ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/09/2022 | SYR: 19:52 | 28/09/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

 الغلاء يجتاح الأسواق .. والوزير يقول : المواطن روحنا ؟
الدعم النقدي .. أم النقاط .. ماهو شكل الدعم القادم ؟
08/08/2022      



دمشق - سيرياستيبس :

تصر وزارة التجارة الداخلية ومسؤوليها على أنهم يؤدون واجبهم على أكمل وجه وأن التسعير ومراقبة الاسواق كله يتم كما يجب .. بل إن وزير التجارة الداخلية قال : " من يرى أنواع الضبوط التي تقوم بها الوزارة بحق المحتكرين ولصوص المحروقات يعرف أن هناك حماية مستهلك وقوية جداً "

ولكن وللأسف الغلاء يجتاح الاسواق والتجار بكافة حلقاتهم باتوا قادرين على إدارة أطماعهم متجاهلين وجود أي جهة رقابية بل ويجاهرون بتجاوزاتهم وعدم اكتراثهم   ..

كل المواد ارتفع سعرها قبل قرار رفع سعر البنزين ولاندري كيف سيكون للتجار عين برفع الاسعار مجددا ضاربين بعرض الحائط كل القيم والقوانين هذا ان كانوا يكترثون 

وزير التجارة الداخلية الدكتور عمرو سالم  خرج بالأمس عبر تصريحات إذاعية قال فيها ان " المواطنون هم روحنا " بل ان المواطنين لايعلمون قيمتهم عند الدولة

وقال تعقيبا على قرار رفع أسعار البنزين  :  أن الدولة لم تحقق أي عائد من رفع الدعم عن بعض الشرائح، وإنما خففت العجز والخسارة فقط، مشيراً إلى أنه يجري العمل على تغيير طريقة الدعم، ليصبح نقدياً أو قيمة مادية توضع في البطاقات لشراء المواد بكميات أكبر، وفي حال نجحت سيشعر المواطنون بالفرق، والعمل مستمر على هذا الأمر بأسرع ما يمكن. وأكد د.سالم أن الحكومة تسعى بشكل دائم لزيادة الرواتب، والرواتب هي دفعة شهرية، وبالتالي يجب توفر المبلغ شهرياً لدى الوزارة لتكون قادرة على دفعه، حيث لا يمكن رفع الرواتب ومن ثم نصل لشهر تكون الأموال فيه غير متوفرة، معلقاً: "المواطنون هم روحنا، ولا يمكن وصف مدى قيمتهم بالنسبة للدولة". أما بالنسبة للسوق السوداء، نوّه سالم إلى وجود سرقات كبيرة للدولة والمواطن، وهناك نسبة كبيرة من النفوس المريضة، وضبطنا حالات كثيرة لتخفيف هذه الظاهرة قدر الإمكان، ولكن هناك عدداً محدداً فقط من الموظفين في الوزارة، وهم موزعون على المحافظات، وجزء منهم فاسد، وفي حال الرغبة بالقضاء على هذه الظاهرة فنحن بحاجة لجيش من الموظفين وهذا الأمر غير ممكن، معلقاً "من يرى أنواع الضبوط التي تقوم بها الوزارة بحق المحتكرين ولصوص المحروقات يعرف أن هناك حماية مستهلك وقوية جدا

نبقى في حديث الوزير سالم وتحديدا عند تفصيل اللجوء الى تقديم الدعم نقدي وهنا لابد من الاشارة الى ان هناك طرح قدم بأن يتم دعم الناس سلعيا عبر نقاط توضع له على البطاقة بحيث يحصل مخصصاته من المواد المدعومة وحتى مواد اخرى وفق نقاط تقدم له ولكن هناك من فضل السير بكل المراحل التي شهدناها  قبل الوصول الى هذه المرحلة علما اننا متاكدون ان تقديم الدعم نقدي هو مرحلة سابقة لمرحلة تقديم النقاط مايعني ان هناك اصرار على التجريب ..

والسؤال لماذا كل هذا الخوض في المراحل والتجريب طالما ان هناك عودة لابد منها لاول طرح وهو النقاط ..

على كل بانتظار أن يأخذ الدعم شكله النهائي ونعتقد أننا  سننتقل قريبا  الى مرحلة تحديد الفئات التي تستحق الدعم مع استمرار الاستبعاد للشرائح التي لاتستحق اي سيتم الوصول الى نقطة تلاقي سيختصر فيها الفئات التي تستحق الدعم ولانعتقد أنّ سياسة الأسعار المدعومة ستستمر على الشكل القائم حالياً ومن الواضح أنّ التحرير حكما سيطال البنزين ليتبعه سلع أخرى  . .

هذا وسجلت معظم المواد الغذائية الأساسية والخضار وغيرها، ارتفاعاً ملحوظاً مع بداية شهر آب الجاري مقارنة مع نفس الفترة من شهر تموز الماضي، نسبة الار تفاع كانت بحدود 40 % في عدد من السلع!.

المواد التموينية:

فالبنسبة للمواد التموينية نجد أن سعر كيلو الزر الطويل ارتفاع إلى 10000 ليرة سورية بينما كان يباع بسعر وسطي 5000 ليرة سورية، في حين وصل سعر كيلو السكر إلى 5500 ليرة سورية وكان يباع بسعر 3500 ليرة سورية، مع الاشارة الى أن السكر غير متوفر بالشكل المعتاد.

الى ذلك ارتفع سعر ليتر الزيت النباتي من  13000  ليرة سورية إلى نحو  16000 ليرة سورية، أما سعر ليتر زيت الزيتون فارتفع من  15000  إلى 20000 ليرة سورية  حيث أن الأسعار تختلف حسب الماركة المسجلة.

الأجبان والألبان:

بالانتقال إلى الأجبان والألبان بلغ سعر كيلو الجبنة البيضاء  15000 ليرة سورية بينما كان يباع بمبلغ 11000 ألف لير، وارتفع سعر كيلو اللبنة من  10000  إلى 13000 ليرة سورية.

الخضار والفواكه:

وسجلت الخضار والفواكه قفزة بالأسعار فبلغ سعر كيلو البندورة 1500 ليرة سورية بينما كان سعرها في الشهر الفائت عند مستوى 1250 ليرة سورية.           

أما  سعر البطاطا مستقر فيتراوح بين 1200-1500 ليرة سورية أما الكوسا فارتفع سعرها من 500 إلى 950 ليرة سورية بينما سعر كيلو الفليفلة الخضراء المدعبلة ارتفع من 1300 إلى 2500 ليرة سورية أما سعر كيلو الخيار بقي كماهو 1500 ليرة سورية.

أما الفواكه فسعر كيلو التفاح  بقي 3000 ليرة سورية، بينما سجل سعر البطيخ انخفاضاً حيث كان يباع الكيلو بـين 700 -800 ليرة سورية، أما اليوم سعر الكيلو بين 400- 500 ليرة سورية، بينما حافظ العنب الأبيض على سعره بين 2000 - 2500 ليرة سورية تبعاً لجودته، كذلك البطيخ الأصفر بقي سعره عند الـ800 ليرة للكيلو حيث تختلف الأسعار بين منطقة وآخرى وبين محل و آخر.

الفروج والبيض:

وصل سعر كيلو شرحات الدجاج إلى 20000 ليرة سورية بعدما كان يباع بحوالي 18000 ليرة سورية، أما سعر كيلو الفروج مذبوح ومنظف بلغ 10500 ليرة سورية وكان سعره 9500 ليرة، وارتفع سعر كيلو الجناحات من 8000 إلى 9000 ليرة سورية!.

أما صحن البيض فقد بلغ سعره 15000 ليرة سورية بينما كان سعره في الشهر الفائت 13000 ليرة سورية!.

اللحوم الحمراء:

أما أسعار اللحوم فبقيت مستقرة، وتجمد سعر كيلو هبرة الغنم عند حدود 50000 ألف ليرة كأعلى سعر، وهبرة العجل عند 40000 ألف ليرة سورية، وهي تختلف من سوق لآخر تبعاً للنوعية.

هامش: الأسعار آنفة الذكر تم تسجيلها صباح امس الأحد، أي بعد ساعات من دخول قرار رفع أسعار البنزين حيز التنفيذ، ومن المتوقع أن تشهد الاسعار ارتفاعاً جديداً بنسبة 20 ٪ متأثرةً بارتفاع أسعار البنزين، حيث تعمل سيارات النقل الصغيرة داخل المدن على مادة البنزين ؟.


 


التعليقات:
الاسم  :   علاء  -   التاريخ  :   08/08/2022
يبقى الموظف المتقاعد الذي تقاعد منذ عدة سنوات وخصوصاً من ليس لديه أفراد من عائلته يقيمون في الخارج يقدمون له بعض الدعم الشهري وراتبه دون المائة ألف ليرة شهرياً هو الأكثر تضرراً . وأن أي دعم مادي يقدم له ستتلاشى قيمته تدريجياً بفعل التضخم الناتج عن الزيادة الدائمة في الأسعار كما تلاشت القيمة الفعلية لراتبه التقاعدي , فإذا كانت هناك رغبة في تقديم دعم حقيقي فيجب أن يتماشى مع حجم الزيادة في الأسعار .

شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق