ما أكثر ما تريد هذه الحكومة تنفيذه ولكن هل تستطيع ؟  
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:23/01/2022 | SYR: 03:41 | 24/01/2022
الأرشيف اتصل بنا التحرير
TopBanner_OGE

Sama_banner_#1_7-19




IBTF_12-18



Sham Hotel







runnet20122




 الخصخصة القذرة ...
28/11/2021      


 

                             كتب الإعلامي أسعد عبود - خاص لسيرياستيبس : 
 
لم يعد لعبارة   " خصخصة " ذاك الاستقطاب السلبي او الايجابي .. لا أحد تقريبا يدعو اليها ولا احد يخشى منها ..!!
 حماة القطاع العام لم يعد لديهم ما يدافعون عنه .. كل ما بقي .. خردة مصانع و مزارع و مؤسسات منخورة ببواليع واسعة للنهب والسرقة .. و خراطيم للشفط لا تعف  عن شيء .. و لا تشبع .. و دعاة الخصخصة لا يطمعون بشيء يستوجب أن يهب احد للدفاع عنه .
مسبقا و من زمان عرفت الحكومة المالكة للقطاع العام الحريصة عليه كموقف سياسي عقائدي .. أو كبقرة حلوب  .. أن لا خطر مجسد اسمه الخصخصة يتحدى قطاعهم ..!!
من زمان و قبل الحصار جربت الحكومة ان تساوم على قطاعها .. الصناعي تحديدا .. و لم و تلمس ذاك الاقبال .. بل عرفت ان موضوع الخصخصة مسألة تحتاج جهدا و ترتيبات .. و لن يأتي الخاص لمجرد شعوره ان الفرصة متاحة .. إلا فيما هو استثمار الثروات العامة الوطنية  الباطنية أو السطحية .. كالماء ..
رغم ذلك ظلت المزايدات على حماية ما يسمى القطاع العام .. و ابعاد الخاص مباشرة او بشروط يرفضها حتما ..
جاء الحصار و احتلال  مواقع الثروات الوطنية و المعامل و المؤسسات الصناعية و الاعتداء المستمر عل المنشآت العامة ولا سيما منها مواقع الطاقة لتقع البلد بأكملها فريسة خصخصة من اقذر ما يفكر به عقل مجرم .. فالمنافسة اصبحت على ضروريات الحياة و متطلبات البشر .. و المتنافسين هما الحكومة بابطالها اللصوص و الحرامية وقراراتها الادارية و الاقتصادية التي حولت حاجة الناس إلى سلع يدفعون كل ما لديهم للحصول عليها .. و قطاع خاص جديد .. هو قطاع المغامرين و المهربين والمحتكرين .. اكثرهم تدربوا في قطاع الحكومة .. و عرفوا اصول الاستثمار في قراراتها ببطاقات ذكية و شروط غبية .. فأصبحت قيمة ما يصل ليد الناس مما تزعم الحكومة انه لهم لا يساوي إلا  .. جزءا بسيطا مما يدور في التجارة الفاسدة التي أفسدت كل شؤون متطلبات حياتنا .. و لا سيما في النفط و الطاقة الكهربائية ..
هكذا دخلنا بحرا بلا قرار ... من مازوت التدفئة و المازوت الصناعي و المازوت المنهوب و بنزين مدعوم و أخر بلا دعم و كذا المنهوب و يتبع سوق المنهوبات .  وصولا إلى كهرباء الطاقات البديلة  .. مليارات البطاريات و الشواحن .. و .. و ..
أ عرفت .. لماذا تدافع الحكومة عن قطاع لها ؟؟
ما العمل .. ما البديل .. ؟؟
هو موجود ولا ريب .. و سنساهم بطرحه
[email protected]


 


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

islamic_bank_1


معرض حلب




Haram2020_2


mircpharma



ChamWings_Banner



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس