ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/09/2022 | SYR: 19:02 | 28/09/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 تحديد سعر الفروج مجرد حكي !
… باعة : الكيلو بـ8500 ليرة من أرض المدجنة و11500 بالسوق …
31/07/2022      


نقيب الأطباء البيطريين: كارثة للمربين ويدمر قطاع الدواجن

 حماة- محمد أحمد خباز 

رأى نقيب الأطباء البيطريين في حماة عبد العزيز شومل، أن تحديد وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، سقف مبيع سعر الفروج الحي للمستهلك قبل أيام معدودة بـ7200 ليرة للكيلو، كارثة للمربين الذين يبيعون اليوم قطعانهم بخسارة كبيرة.

وبيَّنَ  أن هذا السقف تحت سعر التكلفة، وأن متخذ القرار حسب سعر العلف ولم يحسب سعر المحروقات والأدوية وأجور العمال بالمداجن.

وأوضح أن المولدات في هذه الأيام لا تتوقف عن العمل في المداجن لا بالليل ولا بالنهار، فإذا توقفت «يموت» الفروج.

وأشار إلى أن نسبة النفوق لدى المربين من 20- 30 بالمئة من الأفواج أو القطعان، وهي نسبة عالية نتيجة الظروف الجوية السائدة.

وذكر شومل أن المربين في حماة يخسرون منذ سنتين، وإذا خسر المربي في عشرة أفواج ولم يعوض خسارته بواحد سيترك المهنة. ورأى أن هذا القرار تدمير حقيقي لقطاع الدواجن ليس في حماة فقط وإنما على مستوى سورية بأكملها.

وعن التكلفة الحقيقية لتربية الفروج بيَّنَ شومل، أن الكيلو يكلف حالياً بين 7300 – 7500 ليرة. موضحاً أن مدخلات الإنتاج ليس فقط أعلافاً وإنما محروقات وأدوية وأجور عمالة ونقل، مشيراً إلى أن سعر طن العلف اليوم نحو 3 ملايين ليرة.

وعن المداجن العاملة بالمحافظة قال شومل: المداجن المرخصة بين 2600 – 2800 مدجنة، العاملة منها نحو 600 فقط.

ولفت إلى أن قرار وزارة التجارة الداخلية إذا ما تم تطبيقه سيدفع بالمربين لترك المهنة وهو ما يعني تدمير هذا القطاع.

وبيَّنَ عدد من مربي الدواجن في حماة لـ«الوطن» أن قرار وزارة التجارة الداخلية بعيد عن الواقع، وهو غير مناسب للتكلفة، ومجرد «حكي»، وستكون له آثار سلبية كثيرة على قطاع الدواجن إذا عمدت الوزارة إلى معاقبة مخالفيه وفق القانون 8 للعام 2021 الذي اتخذت منه سيفاً لتسليطه على رقاب المشتغلين بهذا القطاع!

وأوضح بعضهم أن تكلفة تربية الفروج اليوم عالية، وفي الشتاء ترتفع أكثر، فكيف يمكن للوزارة اتخاذ هذا القرار ووضع هذا السعر؟

وقالوا: لو كان الوزير مربياً هل يبيع إنتاجه من الفروج بخسارة؟ وهل يستطيع تحمل الخسارة في عدة أفواج؟

وأضافوا: كان من الممكن أن يكون سعر الوزارة مقبولاً لو عملت مع الأطراف الحكومية الأخرى على توفير مستلزمات التربية لنا من أعلاف ومازوت أو فحم حجري وأدوية.. وقال بعضهم: نحن نعرف أن سعر الفروج للمستهلك مرتفع، ومن حقه أن يكون رخيصاً ليتمكن من شراء حاجته منه، ولكن ليس على حسابنا، فنحن وهو «بالهوا سوا»!

وكشف عدد من الباعة أنهم اشتروا الفروج أمس بـ8500 ليرة من أرض المدجنة، وأنهم يبيعون الفروج المنظف بـ11500 ليرة للكيلو، وكيلو الفخذة بـ8500 ليرة، والصدر بـ18000 ليرة والقوانص بـ13500 ليرة والجوانح بـ8500 ليرة.

أما المواطنون فبيَّن عدد منهم لـ«الوطن» أن سعر الفروج اقترب كثيراً من سعر لحم الخروف، الذي يباع الكيلو منه اليوم في حماة بنحو 20 ألف ليرة! وأوضحوا أن شراء أوقية من لحم الخروف أفضل وأرخص من شراء كيلو فخدة نصفه جلد للرمي بكيس القمامة!, فيما أبدى آخرون عدم اهتمامهم لارتفاع سعر الفروج أو لانخفاضه. وقال بعضهم لـ«الوطن» وماذا يعنينا إذا ارتفع أو انخفض مادمنا منذ سنوات لا نعرفه؟


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق