ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:07/07/2022 | SYR: 13:45 | 07/07/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 مستلزمات العيد تأخذ من حصة استهلاك الحليب والاجبان
حماية المستهلك : الذين وضعوا النشرة شجعوا على الفساد أكثر .. ولايهمهم المواطن
27/04/2022      



 

سيرياستيبس :

قال عضو مجلس إدارة الجمعية الحرفية للألبان والأجبان أحمد السواس : إن لجنة تحديد الأسعار في محافظة دمشق أصدرت نشرة أسعار جديدة للألبان والأجبان بالتنسيق مع الجمعية الحرفية للألبان والأجبان والمكتب التنفيذي بمحافظة دمشق ودائرة الأسعار بمديرية حماية المستهلك في دمشق، لافتاً إلى أن النشرة الجديدة هي بحدود التكلفة التي يدفعها المنتج وتعتبر شبه مرضية له، وأن الأسعار تم تحديدها في النشرة بناء على سعر الحليب الخام.

وبخصوص الطلب على الألبان والأجبان أكد السواس أن الطلب عليها خلال الأسبوع الحالي انخفض بحدود 30 بالمئة قياساً للأسابيع الماضية من شهر رمضان نتيجة توجه المواطنين لشراء مستلزمات العيد، متوقعاً أن تنخفض أسعار الألبان والأجبان بعد العيد وتكون هناك أسعار جديدة بالتوازي مع تحسن إنتاج موسم حليب الغنم، موضحاً أن كل 3.5 كيلو غرامات حليب ينتج عنها كيلو لبنة وكل 6 كيلو غرامات حليب ينتج عنها كيلو جبنة.

ولفت إلى وجود مشكلة أساسية يعاني منها منتجو الألبان والأجبان حالياً وهي عدم توفر حوامل الطاقة بالشكل الكافي نتيجة وجود تقصير بتأمينها للمنتجين من وزارة النفط لذا يضطر المنتجون لشراء الغاز والمازوت من السوق السوداء بسعر مرتفع.

وأشار إلى أن المخصصات المحددة للمنتجين من الغاز والمازوت المدعوم تغطي فقط 25 بالمئة من حاجتهم والكمية المتبقية يتم شراؤها من السوق السوداء، لافتاً إلى أن هناك حرفيين في ريف دمشق لم يحصلوا منذ حوالي 3 أشهر على ليتر واحد من المازوت المدعوم.

بدوره أوضح نائب رئيس جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها ماهر الأزعط :  أن نشرة الأسعار الجديدة الصادرة تعتبر غير دقيقة وتم وضعها بهدف إرضاء المنتج ولم يتم إشراك جمعية حماية المستهلك على الرغم من أنها معنية بموضوع تحديد الأسعار، مبيناً أن أسعار الألبان والأجبان في بعض المناطق في دمشق مثل منطقة باب سريجة على سبيل المثال أقل من الأسعار الصادرة في النشرة وكيلو الحليب هناك يباع حالياً بألفي ليرة.

وأكد أن الذين وضعوا النشرة شجعوا على الفساد بشكل أكبر من خلال فتح الباب للمنتج لتحقيق أرباح زائدة، مشيراً إلى أن الأسعار في النشرة ليست في مصلحة المواطن الذي يعاني من غلاء الأسعار، لافتاً إلى أن الشريحة الأكبر من المواطنين هم من الموظفين ومن ذوي الدخل المحدود والأسعار المحددة لا تتناسب مع دخل الموظف حالياً.

ولفت إلى أن الألبان والأجبان الموجودة في أسواق محافظة دمشق حالياً غير مطابقة للمواصفات النظامية وجميعها منتجة من حليب البودرة وليست من الحليب الخام باعتبار أن حليب البودرة أرخص من الحليب الخام، كما يقوم المنتجون بوضع مادة النشاء عند تصنيع اللبن وهذا أمر مخالف.

رامز محفوظ


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق