ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:04/12/2020 | SYR: 20:57 | 04/12/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 ليس بحاجة الى فرصة ال 100 يوم كالمعتاد
الحكومة الجديدة المرتقبة.... إلى العمل فورا ..ز
27/08/2020      




 

خاص -سيرياستيبس:

ما أن يعلن تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة المهندس حسين عرنوس حتى تبدأ مرحلة جديدة من العمل الحكومي قوامها مواجهة الملفات الاقتصادية الصعبة التي تواجهها البلاد من موجة الغلاء المستمرة إلى العقوبات الغربية والامريكية الجديدة فالخطر الناجم عم انتشار فيروس كورونا.

هذه الحكومة لن يكون أمامها متسع من الوقت كما هو معتاد مع تشكيل الحكومات الجديدة، والتي عادة ما تمنح مهلة زمنية وقدرها 100 يوم ليتاح لها التعرف على مهامها والملفات التي تنتظرها وتصيغ بيانها الذي يقدم لمجلس الشعب والمفترض أن تحاسب عليه.

أما لماذا ليس هناك وقت أمام الحكومة القادمة فذلك عائدة إلى عدة أسباب أبرزها أن رئيس مجلس الوزراء كلف بتسيير عمل مجلس الوزراء قل نحو ثلاثة أشهر، وبالتالي فهو أصبح على معرفة كاملة بكل الملفات الحكومية ويفترض أنه كون رؤية دقيقة وتفصيلية عن الخطوات والإجراءات التي يعتقد أنها ضرورية لتطوير عمل مجلس الوزراء وتحسين الاقع الاقتصادي والخدمي. كما أن طبيعة الظروف الاقتصادية والصحية الضاغطة حالياً تجعل من جميع الوزراء الجدد والقدامى أمام تحد بذل جهد مضاعف، فمن جهة هم مطالبون بمراجعة عمل وزاراتهم وتقييم أداء المؤسسات التابعة لها والانطلاق نحو وضع استراتيجية عملية للمرحلة القادمة، ومن جهة أخرى وفي الوقت نفسه هم مطالبون بإجراءات وخطوات عملية لتحسين الأداء الحكومي وتحقيق نتائج يلمس المواطن أثارها الايجابية، وإلا فإن الرأي الشعبي سيكون سلبيا تجاه هذه الحكومة وأعضائها.

ويبقى الأمل أن تتضمن تشكيلة الحكومة الجديدة شخصيات جديرة بالمسؤولية وقادرة على التعاون لتحقيق طموحات المواطنين والتخفيف معاناتهم جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق