ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:28/10/2021 | SYR: 20:29 | 28/10/2021
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




Haram2020_2

 المشرق العربي دون سورية
10/10/2021      




ما معنى ألوان علم سوريا ؟ - موقع المصطبة

كتب الإعلامي أسعد عبود خاص لسيرياستيبس

يكاد يلمح المتتبع لسيرورة الحالة الاقتصادية السورية الراهنة خروقات في جدار الحصار الذي بني من حولها ..تتصف مشاريع الخروقات هذه بأنها ذات طبيعة مشرقية عربية .. الاردن ...  لبنان والعراق ربما ..
بغض النظر عن مستوى الامل الذي يمكن ان تطرحها هذه الخروقات فهي تطرح اساس تعاون الدول المجاورة بديلا عن الاساس القومي .. او التعاون المصلحي التجاري المباشر و بحسابات القرش ..
فهل أخطأنا يوم أولينا المصلحة القومية السياسية الاهتمام الاول و شبه الكلي ..؟!
تاريخيا .. كانت سورية اكثر الدول العربية حماسا لكل ما يمكن ان يوصل الى الوحدة العربية .. و هي دولة مؤسسة دائما لكل تجمعات العمل العربي المشترك .. و مؤسساته و مجالسه ..من مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ألى السوق العربية المشتركة وغيرها ..
لكن - بصراحة - كاد الحماس القومي الوحدوي أن يودي بالمصلحة السورية .. !!
ذلك انها أولت القضية الفلسلطينية و الوحدة السياسية العربية .. الاهتمام الاول والأكبر .. حتى ولو على حساب المصالح الاقتصادية و التبادل بين الدول العربية .
حتى انه كثيرا ما اخاف ذلك العديد من الدول العربية  .. و مع الاخفاقات التي شهدتها كل اشكال الوحدات العربية .. السياسية و العسكرية و غيرها .. تقدمت مشاريع العمل الاقتصادي العربي المشتركة .  لكنها عجزت ان تشكل القاطرة التي كان يمكن ان تكون للوحدة العربية ..فالتعامل معها تم على اساس انها انجاز تابع لمشروع الوحدة السياسية العربية ..وبالتالي تراجعت غالبا مشاريع العمل العربي المشترك والتبادلات التجارية لصالح شعارات الوحدة السياسية و خدمةالقضية  ..
لكن عجز العمل السياسي عن التقدم الفعلي باتجاه الوحدة العربية .. اوقع ايضا مشاريع العمل و التعاون الاقتصادي العربي في حالة عجز ..

  و تراجع نداء  سورية  ... من الوحدة الاقتصادية العربية ..ثم السوق العربية المشتركة .. الى التكامل الاقتصادي العربي .. فالعمل العربي المشترك   ..ثم ...
 خيبة الحصار و المقاطعة ...
لاحظ اليوم أن الانفتاح المحدود جدا على سورية .. و لعله مبشر الى حد ما .. جاء من دول الجوار و بحكم مصلحتها شديدة الضرورة و حاجتهالسورية و لو بسبب الجغرافيا .لوحده ..
بتقديري انه حري بذلك ان يخلق توجها سوريا الى اولوية العلاقات مع هذه الدول و بحساب المصالح التجارية و الاقتصادية اولا  ..



شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 


Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner


alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس