ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/09/2021 | SYR: 03:59 | 24/09/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 MTN-was UIC

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 مؤكدا أن هناك قروض ذهبت للمضاربة على الليرة
القباني الأرباح التي يحققها التاجر لاتستطيع تحمل قروض فوائداها 16 % فكيف يتحملها الصناعي ؟
30/06/2021      



المشهد أونلاين - عماد قباني: هكذا يجب التعامل مع دوريات الجمارك!..
  دمشق - سيرياستيبس :
استغرب عماد القباني عضو مكتب غرفة تجارة دمشق أن يتمكن بعض المقترضين من دفع فوائد تصل الى 16 % وربما أكثر في الوقت الذي تؤكد فيه المعطيات وبالورقة والقلم أن الأرباح سواء في القطاع الصناعي أوالتجاري لاتسطيع تغطية هكذا فائدة .. موضحا أن مجمل الصناعيين لايتمكنون في ظل الظروف الحالية من تحقيق أرباح تتجاوز ال 10 % إلا في حالات محدودة جداً . في حين تبدو الأرباح في العمل التجاري عند مستويات ربح تتراوح بين 10 و 22 % ولكن لابد هنا من توصيف واقع العمل التجاري بشكل دقيق خاصة في ظل وجود مصاريف وتكاليف وصف بعضها بالمستورة وهذه من شأنها تخفيض الأرباح بشكل يبدو معه تحمل حتى قرض 12 % غير ممكن بالنسبة للتاجر فكيف للصناعي .. لذلك يقول القباني : علينا أن نجيب جميعاً على السؤال التالي : كيف يمكن لمقترض دفع فائدة 16 % وربما أكثر على مبالغ كبيرة جداً , والسؤال الأهم هو ماهو العمل الذي يتم استثمار القرض فيه ويدر على صاحبه أرباح تمكنه من دفع هكذا فوائد .. مؤكداً أنّه في الصناعة والتجارة والزراعة لايوجد نسب الأرباح التي يمكن أن تغطي هكذا فوائد إلا في حالات نادرة وظروف انتاج وعمل معينة ؟ حتى الاستثمار الريعي يحتاج إلى مصاريف تأسيس وبالتالي هذا يضعنا أمام حقيقة أنّ هكذا قروض مع هكذا فوائد انما تم تحويلها الى دولار وبشكل مؤكد ذهبت للمضاربة بالليرة ولم تذهب لإقامة مشاريع استثمارية والواقع يثبت صحة مانقول أولا من واقع سعر الصرف الحالي , وثانيا من واقع انعدام المشاريع التي تم تنفيذها على الأرض ؟
القباني يجزم ومعه العديد من الصناعيين والتجار الذين التقيناهم أنّ المصارف تعطي قروض بسعر فائدة 16 بل وحتى 17 و18 % وهناك من يستطيع دفعها بسهولة . وهو بكل تاكيد ليس صناعي ولا حتى تاجر يعمل بظروف طبيعية وبهامش الربح المتاح حاليا في سورية وفي ضوء التكاليف والمصاريف الواجبة الدفع حكماً ؟ . اذاً يقول القباني : لم يعد خافيا على أحد أن هناك قروض وظفت للمضاربة بالليرة وهي التي أدت الى رفع سعر الصرف والضغط بهذا الشكل الكبير على الاقتصاد ومعيشة و الناس , وللأسف يقول القباني كانت القروض تمنح بأرقام ضخمة ماجعلها مؤثرة بشكل كبير على سعر الصرف عندما دفع بها الى المضاربة وشراء الدولار وتساءل مجددا : من يدفع فوائد 16 % أو 17 % أو 18 % على قرض أين مصاريفه من الكهرباء والوقود وأين العمالة التي يستخدمها اين الضرائب التي يدفعها للمالية . اين واين الإثبات بأنّ هناك منشأة أو مشروع على أرض الواقع حتى نقول أنّ هناك أرباح متحققة تمكنه من دفع كل هذه المبالغ وبسهولة مذكراً أنّ نسبة الربح التي حددها القانون 8 هي 25 % بالحد الأعظمي وبعد حذف المصاريف , ماذا يبقى منها ليتحمل ليس فائدة 16 بل حتى فائدة 12 % ومن أجل ذلك هناك مطالبة بدعم القروض خاصة التشغيلية الموجهة نحو الانتاج .. اليوم يتابع عضو غرفة تجارة دمشق حديثه : هناك واقع علينا أن نصدقه وهو مايؤكد لجوء الكثيرين ومع ضبط الكاش بالليرة الى دفع مستحقاتهم بالدولار وخاصة المقترضين وهذا يعني أنّ اموالهم جميعا مكتنزة بالدولار .. مايؤكد أنّ الاجراءات التي يجري العمل عليها بدأت تعطي ثمارها خاصة لجهة تبيان الأمور على حقيقتها التي تؤكد ان عمليات مضاربة ضخمة قام بعا البعض على الليرة كان المقترضون جزء أساسي من هذه المضاربات ومطالبتهم باستئناف الإقراض انما هو للقيام بمزيد من عمليات المضاربة وليس للاستثمارحتى نرى العكس ؟ القباني شدد على أنّ المهم في هذه المرحلة هو تثبت سعر الصرف وتحقيق الاستقرار في التكاليف وهو ما نؤمن أنّه يجري العمل في سبيل تحقيقه حاليا مؤكدا ضروة مراجعة السياسة الاقراضية وجعها اكثر تركيزا على الانتاج مشيرا الى ان الحرب الاقتصادية اليوم تحتاج الى اجتراح حلول تاريخية لمواجهة مانتعرض له في اقتصادنا وصناعتنا وتجارتنا ومعيشتنا .


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس