ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:05/07/2022 | SYR: 00:07 | 05/07/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 الجميع يعرف كيف انعدمت القدرة
مدير سابق يعقب على تصريحات وزير الزراعة حول القرى التصديرية والفلاحين المثقفين
26/05/2022      


 

 

سيرياستيبس :

علق المدير الاسبق لهيئة دعم وتنمية الانتاج المحلي والصادرات "مهدي الدالي" على تصريحات لوزير الزراعة حول التوجه نحو إقامة سبع قرى تصديرية داخل البلد مخدمة وجاهزة لانتاج تصديري، واعتبر أن الفكرة جيدة، ولكنه طرح تساؤلاً مفاده: "بعد تجهيز هذه القرى هل ستكون الاسواق الخارجية مستعدة لاستقطاب هذه المنتجات؟.. وهل انتم قادرين على تسويق كافة هذه المنتجات خارجيا؟.

اي فلاح لديه الخبرة التراكمية التي تفوق اي صاحب شهادة علمية بهذا المجال ولكن مايؤخره عن الثقافة هي القدرة المادية التي انعدمت والجميع يعلم كيف انعدمت

"الدالي" رأى في منشور عبر حسابه في فيسبوك أن البرتقال المتعفن يأتي من عدة اسباب اهمها الحرارة المرتفعة وطول الفترة بين قطاف الثمرة لحين وصولها الى مائدة المستهلك.

وبحسب المدير الأسبق لدعم الصادرات فإنه "اذا كانت الفترة الزمنية طويلة فكل المتجات من الخضروات والفواكه ستتعرض لعدة عوامل من فقدان الوزن ومن ثم نضارتها ومن ثم التعفن ايا كانت هذه المنتجات وبغض النظر اين انتجت في قرية عادية او تصديرية.

اما عن ارتباط القرية التصديرية بالفلاح المثقف والقادر، اعتبر "الدالي" ان اي فلاح لديه الخبرة التراكمية التي تفوق اي صاحب شهادة علمية بهذا المجال ولكن مايؤخره عن الثقافة هي القدرة المادية التي انعدمت والجميع يعلم كيف انعدمت.

وطرح الدالي مثالاً: "في دول قريبة من سورية والتي بدأت حديثا بالاهتمام بالزراعة، وفروا كل المستلزمات والاحتياجات من المياه والسماد والمازوت وجميع الادوات والالات قبل البدء باي مشروع زراعي وليس بعده وبفترات طويلة.

وتابع الدالي: "المسؤول الزراعي يتحدث عن التصدير والمسؤول الاقتصادي يتحدث عن عدم وجوب الاهتمام بالمنتجات المعدة للتصدير على حساب توفير المنتج للاسواق المحلية!، لاتحدثونا عن الثقافة والقدرة، وامنوا المواد اللازمة لمدخلات الانتاج، وافتحوا اسواق خضار وفواكه بالخارج للمنتجات السورية وبتواتر مناسب وصحيح يعطيها صفة الديمومة وبعدها سننجح بدون ثقافة.

وختم منشوره: "يوما ما لم استطيع تحقيق ذلك وقد اكون فشلت بتطبيق ذلك كون كنت احد المعنين بهذا القطاع خلال فترة سبقت لكن انا متأكد ان العلة ليست بالمنتجات وليست بالفلاح.


هذا وكان وزير الزراعة والإصلاح الزراعي حسان قطنا أعلن منذ عدة أيام عن توجه لإقامة ما يعرف بالقرى التصديرية التي يخطط لتنفيذها في سوريا، كاشفاً عن زيارة له الى سوق الهال في العراق، اطلع فيها على منتجات الحمضيات السورية المصدرة، حيث تبين له أنها كلها تشوبها أمراض وتشوهات ومعبأة بعبوات، لكنها وصلت إلى العراق متعفنة،ما دفعه لـزيارة مركز التوضيب الذي يصدر هذه البضاعة، ولدى سؤاله عن سبب وصول البضاعة متعفنة ومريضة إلى الأسواق الخارجية، فكان الجواب هذه البضاعة الموجودة لدينا!!.

وكان أشار الوزير في تصريحاته إلى أننا في سوريا نتوجع من فشل التصدير منذ 30 عاماً، ومن دون أي حلول، متسائلاً: “هل عجزنا عن إيجاد الحلول والوصول لتجربة ناجحة تتكيف مع حالنا؟، دعونا نرى ما هو الحل”.

واعتبر وزير الزراعة أن الحل بإيجاد قرى تصديرية يتوفر فيها مواد وبنى تحتية وفلاحين مثقفين قادرين على أن يكونوا في هذه المنطقة، وأن يكون هناك منتجات زراعية تتميز بمواصفات إنتاجية جيدة، يتم ربطها بمنظومة متكاملة من الحجر الصحي ونوع البذار ونوع السماد ونوع الممارسات الزراعية والمشرفين الزراعيين، ووحدة موجودة تصديرية هدفها هو الإرشاد، ومكان لإيجاد عقود تصديرية مع الفلاحين حتى الفلاح ينتج لهذا المصدر منتجاً محدداً بمواصفات محددة في مكان محدد ونأمل أن تنجح.

وكشف الوزير قطنا إلى أن القرى التصديرية ستعلن في 7 مناطق في سوريا، وستوضع لها المقومات اللوجستية والإدارية، وسنربطها بمراكز تدريب للفلاحين على ما يحتاجه المصدر، وستضم مراكز توضيب وفرز وبنى تحتية وأماكن لمراقبة جودة الصادرات، كما سيكون هناك شهادات للجودة والمطابقة للمواصفات.

 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق