ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:07/07/2022 | SYR: 12:44 | 07/07/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 الزيت و البرغل غائبان..
٢٠% تخفيضات على المواد المنزلية والكهربائية في مجمع الأمويين
20/05/2022      


 

  
 

دمشق- فاتن شنان

 

كشف مدير عام مجمع الأمويين صفوان علاء الدين عن تخفيضات بنسبة ٢٠% على المواد المنزلية وبعض الأجهزة الكهربائية كالمدافئ بكافة أنواعها، وبهذا التخفيض ستعود أسعار تلك المواد لما كانت عليه في بداية العام الماضي، بحسب تعبيره، ليتاح للمواطنين استجرار ما يلزمهم من مستلزمات التدفئة، أما السجاد والموكيت فلم يطالها التخفيض كون أسعارها -بحسب علاء الدين- لا تزال مخفضة عن السوق، إذ يبلغ سعر المتر لسجاد الصوف ٦٢ ألف ليرة، بينما يباع المتر من السجاد الإكريليك على سبيل المثال بـ٦٥ ألف ليرة، مبيناً أنه في حال حصول تخفيض غير مدروس سيتمّ استجرارها بشكل غير نظامي من قبل التجار أو أفراد لبيعها بأسعار مرتفعة، لذلك التخفيض يتمّ بشكل مدروس ودقيق.

 

وبما يخصّ أسعار المواد الغذائية، بيّن أنها لا تزال ثابتة منذ الشهر الثاني من العام الحالي، لكن من اللافت غياب الزيت النباتي ومادة البرغل، وهناك سؤال دائم عنهما، ولكن التسعيرة النظامية للبرغل تمنع المجمع من استجراره، إذ تبلغ ٤٠٠٠ ليرة بينما سعره في الأسواق يفوق ٥٥٠٠، وبالتالي لابد من حلّ الإشكالية لتوفير المادة، بحسب رأي مدير المجمع، أما الزيت النباتي فوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تسعى لإنجاز عقود لتأمين المادة وتوفرها في الصالات.

 

بيع بالأمانة

 

خلال الجولة في المجمع لفت  وجود أسعار مرتفعة في بعض الأماكن كركن المواد المنزلية، والمفروشات، وفي هذا السياق أوضح علاء الدين أن بعض الأجنحة في المجمع هي للبيع بالأمانة، وبالتالي تعرض البضائع والسلع بأسعار التاجر ولا يتمّ التدخل بعملية التسعير، وبيّن أن كافة التجار المتعاقدين مع المجمع يسعون لزيادة نسبة المبيعات لديهم من خلال تلك العقود، وبالتالي في حالة عدم البيع يكونون هم الجهة الوحيدة المتضررة منها لخسارة دوران رأس المال، بينما المجمع يحصل على مستحقاته كاملة، وأشار إلى أن القرار عائد للمواطن بالشراء منها أم لا، كون المجمع يتضمن تشكيلة واسعة من السلع المماثلة لسلع البيع بالأمانة من حيث النوع أو الجودة.

 

نسب المبيعات

 

كما لوحظ هدوء الحركة وقلة البيع في المجمع، بالتوازي مع كثافة المعروض، سواء للسلع الغذائية أو المنظفات، وعزا مدير المجمع ذلك إلى كبر حجم الاستجرار خلال الفترة الماضية، سواء لشهر رمضان أو عيد الفطر، إذ بلغ حجم المبيعات العادية دون قروض من بداية الشهر الرابع لغاية أمس نحو ٣٠٨ ملايين ليرة، كما بلغت المبيعات عبر التقسيط، سواء القرض الغذائي أو القرض للسلع المعمرة، نحو ٢٤٠ مليون ليرة، مؤكداً ارتفاع النسب عما يماثلها من الفترة في العام الماضي، ولفت إلى أن المجمع يمنح موافقات لاستجرار السلع عبر القروض بكفالة بنك بيمو للموظفين غير الموطنة رواتبهم ضمن المصارف العامة، وذلك لتوسيع شريحة المستفيدين.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق