيث تقوم بالإشراف عليهم جميعاً وتُخدِّر جزءاً منهم، بينما يقوم بعملية تخدير الجزء المتبقي باقي أيام الأسبوع أكثر فنيي التخدير كفاءة، لافتاً إلى استدعاء طبيبة التخدير خارج أوقات دوامها في الحالات الخطيرة.

وبين محسن أن المشفى يستخدم بنسبة تقارب 90 بالمئة للتخدير القطني، الذي يعدّ من أسلم طرق التخدير في العالم، والسبب في ذلك يرجع لقلة الاختلاطات الناجمة عنه بشكلٍ ملحوظ، ما يعني بالنتيجة أنه آمن ولا يُشكّل خطراً على حياة المريضة.

ونفى محسن بيع المستلزمات الطبية داخل المشفى جملةً وتفصيلاً، موضحاً أن المستهلكات غير الموجودة في المشفى يتمّ بيعها في الخارج، نافياً قيام أحد فنيي التخدير بأي عملية بيع لمواد طبية داخل المشفى وفق ما ورد في الشكوى، موضحاً أن أحد الفنيين يقوم بالاشتراك مع شخص متواجد خارج المشفى بتأمين مستلزمات طبية للمرضى “أي يدلّ مرافق المريضة على المكان الذي سيشتري منه”، خاصةً وأن معظم العمليات إسعافية وتجري ليلاً، وبالتالي هناك صعوبة بتأمين المستلزمات الطبية المطلوبة بعد التاسعة مساءً، لأن معظم الصيدليات تكون مغلقة، معتبراً الأمر بمثابة تسهيل للمواطنين على حدّ وصفه. لافتاً إلى أن مجمل ما قد يتكلف به مرافق المريضة لا يتجاوز 25 ألف ليرة، نافياً أن تصل التكلفة كما قيل إلى 50 ألفاً، مبيناً أن فني التخدير يتقاسم ربحاً بسيطاً مع البائع المتواجد خارج المشفى، ومجمل ما قد يحصل عليه لا يتجاوز خمسة آلاف ليرة، وهو ما يمكن اعتباره أجرة التكسي التي قد يدفعها مرافق المريضة في حال اضطر لإحضار المستلزمات المطلوبة من مكانٍ آخر.

كما نفى محسن قيام فني التخدير بأية عملية احتكار، مؤكداً في الوقت نفسه انزعاج بعض الفنيين من الفني المقصود بالشكوى لأنه أكثرهم نشاطاً عكس زملاءه اللذين يتمّ إجبارهم على القيام بواجبهم، مشدداً على استمراره بتوجيه ملاحظات إلى كل فني يرفض القيام بعمله، وتحميله كامل المسؤولية في حال وقعت أي حادثة وفاة “للأم أو للجنين” نتيجة رفضه، وفق ما ذكر، مؤكداً جهوزية المشفى لأي عمل جراحي، وتأكيده مجدداً أن البعض لا يريد العمل..!.

وانطلاقاً مما سبق يعتبر محسن أن الشكوى كيدية لانزعاج البعض، مؤكداً حرص إدارة المشفى على تقديم الخدمات ليلاً نهاراً، ومحاولتهم التكيف مع الظروف الحالية، وخاصة تلك المتعلقة بنقص أطباء التخدير، إضافة إلى ضرورة الاعتماد على فنيي التخدير المؤهلين أصحاب الكفاءة العالية، لأننا من دونهم لن نتمكن من استقبال أي مريضة، حتى لو كانت ولادة طبيعية، وخاصةً مع احتمالية تحوّل تلك الولادة إلى قيصرية أو لأمر طارئ وإسعافي، ما سيحمّل المواطن الكثير من الأعباء، مشيراً إلى استقبالهم بعض الحالات التي تُحوَّل إليهم من مشفى التوليد الجامعي، وخاصة أيام الجمعة نتيجة عدم استقبال الأخير بعد 12 ليلاً لأي حالة نتيجة غياب أو تعب طبيب التخدير، وكلّ ذلك مردُّه لما يعانيه القطاع الطبي من نقص في هذا الاختصاص.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1




Baraka16


Orient 2022



Haram2020_2


mircpharma



معرض حلب


ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس